عشرات الضحايا بقصف للنظام على دير الزور و"كازاخستان" تقول أن جهود عقد محادثات "أستانة 3" مستمرة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 مارس، 2017 12:04:25 م تقرير دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة

المستجدات الميدانية والمحلية:

أفاد ناشطون، اليوم الاثنين، أن 14 مدنياً قتلوا، وجرح العشرات معظمهم بحالة خطرة، جراء استهداف قوات النظام بصواريخ "أرض أرض"، حي الحميدية الخاضع لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة دير الزور.

كذلك في دير الزور، قال مصدر عسكري خاص لـ"سمارت"، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" أسر ستة عناصر لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في ريف دير الزور الشمالي الغربي، شرقي البلاد.

ولم يعط المصدر المتواجد في مدينة تل أبيض (100 كم شمال مدينة الرقة)، أي تفاصيل إضافية حول طريقة الأسر، في حين أفاد مصدر مقرب من التنظيم، أن العناصر أسروا  قرب قرية المطب (المتاب)، فيما نقلهم الأخير، إلى الضفة الجنوبية من نهر الفرات، باتجاه قرية "زور شمر" ومن ثم إلى سد الرشيد، بهدف وضعهم مع الأسرى السابقين المتواجدين لديه.

في الرقة، قال مصدر خاص لـ "سمارت"، إن ثلاثة مدنيين من ريف الرقة، قتلوا برصاص حرس الحدود التركي "الجندرمة"، أثناء  محاولتهم الوصول إلى تركيا، عبر قرية "أم الصهاريج" الحدودية في الريف الشمالي.

من جانب آخر، اعتقل تنظيم "الدولة الإسلامية"، مدنيين اثنين من عشيرة "البليبل" من قرية "غانم علي" (50 كم شرق مدينة الرقة)، بتهمة التعاون مع قوات التحالف الدولي في استهداف مواقع لـ "التنظيم"، والإبلاغ عن تحركاته عبر الطرقات.

أما في الحسكة، منعت "الإدارة الذاتية" الكردية، مناصري "المجلس الوطني الكردي" في مدينة المالكية (172 شمال شرق مدينة الحسكة)، شمالي شرقي سوريا، من المشاركة في إحياء ذكرى "أحداث القامشلي 20044".

وقال مراسل "سمارت"، إن مئات من أنصار "الإدارة الذاتية" حاصرت مجلس محلية مدينة المالكية التابع لـ "المجلس الوطني"، بالتزامن مع مشاركة "الرئاسة المشتركة للفيدرالية"، والرئيسة المشتركة لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي"، والرئيسة المشتركة للحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة ووفد من التحالف الوطني في إحياء ذكرى القامشلي بمسيرة نظمها "الإدارة الذاتية".

جنوبي البلاد، أفاد ناشطون، عن مقتل مدني وزوجته، وجرح آخر، اليوم الاثنين، بغارات شنتها طائرات حربية يرجح أنها للنظام على حي طريق السد في مدينة درعا.

وأضاف الناشطون، أن طائرات حربية يرجح أنها للنظام استهدفت بأربع غارات أحياء درعا البلد، تزامناً مع اشتباكات دارت بين قوات النظام والفصائل العسكرية في حي المنشية، خلال محاولة للنظام التقدم في الحي.

في ريف دمشق، قررت محكمة مدينة دوما، إبقاء مجلة "طلعنا على الحرية" مغلقاً، وإعادة فتح باقي المؤسسات التي تم إغلاقها على خلفية دعوة قضائية رفعت ضدها بتهمة "الكفر".

وقالت المحكمة التابعة لـ "مجلس القضاء الأعلى في الغوطة الشرقية"، في بيان، إنها قررت فتح مقر "شبكة حراس"، و"مركز توثيق الانتهاكات"، و"مركز دعم التنمية المحلي والمشاريع الصغيرة"، التي تم إغلاقها حينما أغلق مقر مجلة "طلعنا على الحرية"، مضيفاً أنها تعمل على تنظيم ضبط بإبقاء مقر "طلعنا على الحرية" مغلقاً، لإرساله إلى النيابة العامة.

أما شمالي البلاد، قال ناشطون، إن عنصرين لـ"حركة أحرار الشام الإسلامية" أصيبا، جراء انفجار "عبوة ناسفة" بسيارتهما، قرب بلدة "بيرة أرمناز" في ريف إدلب الشمالي، موضحاً أن أحد المصابين نقل إلى مشفى باب الهوى على الحدود السورية التركية، بسبب خطورة إصابته.

تعليمياً، أقام مكتب "التربية والتعليم" في مدينة بنش (7 كم شمال مدينة إدلب)، مسابقة تعليمية لعدد من الطالبات في مدرستين بالمدينة، بهدف تشجيع الطلاب على الدراسة، بحسب صحفي متعاون مع "سمارت".

وقال الصحفي، إن المسابقة شملت طالبات من المرحلة الابتدائية للصفين "الخامس والسادس"، من مدرستي "غسان شعيب" و"عبد الحميد الزين"، إذ قسمن إلى أربعة فرق، وطرحت عليهن بعض الأسئلة من المناهج التعليمة.

إلى ذلك، قال المجلس المحلي لبلدة معرة حرمة (نحو 65 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي البلاد، إن المجلس يعاني من صعوبات أثناء عمله في إزالة النفايات، لعدم وجود أي جهة داعمة لعمال النظافة، وقلة الإمكانيات لديه، محذراً من انتشار الأمراض مع حلول فصل الصيف.

وأضاف رئيس المجلس، ممدوح الريا، في تصريح إلى "سمارت"، أن الدعم توقف عن مشروع النظافة من قبل منظمة "تمكين"، منذ نهاية شهر أيلول العام الفائت، دون توفر جهة داعمة حتى الآن، رغم المناشدات التي وجهها المجلس للمنظمات والجهات المعنية.

المستجدات السياسية والدولية:

* قالت وزارة الخارجية الكازاخستانية، اليوم الاثنين، إن جهود الدول الراعية للمحادثات القادمة، المفترض عقدها في عاصمتها، الأستانة، مستمرة رغم طلب وفد المعارضة السورية تأجيلها، مشيرةً إلى أن الوفود بدأت بالوصول إلى الأستانة.

اتهمت "هيئة تحرير الشام" في بيان، الولايات المتحدة الأمريكية بالسعي للتدخل في شؤون الفصائل العسكرية، بهدف  "إثارة الفتن والمشاكل بين الفصائل للوصول إلى الاقتتال الداخلي"، بهدف إيقاف "مد الثورة السورية، وإفقادها حاضتنها الشعبية".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 مارس، 2017 12:04:25 م تقرير دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة
التقرير السابق
"تحرير الشام" تتبنى تفجيرات الشاغور بدمشق و"الحر" يقرر عدم المشاركة في الأستانة لعدم وفاء النظام بالتزاماته
التقرير التالي
توقيع اتفاق في حي الوعر بين لجنة التفاوض والنظام والمعارضة السورية تؤكد عدم ذهابها إلى الأستانة