"تحرير الشام" تتبنى تفجيرات الشاغور بدمشق و"الحر" يقرر عدم المشاركة في الأستانة لعدم وفاء النظام بالتزاماته

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 مارس، 2017 7:59:45 م تقرير دوليعسكريسياسي مفاوضات

المستجدات الميداني والمحلية:

تبنت "هيئة تحرير الشام"، في بيان لها، اليوم الأحد، التفجيرين اللذين استهدفا حي الشاغور بالعاصمة دمشق أمس، والذين قتل إثرهما أكثر من خمسين شخصا، قائلة إن اثنين من عناصرها استهدفا "تجمعا للميليشيات الإيرانية، وميليشيا الدفاع الوطني"، مشيرة إلى أن إيران والميليشيات التابعة لها، "أدخلت نفسها في معركة تستهدف شعباً بأكمله"، كما اعتبرت أن هذا الهجوم هو "رسالة واضحة لإيران"، وفق لبيان الهيئة.

في الغضون، أدانت تركيا وفرنسا والجزائر، اليوم، هذين التفجيرين، إذ قالت الخارجية التركية إنها تقدم تعازيها بالقتلى وتتمنى الشفاء للجرحى، بينما دعت فرنسا ضامني الهدنة في سوريا، إلى التأكد من احترام تنفيذ وقف إطلاق النار، بينما أكدت الجزائر في إدانتها، أنها ملتزمة بمحاربة الإرهاب بكافة أشكاله.

وفي ريف دمشق، قتلت طفلة وجرح أربعة مدنيين من عائلة واحدة، بينهم طفلان وامرأة اليوم، بقصف لميليشيا "حزب الله" اللبناني، بقذائف المدفعية و "آر بي جي" والرشاشات الثقيلة، على بلدتي مضايا وبقين بريف دمشق (45 كم شمال غرب العاصمة دمشق)، من مقراتها في حاجز قلعة التل.

أما في الريف الشرقي، فتعرض قيادي من قوات "أحمد العبدو" التابعة للجيش السوري الحر، لمحاولة اغتيال، بعد تفجير عبوة ناسفة في سيارته قرب مسجد "النشاوي" بالمدينة، وفق ما قال إعلامي المجلس المحلي في المدينة لـ "سمارت"، متهماً خلايا نائمة لتنظيم "الدولة الإسلامية" بالوقف خلف التفجير.

أما في درعا جنوبا، قتل ناشط إعلامي ومقاتل من الجيش السوري الحر وجرح آخران اليوم، جراء تسع غارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على أحياء درعا البلد، رافقها قصف لمروحيات النظام بـ 15 برميلاً متفجراً، وسط قصف مدفعي لقوات النظام على الأحياء السكنية في المنطقة من كتيبة البانوراما.

بالمقابل أعلنت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" التابعة للجيش الحر، تدميرها بصاروخ "تاو" عربة شيلكا للنظام في حي المنشية بدرعا البلد، كما أكدت "هيئة تحرير الشام" تنفيذها عملية انتحارية في مواقع النظام بالحي، ضمن معركة "الموت ولا المذلة"، دون ورود تفاصيل عن حجم خسائر النظام.

وفي حمص، أكدت لجنة مفاوضات حي الوعر بحمص اليوم، عدم التوقيع على اتفاق خروج المدنيين والفصائل العسكرية من الحي، مع النظام، ما لم يتوقف التصعيد العسكري، معتبرة أن الاتفاق متوقف حكماً في حال استمرار الأطراف الأخرى بهذا التصعيد الذي يعرض أهالي الوعر أثناء خروجهم بالحافلات لخطر، دون أي ضامن، حيث نقل مراسل "سمارت" عن مصدر طبي، أن مدنيين أصيبا برصاص قناص مشفى حمص الكبير اليوم، كما استهدفت قوات النظام الحي بعد منتصف الليل بقذائف الهاون والدبابات والاسطوانات المتفجرة، دون إصابات.

بالتزامن مع ذلك، قتل رجل وامرأة، وجرح آخران أحدهما طفل، إثر غارات بالصواريخ الفراغية، لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قرية رسم السبعة (90 كم شرق مدينة حمص)، الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، حيث أدى القصف أيضا لنفوق نحو عشرين رأسا من الغنم، في حين أفاد مصدر خاص، بانشقاق ثلاثة عناصر لقوات النظام من حاجز قرب قرية الفرقلس (40 كم شرق مدينة حمص)، وتسليم أنفسهم لتنظيم "الدولة".

