روسيا تعلن دخول الغوطة الشرقية في الهدنة المعلنة ومباحثات روسية تركية الجمعة حول سوريا

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 مارس، 2017 8:48:49 م تقرير دوليعسكريسياسي هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:
 

قالت وزارة الدفاع الروسية إن هدنة في الغوطة الشرقية بريف دمشق بدأت أمس الاثنين، وتستمر حتى عشرين من شهر آذار الجاري من العام الحالي.

وقال تقرير صادر عن "مركز المصالحة الروسي في سوريا" ونشرته وزارة الدفاع على موقعها الرسمي، اليوم الثلاثاء، إن "النظام الصامت" (وقف إطلاق النار) دخل حيز التنفيذ بالغوطة الشرقية منتصف ليل أمس بتوقيت دمشق.

ولم يصدر حتى الآن تعليق من الفصائل المنتشرة في الغوطة الشرقية، وأهمها "جيش الإسلام"، الذي نشر مقطعا مصورا على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الاثنين، يتوعد فيه قوات النظام في حال لم توقف القصف.

ورغم الإعلان عن الهدنة، أكد الدفاع المدني على حسابه في موقع "فيسبوك"، شن طائرات حربية غارتين على أحياء سكنية في مدينة حرستا، تزامناً مع قصف مدفعي، ما أسفر عن مقتل مدني، وجرح آخرين بينهم أطفال، دون أن تتمكن "سمارت" من التوصل إلى تفاصيل حول أعداد الجرحى وحالاتهم، فيما رجح ناشطون أن يكون الطيران تابعاً للنظام، والقصف المدفعي من الجبال المطلة على الغوطة.

وأضاف، الدفاع المدني، أن طائرات حربية شنّت خمس غارات على بلدة أوتايا، استهدفت إحداها مدرسة البلدة، ما أوقع عدداً من الجرحى بينهم أطفال أيضاَ، وآخرين إصاباتهم خفيفة، إثر أربع غارات على الأحياء السكنية في مدينة عربين.

في الغضون، طال قصف جوي مماثل مدينة دوما، تزامناً مع قصف بصواريخ بصواريخ "أرض أرض" على منطقة حرستا الغربية، من مواقع قوات النظام في الوحدات الخاصة، الواقعة بمحيط حي القابون في دمشق، وفق ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

أفاد ناشطون، اليوم الثلاثاء، عن مقتل وجرح ستة مدنيين بقصف صاروخي لقوات النظام على قرية سفوهن التابعة لناحية كفرنبل (57 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون، إن امرأة قتلت وجرح خمسة مدنيين، جراء قصف قوات النظام البلدة براجمات الصواريخ  من مواقعها في معسكر جورين.

إلى ذلك قال المجلس المحلي في مدينة بنش في بيان اليوم إن الفصائل العسكرية في المدينة "ستقصف قريتي كفريا والفوعة في حال خرقت قوات النظام الاتفاق، وقصفت الزبداني ومضايا بريف دمشق".

وأوضح مدير المجلس المحلي في المدينة، فاضل حاج هاشم، في تصريح لـ"سمارت"، أن الجهات والفعاليات المدنية والعسكرية "ملتزمة بالاتفاق وبأمن وسلامة أهالي مدينة بنش (...) وسيضربون بيد من حديد في حال تم خرق الهدنة".

وأضاف "هاشم" أن البيان هو لكشف حقيقة من يقوم بخرق الاتفاق ويهدد الأمن والسلم في مدينة بنش.

في الأثناء قال ناشطون محليون، إن مظاهرة نسائية خرجت في بلدة المسطومة طالبت "هيئة تحرير الشام" بالخروج من البلدة.

وأوضح الناشطون، أن عناصر من "تحرير الشام" أطلقوا النار في الهواء لتفريق المظاهرة، لافتا إلى أن الهيئة وعدت بالخروج من البلدة باتجاه معسكر المسطومة.

وأشار الناشطون إلى أن "تحرير الشام" نشرت حواجز في البلدة، بعد سيطرتها على مبنى البلدية ومعسكر المسطومة.

وفي العاصمة دمشق قتل مدني وجرح آخرون، اليوم الثلاثاء، بقصف مدفعي على حي برزة في العاصمة دمشق، حسب ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

وقال الناشطون، إن قوات النظام استهدفت الحي بقذيفتي هاون، من مقراتها في محيطه، دون أن يتسنّ لـ "سمارت" التوصل لتفاصيل عن أعداد الجرحى وفيما أذا كان من بينهم أطفال ونساء.

كما سقط عدد من قذائف الهاون مجهولة المصدر، في محيط مشفى تشرين العسكري.

 

وسط البلاد أكدت مديرية صحة حماة، اليوم الثلاثاء، خروج المشفى التخصصي في مدينة كفرزيتا (38 كم شمال حماة)، وسط البلاد، عن الخدمة جراء قصف جوي يرجح أنه لطائرات النظام الحربية وأخرى مروحية، في خرق للهدنة.

وقال الإعلامي في المديرية، إبراهيم الشمالي، لـ"سمارت"، إن طائرات حربية ومروحية استهدفت المشفى بشكل مباشر، حيث سقط أحد البراميل المتفجرة على سطح المشفى، ما أدى لأضرار مادية بأثاث المشفى والطوابق العليا، مشيراً إلى أن هذه المرة الثانية خلال شهر واحد تستهدف المشفى بشكل مباشر.

