النظام يصعد عسكرياً بعد "الأستانة2" والأمم المتحدة تعتزم إنشاء كيان معني بـ"جرائم الحرب" في سوريا

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 فبراير، 2017 12:01:55 م تقرير عسكريسياسي هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

* قتل وجرح عدد من المدنيين، اليوم الجمعة بقصف جوي للنظام على حي الوعر المحاصر بحمص، في خرق للهدنة، حسب مراسل "سمارت" ومصدر طبي.

كما جرح ثلاثة مدنيين، صباح اليوم الجمعة، جراء قصف يرجّح أنه لسلاح الجو الروسي على بلدة أم المياذن شرقي درعا، جنوبي البلاد، وفق الدفاع المدني.

و جرحت امرأة، اليوم الجمعة، بقصف جوي للنظام على قرية بريف إدلب الشرقي، في خرق جديد للهدنة،  حسب ما أفاد ناشطون لمراسل "سمارت".

ويأتي القصف، مع استمرار النظام بخرق الهدنة المتفق عليها في سوريا، وعقب أقل من 24 ساعة علىانتهاء مؤتمر "أستانة2"، الذي تعهدت فيه روسيا بتثبيت وقف إطلاق النار في سوريا والضغط على النظام للالتزام به.

 

كذلك قضى عدد من المدنيين وجرح آخرون، أمس الخميس، بقصف جوي على مدينة الطبقة في الرقة، كما قتل مدنيان بانفجار لغم في منطقة عين عيسى، حسبما أفاد مصادر طبية ومحلية لـ"سمارت".

 

* قال مدير مشفى مدينة "تل شهاب" في ريف درعا الغربي، خالد العميان، أمس الخميس، إن إدارة المشفى علّقت عملها، بسبب القصف والمعارك

وأضاف "العميان"، في تصريح خاص إلى "سمارت"، إن قوات النظام المتمركزة في مدينة درعا، قصفت  بالمدفعية الثقيلة، محيط المشفى، ما دفعهم لإعلان خروجه عن الخدمة بشكل مؤقت "لأسباب أمنية"، وإلى حين انتهاء المعارك.

كذلك أصدرت "هيئات شرعية" في عدة مناطق بدرعا، جنوبي البلاد، قرارا بإلغاء صلاة الجمعة غدا، خوفا من القصف وبسبب المعارك

و قالت فصائل من الجيش السوري الحر وأخرى إسلامية ، إن معركة "الموت ولا المذلة "التي أطلقتها في مدينة درعا، جاءت رداً على خروقات النظام للهدنة، 

 

* فتحت فصائل في مدينة جيرود بريف دمشق الغربي، جنوبي البلاد، أمس الخميس، خط الغاز المغذي لمحطة الناصرية، والتي بدورها تغذي العاصمة دمشق، بعد إغلاقه لساعات، وفق إعلامي في "فيلق الرحمن" بالمنطقة.

وقال الإعلامي عمر الأحمد، في تصريح إلى "سمارت"، إن إغلاق الخط جاء على خلفية اعتقال قوات النظام لامرأة من أحد حواجز مدينة الرحيبة بريف دمشق، حيث أغلق النظام كافة الحواجز إلى مدينة جيرود رداً على ذلك.

وأوضح "الأحمد"، أن الفصائل فتحت الخط، فيما تزال الامرأة معتقلة لدى قوات النظام، دون توفر أسباب  فتح الخط لديه.

 

* عاد أهالي قرية جزرايا بريف حلب الجنوبي، للعمل بتكرير النفط عن طريق مصافٍ بدائية ليتمكنوا من سقاية أراضيهم الزراعية، حسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل إنَّ عودة عملية التكرير جاءت بعد الارتفاع الكبير بأسعار المحروقات، حيث يستخرج الأهالي مواد المازوت والبنزين والكاز، لاستخدامها في سقاية الأراضي وتسيير العربات والطبخ.

 

* وصلت عشرات العوائل السورية والعراقية، أمس الخميس، إلى مخيم بلدة الهول في ريف الحسكة، الذي تديره "الإدارة الذاتية" الكردية، هرباً من الاشتباكات والقصف في المناطق الخاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية". 

فيما احتقل آلاف الإيزيديين في محافظة الحسكة، أمس، بعيد "خدر إلياس"، الذي يعبر عن تمسكهم بالطبيعة، ويكون في أول يومي خميس وجمعة من منتصف شهر شباط

 

* قالت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، اليوم الجمعة، إنها ستبدأ حملة تلقيح ضد مرض شلل الأطفال في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام، غداً السبت

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

* يعتزم الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو جويتريش، خلال الشهر الجاري، تعيين "قاضياً"، ليترأس كيان جديد داخل الأمم المتحدة، مهمته التحضير لمحاكمات في "جرائم حرب" ارتكبت في سوريا، وفق مسؤولين بالأمم المتحدة.

وتوقعت مسؤولة عن حقوق الإنسان، أن يبدأ عمل الكيان "قريباً" ببضعة أفراد، سيقومون بتحليل المعلومات وترتيب وإعداد ملفات بشأن أسوأ الانتهاكات والتي تصل إلى جرائم دولية (جرائم حرب وضد الإنسانية وإبادة)، وتحديد المسؤولين عنها، وفق ما نقلت وكالة "رويترز"، ليل الخميس-الجمعة.

وكانت الجمعية العامة في الأمم المتحدة، صوتت لصالح تأسيس هذا الكيان، في كانون الأول الفائت، وفق ميزانية تقدر بين 4ــ 6 ملايين دولار أمريكي، فيما لن يتمكن هذا الكيان من إجراء المحاكمات إلا أنه سيعد ملفات لاستخدامها من قبل الدول أو المحكمة الجنائية الدولية، وفق المسؤولين.

 

* أصدرت وزارة الصحة في الحكومة السورية "المؤقتة"، أمس الخميس، بياناً أدانت فيه انتهاكات النظام وحلفاءه للهدنة، واستهدافه للمرافق الصحية

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 فبراير، 2017 12:01:55 م تقرير عسكريسياسي هدنة
التقرير السابق
نقل مفاوضات وقف إطلاق النار في سوريا إلى أنقرة وروسيا على علم بتعاون النظام مع "داعش
التقرير التالي
"تحرير الشام" تفاوض "لواء الأقصى" لإخراجه لمناطق "داعش" ووفد المعارضة يطرح آلية لتبييض سجون النظام