التوصل لاتفاقية بوادي بردى و"فتح الشام" تهاجم حواجز لـ"أحرار الشام" بإدلب وشخصيات من الأخيرة تشارك بـ"الأستانة"

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يناير، 2017 8:00:53 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية: 

*قال ناشطون محليون في منطقة وادي بردى بريف دمشق، اليوم الخميس، إن الفعاليات المدنية والعسكرية  في المنطقة توصلوا لاتفاق مع وفد للنظام، برعاية من الصليب الأحمر الدولي، يقضي بوقف إطلاق النار و"تسوية أوضاع المقاتلين" وخروج الرافضين لها.

ويأتي ذلك بعد حملة عسكرية لقوات النظام وميليشيا "حزب الله" اللبناني، استمرت عدّة أسابيع، للسيطرة على قرى الوادي، تمكنت خلالها من السيطرة على قريتي بسيمة وعين الخضرة، وسط قصف مكثف سقط خلاله عشرات القتلى والجرحى من المدنيين، في خرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار، في سوريا الذي دخل حيز التنفيذ في الثلاثين من كانون الأول الفائت.

كما تصدت فصائل عسكرية،  لمحاولة قوات النظام التقدم على الجهة الشرقية من بلدة حزرما بريف دمشق، وذلك في خرق للهدنة المتفق عليها، حسب مراسل متعاون مع "سمارت".
 

*استقدم تنظيم "الدولة الإسلامية" تعزيزات عسكرية إلى منطقة جب الجراح بريف حمص الشرقي، بعد أن نفذّت قوات النظام هجوماً على المنطقة فجراً، وفق ما أفاد ناشطون محليون لمراسل "سمارت".

وقال الناشطون، إن رتلاً عسكرياً مؤلفاً من خمس سيارات "رباعية الدفع"، وعشرة متوسطة الحجم محملة بالعناصر، إضافةً إلى ثلاث عربات "BMP"، خرجت من قرية الشنداخيات، متجهة نحو جب الجراح.

من جانب آخر، أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، خمسة عناصر من قوات النظام في محافظة الرقة، بعد أسرهم خلال المعارك الدائرة في محيط مطار التيفور بريف حمص الشرقي.



*بالانتقال لشمال البلاد، قتل عناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وجرح مدنيون، بقصف جوي لطائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي استهدف سيارة للتنظيم شرقي مدينة الرقة، حسب شهود عيان ومصدر طبي.

وقال شهود عيان لمراسل "سمارت"، إن الطائرات استهدفت سيارة لتنظيم "الدولة"، كانت متجهة نحو دير الزور، قرب حاجز "الكرامة"، ما أسفر عن مقتل العناصر داخلها، دون الإشارة إلى أعدادهم.

 

فيما أكد رئيس "لجنة الإنتخابات" في مدينة إدلب، إنه تم الاتفاق مع "إدارة جيش الفتح" على تسليم المجلس المنتخب كل ما يخص الدوائر والمؤسسات المدنية، فيما نفت الأخيرة تسليمها إدارة المدينة للمجلس، وذلك في وفق ما صرح الطرفان لـ"سمارت".

في سياق منفصل،  أفاد قيادي في "حركة أحرار الشام الإسلامية" لـ"سمارت"، أن "جبهة فتح الشام" اعتدت على حاجزين لـ"الحركة" في ريف إدلب، وأسرت عناصرهما، مدعية وجود أسير لها هناك.

وأضاف القيادي في "الحركة"، فضل العكل، أنن عناصر من "فتح الشام" اقتحموا حاجزي الزعينية ومعبر خربة الجوز بريف مدينة جسر الشغور، واعتقلوا العناصر المتواجدين فيه، "دون معرفة الأسباب الواضحة".

فيما قال الدفاع المدني، إنه رمم الطريق الواصل بين قريتي خربة الجوز وبكسريا في ريف إدلب الغربي، والذي يخدّم 10مخيمات في منطقتي الزوف وخربة الجوز.
 

*دارت اشتباكات،  بين قوات النظام وتنظيم "الدولة الإسلامية" في مناطق عدة من ريف حلب الجنوبي، وسط تضارب الأنباء حول تقدم عناصر الأخير إلى عدة نقاط، وفق ما أفاد ناشطون وصحفي متعاون مع "سمارت".

وفي شأن آخر،  أكد مصدر خاص لوكالة "سمارت"،  أن شخصيات من "حركة أحرار الشام الإسلامية" تعتزم المشاركة بمؤتمر العاصمة الكازاخية، الأستانة، "بشكل مستقل"، بسبب خلافات في الحركة حول الحل السياسي.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويه، إن الخلاف بين الجناحين "السياسي - العسكري و العسكري - العسكري"، هو ما أدى إلى خلافات عميقة في قرارات الحركة وتبدل مواقفها بشكل مستمر.

 

المستجدات السياسية والدولية:



*تلقى المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، دعوة لحضور المحادثات المتعلقة بالوضع السوري، المزمع عقدها في العاصمة الكازاخية "أستانة"، وفق ما أكدت المتحدثة باسمه، يارا شريف، اليوم الخميس.

بدوره أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافوروف، توجيه بلاده دعوة للولايات المتحدة الأمريكية من أجل حضور مؤتمر "الأستانة"، المزمع عقده في 23 من الشهر الجاري.

من جانبها، عينت إيران، نائب وزير خارجيتها، حسين جابري أنصاري، رئيساً لوفدها المشارك في محادثات "الأستانة" المقرر عقدها في الـ23 من الشهر الجاري.

في حين اعتبر رئيس النظام، بشار الأسد، أن مؤتمر "الأستانة"، سيكون على شكل "محادثات" مع "المجموعات الإرهابية" لبحث وقف إطلاق النار والسماح لهم بالانضمام إلى "المصالحات".

وقال "الأسد"، خلال مقابلة مع قناة شبكة "TBS" اليابانية، نقلتها وسائل إعلام النظام، أن انضمام من أسماهم "المجموعات الإرهابية" إلى المصالحات التي يروج لها نظامه، يعني "تخليهم عن أسلحتهم والحصول على عفو من حكومته".

*أصدرت محكمة "الجزاء التاسعة" في مدينة اسطنبول التركية، قراراً بسجن 28 شخصاً، بتهمة الانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية".

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يناير، 2017 8:00:53 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي قوات النظام السوري
التقرير السابق
"الأستانة" دون "الأحرار".. والنظام يفشل في الغوطة.. وروسيا وتركيا ضد "داعش" بموافقة النظام
التقرير التالي
مقتل 100 من عناصر فتح الشام بقصف للتحالف وروسيا تعتبر "الأستانة" طريقاً إلى "جنيف"