"فتح الشام" تتبنى تفجير حاجز للنظام بريف دمشق الغربي وقتلى لـ"الحر" باشتباكات جنوب الباب بحلب

اعداد أحلام سلامات | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يناير، 2017 11:59:42 ص تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جبهة النصرة

المستجدات الميدانية والمحلية:

* جنوباً إلى ريف دمشق، تبنّت "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً)، اليوم الأحد، استهداف حاجز للنظام، في ريف دمشق الغربي، بعربة مفخخة، ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصره.

إغاثياً، حذرت الهيئات المدنية والفصائل العسكرية، في منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي من "كارثة إنسانية" نتيجة الحصار والقصف اللذين ينفذهما النظام والميليشيات المساندة له، وانقطاع المياه عن أحياء العاصمة دمشق.

* وفي درعا، قال "جيش أحرار العشائر" التابع للجيش السوري الحر، إن الفصائل العسكرية العاملة في منطقة اللجاة بدرعا، تصدت لمحاولات قوات النظام التقدم في المنطقة، لافتاً أنهم يعملون على استعادة كامل النقاط التي سيطرت عليها الأخيرة في وقت سابق.

* من جانبه، قال المستشار القانوني للجيش السوري الحر، أسامة أبو زيد، إن مناطق في ريف دمشق إضافة إلى حي الوعر في حمص وبلدة محجة بريف درعا، ستدخل ضمن اتفاق وقف إطلاق النار، رغما عن الأطراف الرافضة لذلك.

* شمالاً إلى حلب، قتل عدد من المدنيين في قصف للنظام على جنوب مدينة الباب بريف حلب الشرقي، ليلة السبت – الأحد، كما جرح آخرون بانفجار لغم في قرية شمالاً، حسب الدفاع المدني وناشطين.

وقتل 15 من مقاتلي فصائل "درع الفرات"، وجرح عدد آخر، أثناء محاولة للتقدم نحو مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" "داعش" على الجبهة الشمالية الشرقية لمدينة الباب وسط تمهيد مدفعي وجوي تركي، حسب مراسل "سمارت".

من جهة أخرى، قال قاضٍ في محكمة إعزاز بريف حلب، إن عدداً من أعضاء المحكمة، قتلوا وجرحوا، نتيجة انفجار الصهريج المفخخ في المدينة، مؤكداً أن لديهم أرشيف كامل للمستندات التي كانت موجودة بداخلها.

وبإدلب، قال "جيش إدلب الحر" إنهم "تجهزوا لأي معركة مفتوحة في إدلب، بينما أكد "أجناد الشام" وجود "لجان مختصة بإخلاء المدنيين وتأمينهم" في حال إطلاق أي حملة عسكرية من قبل النظام.

* وفي الرقة، قضى عدد من المدنيين وجرح آخرون، بقصف جوي على ريف الرقة، فيما شن تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوماً على "قوات سوريا الديمقراطية" واستعاد السيطرة على بلدة تل سمن وقريتي خنيز وكشكة لعدة ساعات، وفق ناشطين.

* أما في ديرالزور، أطلق ناشطون وهيئات مدنية واجتماعية وسياسية من محافظة ديرالزور، نداءً للأمم المتحدة والمجتمع الدولي، للتدخل وتحييد المدنيين في ديرالزور، الذين يقتلون بسبب العمليات العسكرية التي تجري في المحافظة.

* بالحسكة، تداولت مواقع إخبارية كردية نصاً لما قالت إنه مشروع دستور سيطرحه "المجلس الوطني الكردي"، فيما أكد الأخير أن النص هو مسودة فقط، وأنها لن تكون ممكنة التنفيذ قبل أن يعمّ السلام في سوريا ويجري توافق على إقامة نظام فيدرالي فيها.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يناير، 2017 11:59:42 ص تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جبهة النصرة
التقرير السابق
أُكثر من 200 قتيل وجريح بانفجار "مفخخة" شمال حلب وضحايا بقصف للنظام على إدلب وريف دمشق
التقرير التالي
فصائل تتقدم في ريفي حلب ودمشق وأخرى ترفض عرضاً روسياً حول منطقة وادي بردى