عشرات القتلى والجرحى بقصف للنظام على مناطق سورية متفرقة وآخر لـ"الوحدات الكردية" على ريف حلب

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض, محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 فبراير، 2017 8:03:05 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح أكثر من 25 مدنياً، معظمهم من النساء والأطفال، اليوم الثلاثاء، في مدينة معرة مصرين بإدلب، شمالي البلاد، كما جرح ثلاثة أطفال في مدينة بنش، جراء قصف جوي يرجّح أنه للنظام، وفق الدفاع المدني وناشطين.


وقال الدفاع المدني، على صفحته في موقع "فيسبوك"، إن الطائرات الحربية شنت غارة، بأربعة صواريخ، على الأبنية السكنية بالمدينة، ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين، وجرح أكثر من عشرين، معظمهم من النساء والأطفال، واندلاع حرائق، حيث عملت فرقه على انتشال الضحايا وفتح الطرقات.

كذلك، جرح ثلاثة أطفال، جراء انفجار مقذوف من مخلفات قصف جوي على بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي، شمال سوريا، وفق ما أفاد ناشط مراسل "سمارت".

وقال الناشط من داخل البلدة، إن طلقة من رشاشات الطيران الحربي الذي استهدف البلدة سابقاً، انفجرت بالأطفال، أثناء رعيهم الأغنام، دون أن تتمكن "سمارت" من التوصل لتفاصيل عن حالاتهم وإلى أين أسعفوا.

وفي الجانب الصحي، أتلفت "دائرة الرقابة الدوائية"، اليوم الثلاثاء، شحنة من الأدوية مخالفة للمواصفات "الدستورية"، عقب ضبطها بالتعاون مع إدارة معبر باب الهوى.

وقال رئيس وحدة الرقابة الصيدلانية في مديرية صحة إدلب "الحرة"، مصطفى دغيم، في تصريح إلى "سمارت"، إن المستحضر هو شراب "البندازول"، وتتألف الشحنة من 12 ألف قطعة، ويستخدم الدواء كمضاد للطفيليات.

ميدانياً في حلب، قتل تسعة أشخاص جميعهم أطفال ونساء، وجرح عدد من المدنيين، اليوم الثلاثاء، جراء قصف بقذائف الهاون من قبل "وحدات حماية الشعب" الكردية، على قرية جبرين اعزاز (كلجبرين)، بريف حلب الشمالي، وفق الدفاع المدني وناشطين.

وقال الدفاع المدني، على قناته في تطبيق "تيلغرام"، إن "الوحدات الكردية" قصفت القرية من مقراتها في قرية الشيخ عيسى، ما أسفر عن مقتل ستة أطفال، وجرح ثلاث نساء، في حين أشار ناشطون إلى سقوط جرحى، حالاتهم متفاوتة، بعضهم نقل إلى مشافٍ في تركيا.

أما في الرقة، قضى أربعة مدنيين، اليوم الثلاثاء، بانفجار لغم خلال نزوحهم من ريف ديرالزور، المحاذي لريف الرقة الشمالي الشرقي، كما قتل عنصر لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وجرح مدنيون بغارات للتحالف على مدينة الطبقة غربي الرقة، شرق سوريا، وفق مصادر عدّة.

وقال مصدر طبي لـ"سمارت"، إن عائلة من أربع مدنيين قتلوا جراء انفجار لغم أثناء محاولتهم النزوح منمع سبع عائلات أخرى من مناطق سيطرة التنظيم في ريف ديرالزور الشمالي الغربي، عبر قرية بئر عدمان إلى مناطق سيطرة "قسد"، حيث نقلت عناصر الأخيرة جثث المدنيين إلى "مشفى رأس العين" في بلدة رأس العين غربي مدينة تل أبيض.

عسكرياً، وصل العشرات من عناصر تنظيم "لواء الأقصى" (أحد مجموعات جند الأقصى المنحل) مع عائلاتهم من حماة إلى محافظة الرقة، شرقي سوريا، بعد أن قتل وجرح عدد منهم بكمين لقوات النظام خلال رحلتهم، وفق ما أفادت مصادر عدة لـ"سمارت" اليوم الثلاثاء.

