عشرات القتلى والجرحى لقوات النظام بينهم قادة أمنيين بانفجارين بمدينة حمص وإعلان حي تشرين الدمشقي "منكوباً"

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 فبراير، 2017 12:02:37 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني انفجار

المستجدات الميدانية والمحلية:

*أعلنت وسائل إعلام النظام، اليوم السبت، عن مقتل رئيس فرع الأمن العسكري بحمص وإصابة رئيس فرع أمن الدولة بتفجيرين انتحارين منفصلين "مجهولين"، ومقتل وجرح العشرات  من عناصر النظام، بمدينة حمص (165 كم شمال العاصمة دمشق)، وسط سوريا، وتبنت "هيئة تحرير الشام" التفجيرين في وقت لاحق اليوم.

وقالت وسائل إعلام النظام، إن هجومين انتحارين منفصلين استهدفا فرع الأمن العسكري بحي الإنشاءات وفرع أمن الدولة بحي الغوطة بحمص، ما أسفر عن مقتل رئيس فرع الأول العميد حسن دعبول وإصابة رئيس الفرع الثاني العميد ابراهيم درويش إضافة لمقتل وجرح العشرات من قوات النظام.

*أعلن المجلس المحلي في حي تشرين بدمشق، الحي "منكوباُ" جراء حملة القصف "الممنهجة" التي يتعرض لها منذ أسبوع.

كما خرج، مشفى "الحياة" الجراحي في حي القابون بدمشق، عن الخدمة، عقب استهدافه بقصف صاروخي من قبل النظام.

وقال العضو في مكتب الإعلام والتوثيق في المشفى، ويدعى "خالد أبو الوليد"، في حديث إلى "سمارت"، إن قوات النظام استهدفت المشفى "بشكل مباشر" بصواريخ "أرض أرض" من نوع "فيل"، من حواجزها المحيطة، ما أدى لخروجه عن الخدمة، موضحاً أنهم نقلوا الجرحى ممن كانوا داخله إلى مكان آخر، دون ذكره.

*أعلنت فصائل عسكرية تابعة للجيش الحر، تشكيل "تحالف قرى القطاع الجنوبي" للقنيطرة، لقتال النظام والفصائل الموالية لتنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة.

*قال مصدر أهلي، لـ"سمارت"، إن قصفاً جوياً يرجح أنه لقوات النظام على مدينة مسكنة (100كم شرقي حلب)، شمالي البلاد، أسفر عن خروج مشفى فيها عن الخدمة.

*قضى ثلاثة مدنيين وأصيب آخر، إثر قصف جوي على قرية بريف الرقة الغربي، شمالي شرقي سوريا، وفق ما أفاد مصدر محلي لـ"سمارت".

وقال المصدر إن غارات يرجح أنها للتحالف الدولي استهدفت مزرعة دواجن في قرية "كسرة جمعة"، ما أسفر عن مقتل رجلين وطفل، وإصابة رجل بجروح خطيرة.

إلى ذلك، اعتقل تنظيم "الدولة الإسلامية"، ثمانية مدنيين بينهم امرأة في مناطق سيطرته بالرقة،  شمالي شرقي سوريا، بتهمة حيازة أجهزة اتصالات فضائية وانترنت، وفق ما أفادت مصادر محلية عدة.

المستجدات السياسية والدولية:

*قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن نحو خمسين ألف لاجئاً سورياً في تركيا، عادوا إلى بلادهم، منذ انطلاق عملية "درع الفرات"، شمالي البلاد.

*قالت موسكو، إنها ستلجأ لاستخدام حق النقض "الفيتو" ضد مشروع قرار أممي يفرض عقوبات على النظام السوري، بسبب استخدامه الأسلحة الكيماوية، عقب اجتماع مغلق لمجلس الأمن.

*دعا الجيش الأمريكي، إلى مزيد من التنسيق مع روسيا بشأن عملياتهما الجوية في سوريا، تزامناً مع انحسار المساحات التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في البلاد.

*قال العضو في وفد المعارضة، العقيد فاتح حسون لـ"سمارت" إن الوفد لم يقرر رسمياً بعد خوض مفاوضات مباشرة مع وفد النظام في محادثات جنيف.

من جانبه، أوضح نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري، وعضو هيئة التفاوض العليا، عبدالحكيم بشار، لـ"سمارت"، أن الوفد  سيجتمع لمناقشة الأمر، وسيصدر قراراً بهذ الخصوص بعد ذلك.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 فبراير، 2017 12:02:37 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني انفجار
التقرير السابق
ضغوط على وفد المعارضة في جنيف للقبول بشروط النظام و"داعش" يتبنى تفجير سوسيان بحلب
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام والتحالف على عدة مناطق و"جيش خالد" يتقدم في حوض اليرموك بدرعا