"درع الفرات" تتقدم إلى أطراف الباب بحلب و"الحر" يعلن معركة ضد النظام في حي المنشية بدرعا

اعداد أحلام سلامات | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 فبراير، 2017 8:01:16 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني درع الفرات

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً، إلى حلب، سيطرت فصائل عملية "درع الفرات"، اليوم الأحد، على نقطتين جديدتين على أطراف مدينة الباب، شرقي حلب، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

من جانب آخر، افتتحت "المؤسسة السورية للرعاية الإنسانية والتنمية" (مسرات)، مركزاً لتمكين المرأة في بلدة كفر كرمين بريف حلب الغربي، وفق صحفي متعاون مع "سمارت".

*في درعا، قضى مدنيان بقصف للنظام على بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، حسب ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

فيما أعلن الجيش السوري الحر، بدء معركة ضد قوات النظام في حي المنشية بدرعا البلد، بهدف استعادته من الأخيرة، فيما قتل وجرح عدد من المدنيين بقصف لـ"الحر"على الحي في المدينة.

* كذلك بحمص، وسط البلاد، جرح عدد من المدنيين، بقصف جوي يرجح أنه روسي، وآخر مدفعي للنظام على مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" بريف حمص الشرقي، بحسب مصادر محلية.

*بريف دمشق، قتل طفل وجرح عشرات المدنيين، إثر قصف لمليشيا "حزب الله" اللبناني على بلدة مضايا المحاصرة بريف دمشق بقذائف المدفعية والهاون والرشاشات الثقيلة، حسب مراسل "سمارت".

*على صعيد التعليم في إدلب، أطلقت مؤسسة "قبس للتربية والتعليم"، مشروعاً تحت اسم "لا لضياع جيل"، بهدف دعم طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية المنقطعين عن التعليم، في منطقة الدانا بريف إدلب الشمالي، وفق المنسق التعليمي في المؤسسة.

إنسانياً، أقامت جمعية "عطاء"، حفلاً ترفيهياً للأطفال الأيتام في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي، تحت اسم" لنرسم في وجوههم بسمة"، وفق صحفي متعاون مع "سمارت".

* أما بالرقة، قتل عدد من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، بقصف للتحالف الدولي، قرب مدينة الرقة، فيما أقام التنظيم "الحد" على شاب بتهمة السرقة في بلدة المنصورة، غربي المدينة، وفق مصادر محلية.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 فبراير، 2017 8:01:16 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني درع الفرات
التقرير السابق
"الحر" يؤكد التنسيق مع الأردن ضد تنظيم "الدولة" وروسيا تستهدف "أحرار الشام" بإدلب
التقرير التالي
اشتباكات بين "تحرير الشام" و"لواء الأقصى" بحماة والأمم المتحدة متفائلة بـ"جنيف4"