"فتح الشام" ترفض الهدنة وتتمسك "بالحل العسكري" والنظام يخرقها بدرعا ويقتل مقاتلاً من "الحر"

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 ديسمبر، 2016 12:03:10 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

*في درعا خرقت قوات النظام، اليوم السبت، الهدنة مجدداً، وقتلت مقاتلاً من الجيش الحر، إثر محاولتها التسلل إلى حي المنشية بمدينة درعا البلد، تزامناً مع قصف مدفعي على أحياء المدينة.

 قال "جيش الإسلام"، مساء اليوم الجمعة، إنهم رفعوا خروقات النظام لوقف إطلاق النار، إلى الجهات الضامنة (تركيا-روسيا)، متأملاً أن تتخذ تلك الجهات موقفاً "حازماً" حيال الأمر.

*وفي ريف دمشق دعت المؤسسات والفعاليات المدنية في منطقة وادي بردى بريف دمشق، الدول الراعية لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، إلى تحمل مسؤولياتها والضغط على النظام والميليشيات الموالية له لوقف الخروقات التي يرتكبها في المنطقة، حسب بيان نشره ناشطون، اليوم السبت.

*إلى حلب اعتدى أشخاص على مظاهرتين في ريف حلب الغربي، اليوم الجمعة، كانتا ترفعان علم الثورة السورية، ما تسبب بتوقف المظاهرتين، وفق ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

من جهة أخرى ألقى أهالي القبض على "خلية نائمة" لتنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة جرابلس بحلب، ليقتل أحد العنصرين ويأسر الآخر، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

ومن جهة أخرى أدى ارتفاع منسوب مياه نهر الفرات في الآونة الأخيرة، في مدينة عين العرب (كوباني) بحلب، إلى تدمير مئات الهكتارات من المحاصيل الزراعية وغمر منازل المواطنين ونزوح الأهالي.

*في الحسكة اعتبر مستشار الرئاسة المشتركة لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي"، اليوم الجمعة، أنه لا يمكن لأي جهة استثناء "وحدات حماية الشعب" الكردية من اتفاق وقف إطلاق النار، مشيراً إلى أن الأخيرة هي الطرف الفعال في محاربة "الإرهاب".

من جهة أخرى أعلنت منظمة "سارا" لمناهضة العنف ضد المرأة، اليوم الجمعة، توثيقها أكثر من أربعة آلاف حالة عنف ضد المرأة، في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية، شمال سوريا.، وذلك خلال مؤتمر صحفي في مدينة القامشلي بالحسكة.

*وفي الرقة قتل ثلاثة عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش)، فجر اليوم السبت، باستهداف طائرات التحالف الدولي سيارة لهم بريف الرقة الغربي، حسب مصدر خاص لمراسل "سمارت".

*وإلى إدلب أكدت "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً)، اليوم الجمعة، إنها لم توقع على اتفاقية وقف إطلاق النار، وإن الحل في سوريا هو بإسقاط النظام "عسكرياً". 

*في حمص قتل شخصان وجرح آخرون، اليوم الجمعة، بقصف جوي روسي على ريف حمص الشرقي، كما لقي عناصر من قوات النظام مصرعهم باشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، بحسب ما قالت مصادر خاصة لـ"سمارت".

المستجدات السياسية والدولية:

*بحث وزارء خارجية تركيا وروسيا وبريطانيا والممثلة العليا للأمن والسياسية الخارجية للاتحاد الأوروبي، تطورات اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، وذلك في اتصالات هاتفية منفصلة.

*قال رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأردني، اليوم الجمعة، إن بلاده ودول غربية دربت فصائل عسكرية سورية لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) فقط، دون مواجهة قوات النظام.

*وزعت روسيا، مساء اليوم الجمعة، مسودة قرار على مجلس الأمن لدعم وقف إطلاق النار "الهش" في سوريا، والذي يهدف لإنهاء ما يحصل هناك.

*دعا وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الجمعة، إيران للضغط على النظام السوري و ميليشيا "حزب الله" اللبناني والميليشيات المدعومة من طرفها، لإنجاح اتفاق وقف إطلاق النار.

*قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، اليوم الجمعة، إن العملية السياسية حول سوريا "مفتوحة للجميع"،  مثل الأمم المتحدة والولايات لمتحدة الأمريكية والتحالف الدولي وجميع القوى التي "لم تتورط في الإرهاب".

*انطلقت من مدينة اسطنبول التركية، اليوم الجمعة، قافلة مساعدات إنسانية تضم أكثر من 200 شاحنة، مقدمة لمهجري أحياء مدينة حلب الشرقية داخل الأراضي السورية.

*يعتزم الاتحاد الأوروبي استضافة جولة محادثات حول سورية لـ"التحضير لمرحلة ما بعد الصراع فيها"، منتصف الشهر القادم، كما رحب باتفاق وقف إطلاق النار الذي توصل إليه النظام وفصائل عسكرية بوساطة تركية روسية، بحسب وكالة "آكي" الإيطالية.

 

 

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 ديسمبر، 2016 12:03:10 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد هدنة
التقرير السابق
النظام يخرق اتفاق الهدنة ويقتل مدنياً بالغوطة الشرقية ويواصل تصعيده على وادي بردى
التقرير التالي
الفصائل تمهل روسيا ساعات لوضع حد لخرق النظام السوري للهدنة