وكان "لواء الأقصى" المبايع لتنظيم "الدولة الإسلامية" توصل لاتفاق مع "هيئة تحرير الشام" يقضي بخروجه من مناطق سيطرته بحماة وإدلب إلى الرقة، كما أخلى جميع مقراته بحماة.

وقال مصدر خاص، إن 150 عنصراً من "لواء الأقصى" وصلوا مع نحو سبعين عائلة إلى مدينة الطبقة بالرقة، ونقلهم تنظيم "الدولة الإسلامية" بعدها بحافلات خاصة إلى قرى على الضفة الجنوبية من نهر الفرات.

أما وسط البلاد، ميدانياً في حمص، أصيب مدنيان بجروح، اليوم الثلاثاء، برصاص قوات النظام في حي الوعر بحمص، وسط سوريا، في خرق للهدنة، وفق مراسل "سمارت".

وقال المراسل، أن قناصة قوات النظام المتمركزة في المشفى الكبير، فتحت النار على الحي ما أدى لإصابة  رجل وطفل، نقلوا إلى نقطة طبية لخطورة إصابتيهما، كما تعرض الحي لقصف بقذائف الهاون من الجزيرة التاسعة، دون تسجيل إصابات.

وقتل وجرح عدد من المدنيين، اليوم الثلاثاء، بقصف جوي يرجح أنه روسي، على ريف حمص الشرقي، وسط سوريا، فيما سيطرت قوات النظام على نقاط غربي مدينة تدمر، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، وفق ناشطين ومصادر محلية.

وشنت طائرات حربية روسية غارات بالصواريخ على حقل شاعر النفطي، ما أسفر عن احتراق ثلاثة صهاريج لنقل النفط، ومقتل سائق، وإصابة سائقين آخرين، حسب ما أفاد شهاد عيان لمراسل "سمارت".

جنوبي البلاد، ميدانيا في ريف دمشق الغربي، جرح عدد من المدنيين، اليوم الثلاثاء، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على عدّة بلدات في ريف دمشق،  حسب ما آفاد ناشطون محليون لمراسل "سمارت".

وقال الناشطون، إن ثلاثة أطفال وعنصرين من الدفاع المدني، جرحوا برصاص قناصة قوات النظام وقصف مدفعي على منازل المدنيين في بلدة مضايا من حواجزها المحيطة.

كذلك قال الدفاع المدني في ريف دمشق، على صفحته في "فيسبوك"، إن بلدتي النشابية وحزرما في الغوطة الشرقية تعرضتا لقصف بصواريخ "أرض-أرض"، ما أدى لجرح عدد من المدنيين، لم يحدده، أسعفتهم فرقه إلى النقاط الطبية في المنطقة.

وفي دمشق، أكد مصدر أهلي من مخيم اليرموك في العاصمة دمشق، اليوم الثلاثاء، أن عناصر من تننظيم "الدولة الإسلامية" اعتدوا على مركز إغاثي في المخيم، واستولوا على معداته.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه لدواعي أمنية، في حديث مع "سمارت"، إن عناصر التنظيم داهموا المركز، يوم الأحد الماضي، وسرقوا معدات العمل داخله، كما اعتقلوا أحد العاملين فيه، بعد الاعتداء عليه بالضرب، وأفرجوا عنه اليوم.

أما في درعا، قال "جيش الثورة"، التابع للجيش السوري الحر، اليوم الثلاثاء، إن المعارك الدائرة ، منذ يومين، في منطقة حوض اليرموك غربي درعا، أسفرت عن مقتل أكثر من 35 مقاتلاً من الجيش الحر، وخمسين عنصراً من "جيش خالد بن الوليد".

وشن "جيش خالد"، المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، ليلة الأحد-الاثنين، هجوماً على البلدات التي تسيطر عليها الفصائل العسكرية في المنطقة، وانتزع عدة بلدات وتلال، لتبدأ الأخيرة هجوماً معاكساً لاسترجاع ما خسرته.

