روسيا تعلن اتفاقاً لدخول النظام إلى منطقة منبج بحلب و"دي ميستورا" يطرح وثيقة تلمح لـ "إدارات ذاتية"

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 مارس، 2017 8:01:54 م تقرير عسكريسياسي مفاوضات

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

قالت هيئة الأركان الروسية إن قواتها اتفقت مع "مجلس منبج العسكري"، على دخول قوات النظام إلى مدينة منبج (80 كم شرق حلب)، والخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)، بهدف وقف تقدم فصائل "درع الفرات" في المنطقة، فيما أكد قادة عسكريون في "درع الفرات" أن هذا الاتفاق لن يعيق تقدمهم باتجاه مدينة منبج، التي أكد الرئيس التركي أنها الوجهة التالية لـ"درع الفرات" بعد سيطرتهم على مدينة الباب.

وفي سياق ذلك، سيطرت قوات النظام اليوم، على قرى زعرايا والرؤفية والروضة (العيطات) التابعة لمنطقة دير حافر (نحو 52 كم شرقي مدينة حلب)، شمالي البلاد، بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) منها، دون اشتباكات بين الطرفين.

وفي ريف حلب الغربي، تصدت فصائل عسكرية، اليوم، لمحاولة قوات النظام وميليشيات مساندة له، التقدم في عدة نقاط ابتداءاً من حي الراشدين الخامس، حتى جبل شويحنة القريب من الحي بالريف الغربي، ما أسفر عن أسر عنصر للنظام وتدمير دبابة "T72" وإعطاب أخرى من طراز "T55"، وفق ما نشرت "هيئة تحرير الشام" عبر قناتها الرسمية في تطبيق "تلغرام".

أما في إدلب المجاورة، فدارت اشتباكات بين حركة "تحرير الشام" وحركة "أحرار الشام الإسلامية"، إذ اتهم قيادي في "أحرار الشام"، الهيئة بالسيطرة على حاجز لهم في بلدة شلخ بريف إدلب الشمالي، والاستيلاء على معمل تصنيع أسلحة لهم في مدينة سراقب (15 كم شرق إدلب)، فيما قالت "تحرير الشام" إن سبب الخلاف على الحاجز، هو اعتراض أحرار الشام على مبايعة مجموعة كانت تابعة لها للهيئة.

إلى ذلك قتل مدنيان وأصيب آخرون اليوم، جراء قصف للنظام بقذائف هاون على حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، وسط البلاد، من مقراتها في الجزيرة التاسعة.

خرج المئات بمظاهرات في مدينتي دوما ومسرابا بريف دمشق اليوم، ونددوا بقصف قوات النظام لحيي القابون وبرزة بالعاصمة دمشق، ورفعوا لافتات كتب عليها "لا فرق بين منصتي القاهرة وموسكو وبين منصات الصواريخ التي تقصف الشعب السوري"، كما رفعوا لافتات تحيي عناصر "الدفاع المدني"، كما خرج نحو مئتي شخص بمظاهرة في بلدة كفر بطنا في الغوطة الشرقية، طالبت بتغيير المجلس المحلي وإسقاط النظام، في حين تظاهر نحو مئة شخص في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، حيوا فيها  الدفاع المدني، وطالبوا بتخفيض أسعار الكهرباء، بينما نظم العشرات في مدينة تلبيسة، وقفة احتجاجية ضد تصعيد قوات النظام العسكري على حي الوعر ومدن وبلدات الريف الشمالي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

*طرح المبعوث الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، اليوم، وثيقة على وفدي النظام والمعارضة في جنيف، تضمنت بنداً يلمح إلى "إدارة ذاتية" (لامركزية)  للتقسيمات الإدارية في سوريا، فيما تطرقت البنود الأخرى إلى احترام سيادة البلاد واستقلالها ووحدة أراضيها وشعبها، وحق الشعب السوري في استعادة الجولان المحتل بالوسائل المشروعة والمتاحة، إضافةً للحفاظ على وحدة "القوات المسلحة" وأجهزة الأمن، كما دعت الوثيقة لتكون الدولة السورية، دولةً ديمقراطية وغير طائفية، تقوم على المواطنة والتعددية السياسية وسيادة القانون والفصل بين السلطات وحماية الحريات العامة، فضلاً عن رفض الإرهاب والتعصب بكافة أشكاله.

وكان موفد الهيئة العليا للمفاوضات إلى جنيف، عبدالحكيم بشار، قال في وقت سابق اليوم، إن وفد المعارضة سيجتمع، مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، سيتافان دي مستورا، لتحديد إنهاء أو تمديد جولة المفاوضات الأولى في جنيف، والتي استمرت لثمانية أيام، موضحا أن إنهاء المفاوضات إن تقرر، سيكون يوم غد السبت، بينما قال رئيس وفد "منصة القاهرة"، جهاد مقدسي، إن الأمم المتحدة قد تعلن اليوم انتهاء المفاوضات، لتطرح أجندة تضم ثلاثة مسارات نص عليها القرار الدولي 2254،  وهي الانتقال السياسي والدستور والانتخابات، مع احتمال إضافة مسار رابع وهو مكافحة الإرهاب.

 

*دعت الخارجية الألمانية، اليوم، لفتح تحقيق فوري ومحاسبة المسؤولين عن عمليات التعذيب والإعدام في سجن صيدنايا العسكري في سوريا، حيث قالت المتحدثة باسم الخارجية، تاغس شبيغل، إن الإجراءات في سجون النظام "صادمة"، لافتةً إلى ضرورة العمل على الحد من هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، ومحاسبة المسؤولين، مشيرة إلى أن هناك العديد من التقارير وثقت الجرائم والإعدامات التي ترتكب بسجن "صيدنايا العسكري".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 مارس، 2017 8:01:54 م تقرير عسكريسياسي مفاوضات
التقرير السابق
اشتباكات بين "الوحدات" الكردية و"البيشمركة السورية" في الحسكة و"درع الفرات" مصممة على دخول منبج بحلب
التقرير التالي
فصائل "درع الفرات" تأسر 4 عناصر من مخابرات النظام شرق حلب و"دي ميستورا" يعلن انتهاء "جنيف 4"