الفصائل تؤكد اكتمال وفد "الأستانة" و قتلى وجرحى للنظام باشتباكات عند قرية عين الفيجة بريف دمشق

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2017 8:06:35 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

أكدت فصائل عسكرية لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء، اكتمال تشكيل الوفد المشارك في مفاوضات "الأستانة" برئاسة كبير المفاوضين السابق في "جنيف3"، محمد علوش، مشددةً على قدرتها على "خوض العملية السياسية لمرحلة ما بعد الأستانة".

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، إن مفاوضات "الأستانة" تهدف لتثبيت وقف إطلاق النار في سوريا، مؤكداً ضمان حصول الفصائل العسكرية على "مشاركة كاملة الحقوق في العملية السياسية".

*في ريف دمشق جرح عدد من المدنيين، اليوم الثلاثاء، بقصف مدفعي للنظام على بلدة مضايا بريف دمشق، كما أصيبت امرأة برصاص قناصة الأخيرة في مدينة عين ترما بالغوطة الشرقية، وذلك في خرق للهدنة المتفق عليها، وفق مصادر محلية والدفاع المدني.

من جهة ثانية قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام، اليوم الثلاثاء، باشتباكات مع الفصائل العسكرية عند قرية عين الفيجة في منطقة وادي بردى بريف دمشق، بحسب ناشطين محليين.

كما قال "تجمع فاستقم كما أمرت"، اليوم الثلاثاء، إن من حق الأهالي في منطقة وادي بردى بريف دمشق رفض مشاركة الفصائل في اجتماع "الأستانة"، متسائلاً عن البديل لذلك.

من جهة أخرى تصدت "قوات الشهيد أحمد العبدو"، اليوم الثلاثاء، لمحاولة تقدم نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق، فيما قتلت عددا من عناصره أثناء الاشتباكات.

*إلى إدلب قتل قيادي في "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً)، وجرح مدني، بقصف لطائرة بدون طيار، يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، استهدف سيارته في بلدة عقربات بريف إدلب، حسب ما أفاد ناشطون.

*في حلب أعلن الجيش التركي، اليوم الثلاثاء، مقتل عشرين عنصراً لتنظيم "الدولة الإسلامية" بقصف تركي على مواقعه شمالي سوريا، ضمن عملية "درع الفرات".

وقتل وجرح عدد من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" ومقاتلي فصائل "درع الفرات"، اليوم الثلاثاء، إثر معارك في عدة قرى شرق مدينة الباب بريف حلب، وفق ما أفادت "فرقة الحمزة" و"فيلق الشام" لـ"سمارت".

*إلى الرقة قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الثلاثاء، إنها قتلت 15 عنصراً لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، خلال اشتباكات في قرى ريف الرقة الشمالي، مؤكدة سحبها لعدد من الجثث أحدها لعنصر تركي الجنسية.

وقتل عنصران لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الثلاثاء، إثر انفجار عبوة ناسفة قرب بلدة عين عيسى، كما اعتقلت الأخيرة أكثر من 25 شخصاً ضمن حملة التجنيد الإجباري قرب مدينة تل أبيض بالرقة، وفق ما أفادت مصدر مطلع لمراسل "سمارت".

كما نقل تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الثلاثاء، أسرى من عناصر قوات النظام من سجونه في مدينة دير الزور إلى مدينة الرقة، وفق ما أفاد مراسل "سمارت" في الرقة.

*وفي حمص  قتل وجرح عدد من المدنيين، اليوم الثلاثاء، في غارات بالصواريخ شنتها طائرات حربية يعتقد أنها روسية على منطقتي الدوة وحويسيس الخاضعتين لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، بريف حمص الشرقي، حسب مصدر محلي في المنطقة.

قالت "هيئة الإغاثية الإنسانية" "IYD" العاملة في ريف حمص الشمالي، اليوم الثلاثاء، إن عدد المستفيدين من مشروع زراعة الخضار الصيفية في عدة مناطق بالريف، بلغ مئتي شخص، كما بلغت مساحة الأراضي المخصصة للمشروع مئتي دونم.

إلى الحسكة حمّل رئيس المجلس المحلي لـ"لمجلس الوطني الكردي" في بلدة معبدة بريف الحسكة، اليوم الثلاثاء، "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي، المسؤولية عن انفجار عبوة ناسفة استهدفت مكتبهم، باعتباره "السلطة الحاكمة" في المنطقة.

*وفي حماة قضى وجرح عدد من المدنيين، بينهم امرأة وطفل، اليوم الثلاثاء، جراء قصف جوي ومدفعي لقوات النظام، على قريتين خاضعتين لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف حماة الشرقي، وفق ما أفاد مصدر محلي لمراسل "سمارت".

وفي ديرالزور قضى وجرح عدد من المدنيين، اليوم الثلاثاء، بقصف جوي مجهول على أحياء مدينة دير الزور، فيما لاتزال الاشتباكات مستمرة على عدة جهات في المدينة بين قوات النظام وتنظيم "الدولة الإسلامية"، وفق ناشطين على صفحات التواصل الاجتماعي.

*في اللاذقية قالت "الفرقة الأولى الساحلية" التابعة للجيش السوري الحر، اليوم الثلاثاء، إنها افتتحت، يوم أمس، بالتعاون مع الفعاليات المدنية مشفى "الساحل التخصصي" في ريف اللاذقية الشمالي.

المستجدات السياسية والدولية:

*تظاهر لاجئون سوريون، اليوم الثلاثاء، في مخيم سليمان شاه في مدينة تل أبيض التركية، احتجاجا على تبديل إدارة المخيم الخيم القديمة بخيم أخرى صغيرة، حسب ناشطين ومصدر محلي.

*كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، أن العاصمة السورية دمشق كان يفصلها أسبوعان أو ثلاثة عن السقوط بأيدي من أسماهم "الإرهابيين"، عندما بدأت بلاده عملياتها العسكرية في سوريا أواخر أيلول 2015

*أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أنه أوقف "مؤقتا" إلقاء المساعدات الإنسانية من الجو على مدينة دير الزور شرقي سوريا، جراء المعارك الجارية بين قوات النظام وتنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب وكالة "رويترز".

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2017 8:06:35 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني قوات النظام السوري
التقرير السابق
ضحايا بقصف للنظام على دمشق وريفها و"الإدارة الذاتية" تحتج لعدم دعوتها لمفاوضات "الأستانة"
التقرير التالي
روسيا والنظام وتركيا والتحالف يستهدفون مواقع "داعش" بحلب.. وممثلون عن دي ميستورا في مؤتمر الأستانة