محلياً في القنيطرة، دعت فعاليات مدنية وعسكرية بالقنيطرة،في بيان مشترك، اليوم الثلاثاء، إلى توحيد العمل العسكري والإغاثي بالمحافظة، معلنين كذلك "دعمهم" لهيئة المفاوضات.

وصدر البيان المشترك عقب اجتماع في بلدة كودنة (20 كم جنوب مدينة القنيطرة) ضم مجلس المحافظة وممثلون عن العشائر وفصائل عسكرية، بحث التطورات العسكرية والسياسية والإغاثية.

وشدد المجتمعون في البيان الذي اطلعت عليه "سمارت" على توحيد الفصائل العسكرية، و"نبذ الفتنة التي ظهرت مؤخرا في المنطقة ومحاسبة من يقف وراءها"، كما طالبت بتوحيد مجلس العشائر وكذلك توحيد المكاتب الإغاثية تحت جسم واحد "لتصل المساعدات إلى كافة أبناء المحافظة|.

شرقي البلاد، قتل وجرح عناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" و"قوات سوريا الديمقراطية"، اليوم الثلاثاء، في معارك، تبادلوا خلالها السيطرة على قرى في ريف دير الزور، شرقي سوريا، المتاخم لريف الرقة الشرقي، وفق ما أفادت مصادر عدة لـ"سمارت".

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) دخلت للمرة الأولى محافظة ديرالزور، وسيطرت على عدة قرى في الريف الشمالي الغربي منها، ضمن المرحلة الثالثة من عملية "غضب الفرات" التيتهدف لعزل الرقة عن دير الزور.

المستجدات السياسية والدولية:

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، اليوم الثلاثاء، الأمم المتحدة إسقاط المساعدات جواً إلى المناطق المحاصرة في سوريا، وذلك بعد اختطاف وسرقة قافلة المساعدات الأممية من ميليشيا النظام في حمص.

وكانت ميليشيا "لواء الرضا" المساندة لقوات النظام، اختطفت أمس، وفد الأمم المتحدة وقافلة مساعدات كانت ترافقها، عقب منعها من دخول حي الوعر المحاصر في حمص، وسط البلاد، حسب ما أفاد شهود عيان لمراسل "سمارت".

كما طالب الائتلاف في بيان نشره على موقعه الرسمي، الأمم المتحدة "عدم انتظار أي تعاون أو تنسيق من قبل النظام" الذي يستمر في منع وعرقلة دخول المساعدات، بالتوازي مع خرقه المستمر للاتفاقات والهدن.

من جهة أخرى، أكدت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إن محادثات جنيف المزمع عقدها بعد يومين، ستركز على عملية الانتقال السياسي في سوريا.

وقال مدير مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا، مايكل كونتت، في إفادة دورية بالمنظمة الدولية، إن محادثات جنيف مبنية على تفويض واسع من قرار للأمم المتحدة، الذي يطالب بعقد محادثات بشأن عملية انتقال سياسي، حسب وكالة "رويترز".

وفي سياق آخر، أيدت محكمة إدارية عليا في ألمانيا، اليوم الثلاثاء، "قرار المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين" بمنح بعض اللاجئين السوريين حق "الحماية الجزئية" فقط.

وأضافت المحكمة الإدارية العليا بـ"مونستر"، أن كل لاجئ سوري غير مهدد حين عودته إلى بلاده بالسجن أو الملاحقة السياسية، يجب أن يحصل على "حق الحماية الجزئية".

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض, محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 فبراير، 2017 8:03:05 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي هدنة
التقرير السابق
"درع الفرات" تتقدم في مدينة الباب شرق حلب والنظام يصعّد في دمشق و"الحر" يقول إن الهدنة "انتهت تقريباً"
التقرير التالي
غارات "إسرائيلة" على مواقع النظام بريف دمشق والأخير يستهدف بـ"الكلور" نقاط "جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية