ضحايا بقصف للنظام على دمشق وريفها و"الإدارة الذاتية" تحتج لعدم دعوتها لمفاوضات "الأستانة"

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2017 12:03:40 م تقرير عسكريسياسي هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

* جنوب البلاد، قتل مدني في حي القابون بدمشق، أمس الاثنين، برصاص قوات النظام، فيما قصفت بالمدفعية مناطق في الغوطة  الشرقية بريف دمشق، في خرق للهدنة، وفق الدفاع المدني وناشطين.

كما أصيب مدنيون، بينهم أفراد من الدفاع المدني، أمس الاثنين، جراء قصف جوي وصاروخي ومدفعي وبقذائف الدبابات لقوات النظام، على قرى منطقة وادي بردى بريف دمشق، وفق الدفاع المدني وناشطين

 

*وفي الشرق، قضى وجرح عدد من المدنيين، أمس الاثنين، بقصف مدفعي لتنظيم "الدولة الإسلامية" على أحياء خاضعة لقوات النظام بمدينة دير الزور، فيما سيطر التنظيم على نقاط جديدة في المدينة ومحيط المطار العسكري، حسب ناشطين على صفحات التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام التنظيم.

 

*إلى الحسكة حيث تظاهر عشرات في مدينة القامشلي بريف الحسكة، أمس الاثنين، تأييدا لقرار "الإدارة الذاتية" الكردية عدم الالتزام تعبيرا بمخرجات مفاوضات "الأستانة"، لعدم دعوتهم إليها.

 

*في الرقة، اعتقل تنظيم "الدولة الإسلامية"، أمس الاثنين، ثمانية من عناصره في مدينتي الطبقة والرقة جراء إطلاقهم أعيرة نارية "ابتهاجا" بالسيطرة على نقاط متقدمة في مدينة دير الزور، فيما وصل قتيلان وجرحى للتنظيم إلى الرقة، حسب مصدر محلي وآخر طبي

 

*وسط البلاد، قتلت امرأة وأطفالها، ليل الاثنين – الثلاثاء، جراء غارات بالصواريخ شنتها طائرات حربية يعتقد أنها روسية على قرية بريف حماة الشرقي، حسب الدفاع المدني ومصدر أهلي في المنطقة.

 

*شمالاً في إدلب، خرجت مظاهرة، أمس الاثنين، في بلدة دركوش بإدلب، تضامناً مع الصحفي والمصور الجنوب إفريقي المختطف شيراز محمد

 يعاني نحو 240 عائلة تعيش في مخيم بمنطقة الزفر الكبير، في مدينة أبو الظهور بريف إدلب، من توقف الدعم عنهم منذ ما يقارب الشهرين

على صعيد آخر، بدأت شركة "سبيد" السورية، أمس الاثنين، تركيب خطوط "الانترنت" ( (ADSlفي بلدة سرمين بريف إدلب، حسب ما أفاد مراسل "سمارت". 

 

*قالت "هيئة الإغاثية الإنسانية" "IYD" العاملة في ريف حمص الشمالي، اليوم الثلاثاء، إن عدد المستفدين من مشروع زراعة الخضار الصيفية في الريف، بلغ 200 شخص، كما بلغت مساحة الأراضي المخصصة للمشروع 200 دونم.

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

* عبّرت هيئات مدنية في منطقة وادي بردى بريف دمشق، أمس الاثنين، عن رفضها لموافقة المعارضة السورية على الذهاب إلى المباحثات السياسية المزمع عقدها في العاصمة الكازاخية "أستانة"، معتبرة ذلك "طعنة في خاصرتها". 

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2017 12:03:40 م تقرير عسكريسياسي هدنة
التقرير السابق
المعارضة تذهب إلى "أستانة" لتثبيت الهدنة وتنظيم "الدولة" يحاصر النظام في مطار دير الزور العسكري
التقرير التالي
الفصائل تؤكد اكتمال وفد "الأستانة" و قتلى وجرحى للنظام باشتباكات عند قرية عين الفيجة بريف دمشق