تعليق المدارس ونداء استغاثة في قرى بحلب جراء القصف وأمريكا تؤكد أن تواجدها في منبج يهدف لتجنب التصعيد العسكري

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 مارس، 2017 12:00:53 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد هدنة

*المستجدات الميدانية والمحلية:

تعرضت قرى في منطقة جبل الحص التابعة لمنطقة السفيرة (25كم جنوب مدينة حلب)، ليلة الثلاثاء - الأربعاء، لقصف جوي يرجح أنه روسي، بقنابل "فسفورية"، في خرق متجدد لـ اتفاق وقف إطلاق النار.

وقال مراسل "سمارت" نقلاً عن الدفاع المدني في المنطقة، إن طائرات حربية يرجح أنها تابعة لسلاح الجو الروسي، استهدفت بقنابل "فوسفورية"، قرى "بنان الحص، والخربة، والمنطار" في منطقة جبل الحص، أسفرت عن اندلاع حرائق في بعض الأبنية السكنية، دون تسجيل إصابات.

ونتيجة القصف المستمر على قرى "جبل الحص" التي تسيطر عليها الفصائل العسكرية، وجّه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، نداء "استغاثة" للمنظمات الإغاثية، للعمل على مساعدة أهالي القرى النازحين إلى مناطق زراعية مجاورة، وتأمين خيم مؤقتة لهم.

كذلك  أعلن المجمع التربوي تعليق عمل المدارس، اليوم الأربعاء،  في منطقة جبل الحص التابعة لناحية السفيرة.

وقال مدير المجمع، جمعة العقلة، في تصريح إلى "سمارت"، إن تعليق عمل المدارس يشمل 63 مدرسة في المنطقة، حفاظاً على سلامة التلاميذ والمعلمين، لافتا إلى أن قوات النظام استهدفت في وقت لاحق مدارس كفركا ومدرسة بنان واقتصرت الأضرار على المادية.

واستمراراً في خرق الهدنة، جرح مدنيان، برصاص ميليشيا "حزب الله" اللبناني، في بلدتي مضايا وبقين (45كم شمال غرب مدينة دمشق)، بريف دمشق، جنوبي سوريا، وفق "الهيئة الطبية" في مضايا.

وقال عضو "الهيئة"، غيث عيسى، في تصريح إلى "سمارت"، إن قناص "حزب الله" المتمركز في حاجز عبدالمجيد استهدف البلدتين، ما أدى لإصابة مدنيين اثنين، أحدهما من ذوي الاحتياجات الخاصة، نقلا إلى النقطة الطبية في المنطقة.

وفي إدلب، قال مصدر خاص لـ"سمارت"، إن حركة "أحرار الشام الإسلامية" و"هيئة تحرير الشام" توصلتا إلى تسوية، في مدينة إدلب وريفها، شمالي البلاد، بدأ تنفيذها ليلة الثلاثاء - الأربعاء.

وأضاف المصدر أن أحد بنود الاتفاق ينص على تشكيل محكمة "تحل القضايا العالقة بين الطرفين، تتألف من الشيخ مظهر، وحسن صوفان، إضافة إلى أبو البراء معرشمارين عضو مجلس شورى حركة أحرار الشام"، كما نص الاتفاق على "وقف التحريض الإعلامي بين الجانبين"، دون توفر تفاصيل أخرى. 

محلياً، أفاد مصدر خاص لـ"سمارت"، أن تنظيم "الدولة الإسلامية"، بصدد إطلاق دورة تدريبية أمنية حول "الأمن الخارجي" بريف مدينة الطبقة (55 كم غرب مدينة الرقة)، شمالي سوريا.

وأوضح المصدر، أن مدة الدورة شهرين في منطقة أكدة جنوب غرب مدينة الطبقة، وتضم 120 عنصرا، تتراوح أعمارهم بين 16 و30 عاما، وتجاوز الاختبار "الشرعي" شفهيا وكتابيا، وألا تقل فترة انضمامه عن السنة.

وفي الشأن الكردي، حيث قال الحزب "الديمقراطي الكردستاني - سوريا" إن قوات "الأسايش" الذراع الأمني لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، اعتقلت 42 من أعضاء وقيادات الأحزاب الكردية في المناطق الخاضعة لسيطرتها بمدينة الحسكة وعين العرب وعفرين بريف حلب.

*المستجدات السياسية والدولية:

قالت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، إن قوات بلادها تتواجد في مدينة منبج (80 كم شرق مدينة حلب)، بهدف تجنب "أي تصعيد غير ضروري، أو غير مقصود" في المنطقة.

ووصف المتحدث باسم الخارجية، مارك تونر، خلال الموجز الصحفي للوزارة، الوضع في محيط المدينة بـ "المعقد جداً"، قائلاً إن عدة قوات تتواجد هناك، وجميعها تهدف إلى "طرد" تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب ما نشرت الخارجية على موقعها الرسمي.

قالت القوات العراقية، اليوم الأربعاء، إنها توغلت مسافة 300 متر في أحياء مدينة الموصل القديمة (465 كم شمال بغداد)، الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما اقتحمت قريتين قرب المدينة.

وأوضح بيان لـ"الحشد الشعبي"، نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن القوات اقتحمت قريتي بادوش وتل خزف في الجانب الأيمن من المدينة، بمساندة من سلاح الجو العراقي، مشيراً لتدمير عربة مفخخة للتنظيم أثناء الاقتحام.

 

طالبت غرفة التجارة والصناعة الألمانية، بتسهيل شروط "هجرة العمالة" المتخصصة والأكاديميين إلى ألمانيا، على الرغم من التدفق الكبير للاجئين.

واعتبر نائب المدير التنفيذي للغرفة، آخيم دركس، خلال تصريحات لصحيفة "هايلبرونر شتيمى" الألمانية، إن أهمية الهجرة تزداد بالنسبة للشركات لضمان توفر العمالة المتخصصة، موضحاً أن تسهيل إجراءات الهجرة للكفاءات "أمر ضروري"، حتى في ظل الأعداد المرتفعة للاجئين، حسب موقع "دويتشه فيله".

 

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 مارس، 2017 12:00:53 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد هدنة
التقرير السابق
روسيا تعلن دخول الغوطة الشرقية في الهدنة المعلنة ومباحثات روسية تركية الجمعة حول سوريا
التقرير التالي
فصائل تنفي التوصل لهدنة في الغوطة الشرقية وفقدان أكثر من 23 ألف امرأة في سوريا منذ 2011