"داعش" ينسحب من 50 قرية بمحيط الباب لصالح النظام والأخير يعقد هدنة مع تل رفعت بحلب

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 فبراير، 2017 12:05:15 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعي درع الفرات

المستجدات الميدانية والمحلية:

*قالت "فرقة السلطان مراد" بتصريح إلى "سمارت"، اليوم السبت، إن قوات النظام سيطرت على خمسين قرية بمحيط مدينة الباب بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها خلال الأسبوع الفائت.

وقالت "فرقة السلطان مراد"، التابعة للجيش السوري الحر، إن 15 عنصراً من تنظيم "الدولة الإسلامية" وثلاثة مقاتلين من الفصائل العسكرية، قتلوا خلال معارك مدينة الباب، شرقي حلب.

أكد ناشطون ومصادر محلية لـ"سمارت"، عقد النظام لاتفاق هدنة مع ممثلين عن مدينة تل رفعت الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" وخمس قرى بمحيطها خاضعة لسيطرة النظام، في ريف حلب الشمالي.

ومن ناحية أخرى، قتل مدني بقصف مدفعي للنظام على ريف حلب الجنوبي، فيما جرح أربعة آخرون بحادث سير في الريف الغربي، وفق الدفاع المدني في حلب.

إلى ذلك، افتتح "مجلس مدينة منبج العسكري" بحلب أول دورة عسكرية لتدريب فتيات المدينة، قرب مدينة عين العرب (كوباني)، شرقي حلب، وفق مراسل "سمارت".

*طالبت "الهيئة السياسية" في محافظة إدلب، القوى السياسية والعسكرية بـ"التوحد لتشكيل فريق سياسي ممثل للثورة، مع قرب موعد جنيف 4"، متهمة الدول الراعية لمؤتمر الأستانة بمحاولة "فرض واقع يصعب التعامل معه".

*قال "فيلق الرحمن" لـ"سمارت"، إن ثلاثة من مقاتليهم أصيبوا بحالات اختناق إثر قصف النظام، للمرة الثالثة، غازات سامة، على مواقع لهم في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وتقدمت قوات النظام لنقاط جديدة في غوطة دمشق الشرقية، عقب اشتباكات مع "جيش الإسلام"، أسفرت عن خسائر لكلا الطرفين، وفق ما صرح الأخير لـ"سمارت".

صحياً، ناشد مشفى ريف دمشق التخصصي في الغوطة الشرقية، في بيان له، الهيئات والمنظمات الإنسانية الدولية بإدخال احتياجات قسم التحال الدموي (غسيل الكلى) لقرب نفاد مخصصاته بعد أسبوع.

*قضى مدنيان وأصيب 12 آخرون، جراء قصف مدفعي وجوي يرجّح أنه لطائرات النظام الحربية، على مناطق عدة بريف حمص الشمالي، وفق الدفاع المدني وناشطين.

وجرح خمسة عناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" إثر معارك مع قوات النظام في محيط مطار التيفور العسكري بريف حمص الشرقي، وفق ما أفادت مصادر محلية لـ"سمارت".

*قتل وجرح عدد من المدنيين، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على ريف الرقة الغربي، وفق ما أفادت مصادر محلية مراسل "سمارت".

المستجدات السياسية والدولية:

*قال الجيش التركي إنه سبق أن زود روسيا بإحداثيات جنوده الذين استهدفهم سلاح جو الأخيرة، في مدينة الباب، شرقي حلب، قبل يوم من الاستهداف، مشيراً أنهم كانوا موجودين في المكان ذاته منذ عشرة أيام.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 فبراير، 2017 12:05:15 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعي درع الفرات
التقرير السابق
"درع الفرات" تتقدم داخل الباب في حلب و"فيلق الشام" يعلق مشاركته في المفاوضات السياسية
التقرير التالي
"الحر" يستمر في تقدمه داخل الباب في حلب وتشكيل وفد "جنيف 4" برئاسة نصر الحريري