عشرات الضحايا بقصف روسي على إدلب والمجتمعون بأنقرة لم يقرروا التوجه للأستانة بسبب خروقات النظام للهدنة

المستجدات الميداية والمحلية:

*شمالاً، قتل تسعة مدنيين وجرح 25 آخرون، بينهم أطفال ونساء، اليوم السبت، في قصف جوي روسي استهدف بلدة معرة مصرين بريف إدلب، في خرق جديد للهدنة، حسب ما أفاد "الدفاع المدني" وناشطون.

و قضى وجرح العديد من المدنيين، بينهم عناصر في الدفاع المدني، بقصف جوي روسي استهدف منطقة جبل الأربعين وبلدة أورم الجوز بريف إدلب، حسب ما أفاد الدفاع المدني ومصدر طبي وناشطون.

*جنوباً في ريف دمشق، قالت "الهيئة الإعلامية في وادي بردى" التي يديروها ناشطون محليون، إن ورشات الإصلاح وصلت إلى قرية عين الفيجة بوادي بردى، مساء اليوم الجمعة، لترميم منشأة نبع عين الفيجة، بعد أن عادت أدراجها، نتيجة استدافها من قبل قوات النظام، في وقت سابق.

إلى ذلك، جرح مدني، بإطلاق نار لقوات النظام على أحياء مدينة الزبداني بريف دمشق الغربي، وفق الدفاع المدني في ريف دمشق، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا.

*شرقاً، أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الطبقة بالرقة، مدنيان بتهمة "السرقة والنهب بقوة السلاح"، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

*وسط البلاد، وصل إلى مشفى حمادة عمر في ريف حماة الشرقي، جثث قتلى وعناصر جرحى لتنظيم "الدولة الإسلامية"، كانوا قتلوا وأصيبوا باشتباكات مع قوات النظام، حسب ما أفاد مصدر طبي لـ"سمارت".

إغاثياً، قالت المؤسسة السورية للرعاية الإنسانية والتنمية "مسرات"، إنها أنهت توزيع سلل زراعية، على الفلاحين في 26 قرية بريف حماة الشمالي والغربي، تكفي لزراعة أكثر من 15 ألف دونم.

المستجدات السياسية والدولية:

*كشفت وكالة "رويترز" للأنباء، أن محققين دوليين "يشتبهون" باستخدام رئيس النظام بشار الأسد وشقيقه "ماهر" الأسلحة الكيماوية في "الصراع السوري".

*قالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، سامانثا باور، ليلة الجمعة – السبت، إن الولايات المتحدة "لم تستطع إخراج الأسلحة الكيميائية من سوريا باستخدام القوة العسكرية".

*قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، إن أكثر من 12 ألف معتقل قضوا في سجون النظام منذ آذار 2011، فيما ما تزال "وحدات حماية الشعب" الكردية تجند الأطفال ضمن صفوفها.

*قال مكتب التربية، التابع لوزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة، إن خمسة آلاف طالب من اللاجئين السوريين، يقدمون امتحانات منتصف العام الدراسي، في منطقة عرسال بلبنان على الحدود مع سوريا.

*أكد "جيش النصر"، اليوم الجمعة"، أن "المعارضة" الحاضرة في اجتماع "انقرة" بالعاصمة التركية، لم تتخذ قراراً بحضور مؤتمر "الأستانة" حتى الآن، بسبب استمرار خرق النظام لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا.

*قال المتحدث باسم  وزارة الخارجية الأمريكية، مارك تونر، إن بلاده لم تتلق دعوة رسمية لحضور مؤتمر "الأستانة"، الذي ترعاه روسيا وتركيا وإيران، للوصول لحل سياسي في سوريا، وفق وكالة "رويترز".

*أعلنت الأمم المتحدة، عقد مؤتمر دولي في العاصمة الفنلندية، هلسنكي، لبحث الوضع الإنساني في سوريا ودول الجوار، وذلك في 23 و24 من كانون الثاني الحالي.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
النظام يقصف ورشة صيانة نبع عين الفيجة بعد دخولها وادي بردى عقب التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار
التقرير التالي
قوات النظام تسيطر على بسيمة بريف دمشق والهيئة العليا للمفاوضات تدعم وفد الفصائل إلى "الأستانة"