"قسد" تحاصر سد الفرات و"داعش" تسيطر على مدخل دير الزور و"الجعفري" ينفي صفة "الإرهاب" عن فصائل "الأستانة"

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يناير، 2017 8:03:32 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

*أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الأحد، أنها حاصرت سد الفرات بمدينة الطبقة، بعد سيطرتها على قرية السويدية الكبيرة، بريف الرقة الغربي، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، ضمن حملة "غضب الفرات".

وقتل وجرح عدد من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، بقصف جوي على مدينة الرقة، وسط البلاد، وفق ما أفاد مصدر طبي من المدينة مراسل "سمارت".

ونزح مئات المدنيين، من مدينة الطبقة، غربي الرقة، باتجاه مناطق مختلفة، بعد اقتراب "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) من المدينة، وفق ما أفادت مصادر محلية مراسل "سمارت".

وأعدم تنظيم "الدولة الإسلامية"، عنصراً من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، بريف الرقة الغربي، واعتقل مدنياً بتهمة تصوير عملية الإعدام،  حسب ما أفاد مصدر محلي لمراسل "سمارت".

*سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية"، على منطقة "البانوراما" التي تعتبر المدخل الجنوبي لمدينة ديرالزور، بعد اشتباكات مع قوات النظام، حسب ناشطين.

*قال ناشطون إن تنظيم "الدولة الإسلامية" استعاد نقاطاً شرقي بلدة خناصر في ريف حلب الجنوبي، بعد ساعات من تقدم قوات النظام مدعومةً بميليشيات مساندة لها، وسط غارات جوية لطائرات النظام الحربية على المنطقة.

وأعلن الجيش التركي، اليوم الأحد، مقتل 11 عنصرا من تنظيم "الدولة الإسلامية"، وجرح عنصرين آخرين، بقصف جوي على 169 هدفاً له، في إطار عملية "درع الفرات" بريف حلب شمالي سوريا.

بينما، أعلن "جيش المجاهدين"، مساء اليوم الأحد، مقتل 15 عنصراً للميليشيات الإيرانية و"الفيلق الخامس" التابع للنظام جراء قصف مواقعهم في "الأكاديمية العسكرية" داخل حي الحمدانية غربي حلب.

*قضى طفلان وجرح عدد من المدنيين، اليوم الأحد، جراء قصف جوي على محيط قرية النيرب شرقي مدينة إدلب، وفق الدفاع المدني، الذي رجّح أن يكون الطيران تابع للتحالف الدولي.

كما، قال ناشطون محليون إن عنصران من "جبهة فتح الشام" أحدهما قيادي قتلا، إضافة لمدني، جراء غارة نفذتها طائرة بدون طيار، يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، في ريف إدلب الشمالي.

ومن ناحية أخرى، أصيبت ثلاث سيدات، جراء الاشتباكات الدائرة بين "حركة أحرار الشام الإسلامية" و"جند الأقصى" (المنضوي ضمن "جبهة فتح الشام" بعد حل نفسه في وقت سابق)، في محيط قرية إبلين بجبل الزاوية في إدلب، وفق ناشطين.

انسحب تنظيم "جند الأقصى" (المنضوي ضمن "جبهة فتح الشام" بعد حل نفسه في وقت سابق)، من بلدة قميناس في ريف إدلب، وذلك تنفيذاً لأحد بنود الاتفاق الذي توصلت إليه "اللجنة القضائية" المكلفة بفض التزاع بين "الجند" و"حركة أحرار الشام الإسلامية".

وفي سياق آخر، يعتزم المجلس المحلي لمدينة خان شيخون في ريف إدلب، بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، تنفيذ مشروع لتقديم مساعدات وخدمات إرشادية، للمزارعين، ودعمهم بمعدات زراعية وبيطرية، تطور محاصيلهم.

*قضى عدد من المدنيين بينهم أطفال، وجرح آخرون، بقضف جوي ومدفعي لقوات النظام على ريف حمص الشمالي، تزامنا مع اشتباكات بين النظام وتنظيم "الدولة الإسلامية" قرب مطار التيفور العسكري بالريف الشرقي، حسب ما أفاد مراسل "سمارت" وناشطون.

ووصل عدد من قتلى وجرحى تنظيم "الدولة الإسلامية"، إلى ريف حماة الشرقي جراء المعارك الجارية في محيط مطار "التيفور" العسكري بريف حمص، حسب مصدر طبي، إذ تستمر الاشتباكات بين قوات النظام والتنظيم بمحيط المطار، حسب مصدر عسكري.

*قضى عدد من المدنيين بينهم نساء، بغارات شنتها طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي، على مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف حماة الشرقي، حسب ما أفاد مصدر خاص لـ"سمارت".

*جرح أربعة مدنيين، بينهم طفل، بقصف مدفعي لميليشيا "حزب الله" اللبناني، وقنص لقوات النظام على بلدة مضايا المحاصرة بريف دمشق الغربي، وفق المجلس المحلي في مضايا وبقين والدفاع المدني، في خرق مستمر لاتفاق وقف إطلاق النار.

وقتل عنصر من الدفاع المدني، جراء قصف لقوات النظام على وادي بردى المحاصرة بريف دمشق الغربي، فيما تصدت الفصائل العسكرية لمحاولة الأخير اقتحام قرية عين الفيجة، وفق ناشطون محليون، رغم توقيع اتفاق وقف إطلاق نار في المنطقة.

*اغتال مجهولون، مقاتلاً من "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، التابعة للجيش السوري الحر، والعاملة بمدينة درعا، وذلك في منطقة درعا البلد.

المستجدات السياسية والدولية:

*قال مصدر عسكري لـ"سمارت"، إن المعارضة السورية المشاركة في محادثات "الأستانة" تسلمت وثيقة تتعلق بالمحادثات، صاغتها روسيا وإيران وتركيا.

ورفض المصدر المشارك في المحادثات، والذي فضل عدم كشف هويته، ذكر أي تفاصيل حول الوثيقة، في حين أكد بأن المعارضة تدرسها من أجل الرد عليها.

*نفى رئيس وفد النظام السوري إلى مؤتمر"الأستانة"، بشار الجعفري، صفة "الإرهاب" عن الفصائل العسكرية السورية الذاهبة إلى المباحثات في العاصمة كازاخستان مع النظام، يوم غد.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يناير، 2017 8:03:32 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
كازاخستان تستكمل تحضيرات مؤتمر "أستانة" وسط استمرار النظام بخرق وقف إطلاق النار
التقرير التالي
بدء محادثات "الأستانة" و"أبو جابر الشيخ" يحل "جيش الأحرار" واتفاق جديد بين "أحرار الشام" و"جند الأقصى"