"درع الفرات" تتقدم في مدينة الباب شرق حلب والنظام يصعّد في دمشق و"الحر" يقول إن الهدنة "انتهت تقريباً"

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 فبراير، 2017 8:06:31 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي سيطرة


المستجدات المحلية والميدانية:

شمالي البلاد، عسكرياً، سيطرت فصائل "درع الفرات"، اليوم الاثنين، على موقعين لتنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الباب بريف حلب  الشرقي، ضمن عملية "درع الفرات"، وفق ما أعلنت فصائل غرفة عمليات "حوار كلس".

وقالت فصائل غرفة العمليات، في بيان مقتضب على حسابها بموقع "تويتر"، إن الفصائل سيطرت على "الثانوية الصناعية" و"دوار الجحجاح" (الدوار الثاني)، وسط المدينة، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة".


خدمياً، بدأ المجلس المحلي في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، اليوم الاثنين، حملة لتشجير المدينة والمرافق العامة، بالتعاون مع "مجلس محافظة حلب الحرة"، وفق مراسل "سمارت".

قتل وجرح العشرات من عناصر قوات النظام، اليوم الاثنين، إثر اشتباكات مع "هيئة تحرير الشام" في نقاط عدة بمدينة حلب ومحيطها، وفق ما صرح مصدر عسكري لـ"سمارت".

وقال المتحدث باسم "حركة نور الدين زنكي" سابقاً والمنضوية في "تحرير الشام" مؤخراً، عبد السلام عبد الرزاق، إن اشتباكات دارت بين الطرفين عند نقاط الراشدين والمنصورة والصحفيين، وسط قصف مدفعي وجوي "كثيف" لقوات النظام، ما أسفر عن مقتل 35 عنصراً للأخير وجرح "عدد كبير"، دون أن يحدده بدقة.

أما في إدلب، أكد "جيش النصر" التابع للجيش السوري الحر لـ"سمارت"، اليوم الاثنين، خروج "لواء الأقصى" (أحد مجموعات تنظيم جند الأقصى المنحل) من جميع مقراته في حماة وإدلب باستثناء مدينة خان شيخون.

وكان الإداري السابق في تنظيم "جند الأقصى" المنحل، "أبو محمد السرميني" أكد لـ"سمارت"، خروج خمس دفعات من عناصر "لواء الأقصى" من حماة باتجاه مدينة الرقة، متحفظاً على ذكر أعداد الخارجين والطريق الذي سلكوه.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ"جيش النصر"، محمد رشيد، إن "لواء الأقصى" أخلى جميع مقراته باستثناء التي في مدينة خان شيخون، والذي شهد إحداها انفجاراً في وقت سابق اليوم، أسفر عن مقتل ستة عناصر وجرح نحو عشرة له.

وفي الرقة، ميدانياً، قضى وجرح عدد من المدنيين، وآخرون لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، اليوم الاثنين، بقصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها للتحالف الدولي على أحياء مدينة الرقة، وفق ما أفادت مصادر محلية لـ"سمارت".

وقالت المصادر، إن طائرات التحالف الدولي، شنت غارتين على حي المحطة في المدينة، استهدفت شارعي "القطار والمعري"، ما أسفر عن مقتل 15 مدنياً بينهم ثلاثة أطفال وأربع نساء، وجرح قرابة عشرين آخرين، نقلوا إلى المشفى الوطني، ومشفى "الطب الحديث".

عسكرياً، قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الاثنين، إنها سيطرت على قرى جديدة وتلة استراتيجية بريف الرقة الشمالي الشرقي، كما تمكنت من قطع طريق الرقة - مكمن، وذلك ضمن المرحلة الثالثة من عملية "غضب الفرات" بهدف عزل الرقة عن دير الزور.

وأوضحت "قسد" أنها سيطرت على قرى صباح الخير، الفرار وكسار، بعد اشتباكات "عنيفة" مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما تمكنت من قطع طريق مكمن - الرقة لتحاصر بذلك قريتي مخة وبير قورات وتل  شعير، وفق ما نشرت على حسابها الرسمي في "تلغرام".
 

بدورها، قالت مصادر محلية في مدينة الرقة لـ"سمارت"، اليوم الاثنين، إن مياه الشرب انقطعت عن المدينة نتيجة قصف طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي على "الجسر القديم" ما أدى لتضرر خط المياه الرئيسي الذي يمر عبره.

وأضافت المصادر أن الطائرات الحربية استهدفت "الجسر القديم" بغارتين، ما أدى لتضرر خط المياه الرئيسي وانقطاع مياه الشرب عن المدينة، حيث تعمل فرق الصيانة التابعة لـ"ديوان الخدمات" التابع لتنظيم "الدولة الإسلامية" على إصلاحه.

جنوبي البلاد، استعادت فصائل عسكرية، اليوم الاثنين، بلدة بريف درعا الغربي، عقب ساعات من سيطرة "جيش خالد بن الوليد"، المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، عليها، كما سيطرت على حاجز للنظام في حي المنشية.

