مفاوضات بين "الحر" و"حزب الله" لإعادة لاجئي عرسال إلى القلمون وضحايا بقصف روسي على إدلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 فبراير، 2017 12:00:58 م تقرير عسكريسياسي مفاوضات

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

* أكد مصدر عسكري في الجيش السوري الحر لـ"سمارت"، أمس الاثنين، وجود مفاوضات بين ميليشيا "حزب الله" اللبناني، والجيش الحر المتواجد في جرود القلمون الغربي بريف دمشق، على الحدود السورية اللبنانية، تتضمن عودة اللاجئين في عرسال إلى القلمون. 

وقال المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن المفاوضات تنص على انسحاب ميليشيا "حزب الله" من عشر مدن وبلدات في القلمون الغربي، وتسليمها للجيش الحر، وإعادة اللاجئين السوريين المتواجدين في بلدة عرسال اللبنانية، إلى تلك المناطق.

 

فيما داهمت مخابرات الجيش اللبناني، مخيماً للاجئين السوريين في بلدة صيدا جنوبي لبنان، واعتقلت سبعة أشخاص بتهمة "عدم حيازة أوراق إقامة". 

على صعيد آخر، قال المجلس المحلي في بلدة سرغايا بريف دمشق،  إنه تم توقيع اتفاق وقف إطلاق نار والاتفاق على مبادرة بين الفصائل العسكرية وقوات النظام في البلدة، بضمان روسي.

فيما سمحت قوات النظام، لعدد من العائلات بالعودة إلى منازلهم في بلدة الذيابية جنوب دمشق، مع وعود للسماح بعودة أهالي بلدتي حجيرة والسبينة خلال الفترة القادمة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

في سياق منفصل، قتل مدني وجرح آخرون، اليوم الثلاثاء، بقصف جوي ومدفعي لقوات النظام على حي جوبر بدمشق، ومدينة عربين في ريفها الشرقي، وفق مصدر طبي وناشطين.

إلى ذلك، قامت فرق الدفاع المدني في ريف دمشق، بإزالة مخلفات قصف النظام وفتحت عدداً من الطرق في مدن وبلدات بريف دمشق. 

 

* قضى ستة مدنيين وجرح آخرون، في حصيلة أولية، ليلة الاثنين-الثلاثاء، بقصف جوي وصاروخي يرجح أنه روسي على مدينة إدلب، وفق ما أفاد مصدر طبي وناشطون لـ"سمارت".

 

*قتل وجرح عدد من مقاتلي فصائل "درع الفرات" وعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، أمس الاثنين، جراء الاشتباكات وانفجار مفخخات للأخير في بلدة بزاعة بمحيط مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، وفق ما نقل مراسل "سمارت" عن إعلاميي الفصائل. 

في سياق متصل، وصل قتلى وجرحى من مدينة الباب وبلدة تادف المجاورة، بينهم أطفال ونساء، إلى مشفى الطبقة بريف الرقة، كما وصل ثلاثة جرحى لتنظيم "الدولة"، حسب ما أفاد مصدر طبي مراسل "سمارت".

فيما قال ناشطون إن تنظيم "الدولة الإسلامية" استقدم، تعزيزات عسكرية إلى محيط مطار التيفور العسكري بريف حمص الشرقي، من ريف حماة الشرقي.

كذلك قتل وأصيب عدد من المدنيين، ليل الاثنين – الثلاثاء، بغارات شنتها طائرات حربية يرجح أنها روسية على قرى بريف حمص الشرقي، وفق ما أفاد مصدر محلي لمراسل "سمارت". 

 

* قالت "مديرية الصحة الحرة" بحماة في بيان، أمس الاثنين، إن مشفى مدينة كفرزيتا "التخصصي" في الريف الشمالي، خرج عن الخدمة جراء قصف جوي للنظام، حيث أسفر القصف أيضا عن جرح عدد من الكوادر والمرضى.

 

*أسس إعلاميون عسكريون ومستقلون في ريفي حلب الشمالي والشرقي "نقابة الإعلامين الأحرار"، بهدف تنظيم  وحماية العمل الإعلامي في المنطقة

 

*بدأت امتحانات الفصل الدراسي الأول بأكاديمية "شام للعلوم الطبية" في الغوطة الشرقية، والتي تضم عدة اختصاصات طبية، بمشاركة نحو 185 طالباً وطالبة.

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

* قالت منظمة "العفو الدولية"، اليوم الثلاثاء، إن قوات النظام أعدمت شنقاً قرابة 13 ألف شخص، أغلبهم مدنيون، معارضون للنظام، في سجن صيدنايا العسكري، شمالي دمشق، بين عامي 2011 و2015. 

 

* أكد "حزب الاتحاد الديمقراطي"، أمس الاثنين، أنه سيحضر اجتماعاً في موسكو، منتصف شباط الجاري، لتناول "حل القضية الكردية". وقالت وسائل إعلام، في وقت سابق اليوم، إن مؤتمراً لأكراد سوريا وتركيا والعراق وإيران سيعقد في موسكو، منتصف الشهر الجاري.

 

*قال نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، أمس الاثنين، إنّ بلاده "تدعم محادثات جنيف القادمة"، مؤكدا أن محادثات "الأستانة" لن تكون بديلا عنها.

 

* وجهت الأمم المتحدة، أمس الاثنين، نداءً لجمع مساعدات لتمويل خطة مساعدة للاجئين السوريين في تركيا عامي 2017 و2018، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

 

*قال السفير الروسي لدى النظام في دمشق، أليكسندر كينشاك، اليوم الثلاثاء، إن قوات النظام تتجهز لاستعادة مدينة تدمر شرق حمص،  من تنظيم "الدولة الإسلامية"، مستبعداً شنها هجوماً على محافظة إدلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 فبراير، 2017 12:00:58 م تقرير عسكريسياسي مفاوضات
التقرير السابق
محاولات تقدم للنظام في الغوطة الشرقية و"الائتلاف" يطالب بتثبيت الهدنة في سوريا
التقرير التالي
"درع الفرات" تدخل الباب و"قسد" تتقدم بمحيط الرقة و"أردوغان و"ترامب" يتفقان على التعاون في المدينتين