وفي الرقة، قتل خمسة مدنيين وجرح 11 آخرون اليوم، بقصف لطائرات حربية يرجح أنها روسية على بلدتي الكرامة والغسانية (22 كم شرق مدينة الرقة) الخاضعتين لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما قتل عنصران آخران من التنظيم، بقصف لطائرة يرجح أنها مسيرة عن بعد، استهدفت زورق يستقلونه في نهر الفرات، قرب قرية الخاتونية (10كم غرب مدينة الرقة)، وفق ما أفادت مصادر محلية لـ "سمارت".

وفي سياق مواز، قال مصدر محلي آخر، إن تنظيم "الدولة" بدأ بإقامة السواتر الترابية في حيي المشلب والرميلة شرقي مدينة الرقة، مستخدما الألواح الإسمنتية المخصصة للأرصفة، في إنشاء ممرات بين السواتر.

إلى ذلك، شهد سوق النفط في محافظة الرقة، شمالي سوريا، انخفاضاً ملحوظاً في حجم التبادل، جراء استمرار القصف والمعارك في المنطقة، وفق ما نقل مراسل "سمارت" عن تجار اليوم، حيث أرجع التجار السبب إلى استمرار التحالف الدولي باستهداف المراكز المالية والاقتصادية التابعة لتنظيم "الدولة"، بما فيها منشآت استخراج وتكرير وبيع النفط، إضافةً لنزوح عدد من أصحاب رؤوس الأموال من الرقة إلى مدينة البو كمال في ريف دير الزور، التي تشهد توتراً أمنياً أقل من الرقة، وفقا لقولهم.

* تتأثر المناطق الشمالية والوسطى من سوريا، اليوم، بمنخفض جوي متوسط الفعالية، مصحوباً بأمطار غزيرة ورياح قوية، بدأ تأثيره، أمس السبت، بعد عاصفة رميلة دامت 24 ساعة، وفق مراسلي "سمارت"، حيث تساقطت الأمطار بغزارة على محافظات حلب واللاذقية وحمص وحماة، وترافقت الأمطار مع رياح قوية، بينما شهدت دمشق وريفها، هطولات مطرية متقطعة، فيمت كان الجو غائماً جزئياً في محافظة السويداء، دون تساقط الأمطار، وسط تفاوت في درجات الحرارة بين المحافظات، إذا كانت أعلاها في دير الزور والتي سجلت فيها 23 درجة مئوية، بينما كانت أدناها 12 درجة، في إدلب وحمص.

المستجدات السياسية والدولية:

* قال المستشار القانوني للجيش السوري الحر، أسامة أبو زيد، اليوم الأحد، إنهم اتخذوا قرارا بعدم المشاركة في الجولة الثالثة من محادثات الأستانة، لأن النظام وحلفاءه لم ينفذوا أيا من التعهدات الخاصة بوقف إطلاق النار، كما رعت روسيا عملية التهجير في حي الوعر، مشيرا إلى أن استمرار "جرائم" النظام وإيران والقصف الروسي، "أعدم كلياً" فرص مشاركة وفد الفصائل في المحادثات.

* قال عضو لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس الشعب بحكومة النظام، ساجي طعمة، إن النظام في سوريا سمح للطائرات الحربية العراقية بقصف مواقع داخل الأراضي السورية، لافتا أنه لا يستبعد أن تقوم طائرات النظام الحربية بقصف ما وصفهم "بالإرهابيين" داخل العراق، وفق تصريحات نقلتها صحيفة “إيزفيستيا" الروسية اليوم.

* أكد ضابط عراقي لوكالة الأنباء الفرنسية اليوم، استعادة القوات العراقية السيطرة على أكثر من ثلث الساحل الغربي لمدينة الموصل (465 كم شمال العاصمة بغداد)، منذ بدء العمليات العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، حيث سبق أن أعلنت القوات العراقية سيطرتها على كامل الساحل الشرقي للموصل في 24 كانون الثاني الماضي، إذ تعتبر مدينة الموصل المعقل الأبرز للتنظيم في العراق.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 مارس، 2017 7:59:45 م تقرير دوليعسكريسياسي مفاوضات
التقرير السابق
مصادر أهلية بتل أبيض تقول إن الهلال الأحمر الكردي وزع أدوية منتهية الصلاحية ومقتل قيادي في "داعش" بغارة
التقرير التالي
عشرات الضحايا بقصف للنظام على دير الزور و"كازاخستان" تقول أن جهود عقد محادثات "أستانة 3" مستمرة