وكان "جيش خالد" سيطر، في وقت سابق اليوم، على بلدات تسيل وعدوان وسحم الجولان وتلي الجموع العسكري وعشترا، وأجزاء من قرية جلين، كما حاصر عناصره بلدة حيط بهدف اقتحامها.

وقال الناطق باسم "جيش الثورة"، ويدعى "أبو بكر"، في حديث إلى "سمارت"، إنهم استعادوا بلدة جلين بالكامل، عقب سيطرة "جيش خالد" على ثمانين بالمئة منها، ووصوله إلى "المزرعة الليبية" التي تحولت لمركز إيواء للنازحين.

وفي ريف دمشق، خرجت ست حافلات تقل 200 مدني وعسكري، من بلدة سرغايا بريف دمشق، اليوم الاثنين، لتتجاوز بلدة عين الحور وتصل منطقة الحمرات.

وكانت الحافلات وصلت، في وقت سابق اليوم، إلى البلدة لتقل المقاتلين والمدنيين من البلدة إلى إدلب، ضمن اتفاق مع قوات النظام، وفق المجلس المحلي فيها.

وقال رئيس المجلس، فراس الغضبان، في تصريح إلى "سمارت"، إن الفعاليات في البلدة توصلت لاتفاق مع ضباط من قوات النظام، بحضور ممثلين عن ميليشيا "حزب الله" اللبناني وضباط روس، يقضي بخروج من يرغب من مقاتلي الفصائل وعائلاتهم إلى محافظة إدلب.

وفي  دمشق قال صحفي متعاون مع "سمارت"، اليوم الاثنين، إن مدرسين في حي جوبر بدمشق، الذي تسيطر عليه الفصائل العسكرية، ابتكروا مدينة مصغرة ، لتكون وسيلة تعليمية للأطفال في أحد مدارس الحي.

وأوضح الصحفي، أن المدينة تحوي على مجسمات لمشافٍ ومجمع سكني ومسجد دمشقي وحديقة وطرقات يستخدمها المدرسون لتعليم وامتحان الطلاب من الصف الأول وحتى الصف السادس.
 

وسط البلاد، قتل وأصيب عدد من المدنيين وعنصر دفاع مدني، وعنصرين من تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الاثنين، بقصف مدفعي للنظام وآخر جوي يرجح أنه روسي على مدينة حمص وريفها.

وقال مراسل "سمارت" نقلاً عن مصدر محلي، إن طائرات حربية يرجح أنها روسية، استهدفت بالصواريخ الحي الغربي في مدينة تدمر بالريف الشرقي، ما أسفر عن مقتل مدني، وإصابة اثنين من عناصر تنظيم "الدولة".

المستجدات السياسية والدولية: 

أكد الائتلاف الوطني السوري، اليوم الاثنين، أن استمرار وجود "الإرهاب" في سوريا مرتبط بوجود رئيس النظام، بشار الأسد، في السلطة.

وقال رئيس "الائتلاف"، أنس العبدة، في مؤتمر ميونيخ للأمن، إن "الحالة المأساوية في سوريا لن تتغير مادام، بشار الأسد، في السلطة، لأنه جزء أساسي من المشكلة وليس جزءاً من الحل".

وقال المستشار القانوني الجيش السوري الحر، أسامة أبو زيد، اليوم الاثنين، إن اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا "انتهى تقريباً"، لأنه لم يغير من الواقع الذي عملنا لأجله.

وكان وفد الفصائل العسكريةإلى محادثات "الأستانة" أكد، أمس الأحد، أن للفصائل حق الرد المفتوح على جميع اعتداءات قوات النظام وحلفائه، موضحاً أن ما يجري من قصف للمدن والبلدات السورية، هو تقويض لاتفاق وقف إطلاق النار، ويُجهز على فرص الحل السياسي.

وأضاف "أبو زيد" في تصريح إلى "سمارت"، أنهم أمهلوا روسيا وقتاً طويلاً، كان آخرها المتعلقة بتثبيت وقف إطلاق النار، و"عندما لم يكن الرد جدياً كان لابد من هذا الموقف"، وتابع: "سنرد ولن نبقى متفرجين".

قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، اليوم الاثنين، إن أربعة مستشارين عسكريين روس قتلوا وجرح آخران، جراء انفجار قنبلة موجهة عن بعد بسيارتهم ، يوم الخميس الماضي، في ريف حمص الشرقي.

وأوضحت الوزارة في البيان، أن  سيارة العسكريين الروس كانت من ضمن قافلة سيارات تابعة لقوات النظام، متوجهة من منطقة مطار  التيفور العسكري بريف حمص إلى مدينة حمص، مشيرةً أن السيارة قطعت مسافة 4 كيلومترات قبل أن تنفجر قنبلة موجهة عن بعد قربها.

 

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 فبراير، 2017 8:06:31 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي سيطرة
التقرير السابق
ضحايا بقصف للنظام على حي تشرين بدمشق وإخراج 200 شخص من ريفها إلى إدلب و"جيش خالد" يسيطر على مناطق بدرعا
التقرير التالي
عشرات القتلى والجرحى بقصف للنظام على مناطق سورية متفرقة وآخر لـ"الوحدات الكردية" على ريف حلب