وأضاف "الشمالي" أنه لا يمكن تحديد تكلفة ترميم الأضرار، حتى تشكيل لجنة لمعاينة الاضرار، لافتاً إلى إمكانية عودة المشفى لاستقبال المرضى عقب الانتهاء من عمليات الترميم.

إلى جنوب البلاد قتل قائدان من الجيش السوري الحر اليوم الثلاثاء، خلال معارك مع "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، في منطقة حوض اليرموك جنوبي سوريا في درعا.

وقال الناشطون، إن معارك دارت بين الطرفين عند مدينة نوى وبلدات جلين وعين ذكر وحيط وتل عشترة، ما أسفر عن مقتل القائد العسكري في "لواء الكرامة"، التابع للجيش الحر، محمد الجبر، والقائد الميداني في اللواء، على أبو زيد.

شمالاً خرج العشرات، اليوم الثلاثاء، بمظاهرات في مدينتي اعزاز وجرابلس (48-125 كم شمال حلب)، شمالي البلاد، طالبوا خلالها الجيش التركي بدعم الفصائل العسكرية، لاسترجاع المناطق التي انتزعتها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في المنطقة، وفق مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن نحو 150 متظاهراً ، خرجوا في مدينة اعزاز، رددوا هتافات ورفعوا لافتات طالبت بتشكيل الفصائل مجلساً عسكرياً موحداً، والعمل على ضبط عمليات تهريب وتجارة المخدرات في المدينة، حيث كتب على بعض اللافتات " نعم للأخوة.. نعم للأخوة الأتراك" و "نطالب بتحرير المناطق المغتصبة من قبل قسد".

وفي الشمال الشرقي أفاد مصدر خاص لـ"سمارت" اليوم الثلاثاء، أن تنظيم "الدولة الإسلامية" استعاد السيطرة على قريتين في الريف الشمالي للرقة، شمالي سوريا، عقب معارك مع "قوات سوريا الديمقراطية"، أدت لسقوط قتلى وجرحى للطرفين.

وقال مصدر مقرب من التنظيم، إنه الأخير استعاد السيطرة على قريتي جسر شاهين وطابان (15 كم شمال مدينة الرقة)، بعد أن تسلل إليهما، واستولى على عربتين أمريكيتين.

إلى ذلك قتل ثلاثة مدنيين وأصيب آخران، إثر قصف جوي يرجح أنه للتحالف على زورق في نهر الفرات قرب مدينة الرقة، شمالي سوريا، وفق ما أفاد مصدر محلي لـ"سمارت".

وقال المصدر إن الغارة استهدفت زورقاً يستقله مدنيون للعبور بين ضفتي نهر الفرات، قرب "الجسر الجديد" ما أسفر عن مقتل رجلين وطفل وإصابة آخرين.

المستجدات السياسية والدولية:
* استلمت متطوعات من الدفاع المدني السوري، اليوم الثلاثاء، جائزة "الأمل 2017"، في العاصمة البريطانية لندن، حسب ما أفاد مدير الدفاع المدني رائد الصالح.

وقال "الصالح"، في حديث خاص لـ"سمارت"، إن متطوعتين من الدفاع المدني استلمتا الجائزة خلال حفل أقيم بمناسبة "يوم المرأة العالمي" في لندن.

وأشار إلى أن عدد المتطوعات من النساء بلغ المئتين متطوعة، تتوزع في معظم المحافظات السورية، في حين لفت أن هناك برامج جديدة لم يكشف عنها، تستهدف زيادة عدد النساء المتطوعات.

* قرر البرلمان المجري، اليوم الثلاثاء، توقيف كل المهاجرين الموجودين في البلاد، إلى أن يتم اتخاذ قرار نهائي حول طلبات اللجوء التي تقدموا بها.

وينص القرار الذي اعتمده البرلمان، على احتجاز المهاجرين في "مناطق عبور" على الحدود مع صربيا وكرواتيا حتى يبت الأمر في طلباتهم، وفق وكالة الأنباء الفرنسية "أ ف ب".

ويشمل القرار الذي أيده 138 صوتاً، ورفضه ستة آخرون، فيما امتنع 22 نائباً عن التصويت، طالبي الجوء المقيمين فيها، والوافدين الجدد والذين يبلغ عددهم نحو 586 شخصاً في شهر شباط.

* قال الكرملين، اليوم الثلاثاء، إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سيبحث مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، مسألة التسوية السورية، خلال لقاء في العاصمة موسكو، في العاشر من الشهر الحالي.

وأوضح المكتب الصحفي للكرملين، أن اللقاء يأتي في إطار مجلس التعاون التركي الروسي، حيث سيبحث الرئيسان المسائل المتعلقة بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين، إضافةً لمسألة مكافحة الإرهاب والتسوية السورية، وفق وكالة "إنترفاكس".

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 مارس، 2017 8:48:49 م تقرير دوليعسكريسياسي هدنة
التقرير السابق
فصائل "درع الفرات" تتقدم غربي منبج بحلب واجتماع روسي تركي أمريكي لبحث الوضع في سوريا
التقرير التالي
تعليق المدارس ونداء استغاثة في قرى بحلب جراء القصف وأمريكا تؤكد أن تواجدها في منبج يهدف لتجنب التصعيد العسكري