ضحايا جلّهم أطفال ونساء بقصف جوي على إدلب وانقسام وفد المعارضة إلى محادثات الأستانة بين موافق للحضور ورافض له

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2017 12:03:11 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة

*المستجدات الميدانية والمحلية:

قضى وجرح عدد من المدنيين، فجر اليوم الأربعاء، بقصف جوي يرجح أنه روسي على مدينتي إدلب، ومعرة مصرين (9كم شمال مدينة إدلب)، شمالي سوريا، بحسب الدفاع المدني وناشطين.

وقال الدفاع المدني، على صفحته في "فيسبوك"، إن طائرات حربية روسية شنت غارتين على وسط مدينة إدلب، تسببت إحداهما بانهيار بناء سكني كامل، إذ تمكنت فرقه من انتشال خمسة قتلى بينهم أطفال ونساء، فيما تستمر بالبحث عن 18 مفقوداً تحت الأنقاض.

شرقي البلاد، قال ناشطون، اليوم الأربعاء، إن مدنيين من عائلة واحدة، قتلوا، بقصف صاروخي لقوات النظام على حي خاضع لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، في مدينة دير الزور (450كم شرق العاصمة دمشق)، شرقي سوريا.

وأوضح الناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي، إن قوات النظام قصفت، حي الحميدية بصاروخ أرض-أض، ما أدى لتدمير أحد المنزل ومقتل عائلة كاملة بداخله، مكونة من سبعة أشخاص.

وفي الرقة، قالت مصادر متعددة لـ"سمارت"، اليوم الأربعاء، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" سيطر على نقاط في ريف مدينة الرقة الشمالي (550 كم شمال شرق دمشق)، كما خسر عدد من عناصره باشتباكات مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في ريفها الشرقي.

وأوضح مصدر محلي مقرب من التنظيم، أن عناصره سيطروا، بعملية تسلل، على جسر شنينة ومخازن الحبوب، شرق جسر شاهين، في منطقة شنينة بريف الرقة الشمالي، بعد اشتباكات مع "قسد"، فيما لم تتوفر لديه معلومات حول خسائر الطرفين.

من جهة أخرى،  في الجنوب، قال ناشط محلي لـ"سمارت"، إن ضباطاً منشقين عن قوات النظام عادوا لصفوفه، بعد "تسوية أوضاعهم"، في المعضمية بريف دمشق، والتحقيق معهم في فرع "الـ217" الخاص بالضباط المنشقين.

وأضاف الناشط، أن ثلاثة ضباط أحدهم مساعد في "المخابرات الجوية"، والثاني ملازم مجند، إضافةً إلى ملازم متطوع في "الحرس الجمهوري"، مشيراً إلى أن كل من "المساعد"، و"الملازم المتطوع" قطعت أخبارهم بعد خروجهم من التحقيقات بالفرع، أما "الملازم المجند" فعاد لثكنته العسكرية في محافظة السويداء.

إغاثياً، دخلت شاحنتان محملتان بالمساعدات الطبية، إلى بلدتي كفريا والفوعة (10 كم شمال مدينة إدلب)، فيما دخلت أربع شاحنات مماثلة إلى بلدتي مضايا وبقين (45 كم شمال غرب مدينة دمشق)، بانتظار دخول باقي الشاحنات إلى ذات البلدات، حسب ما أفاد صحفي متعاون مع "سمارت".

وأفاد الصحفي، بأن 18 شاحنة مساعدات، تحمل أربعة آلاف سلة غذائية ودوائية وصلت إلى مشارف البلدتين، وبانتظار الدخول، تزامناً مع دخول قافلة المساعدات إلى بلدتي مضايا وبقين المتجاورتين.

محلياً، عادت الكهرباء، مساء أمس، إلى محافظة إدلب وريف حلب الغربي، شمالي البلاد، بعد انقطاع لعدة أشهر، وفق "مديرية الكهرباء الحرة" في إدلب وناشطين.

كذلك، عادت المياه، إلى مناطق غربي مدينة حلب، شمالي البلاد، بعد انقطاع نحو ثلاثة أشهر، بحسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن المياه عادت إلى منطقة حلب الجديدة، والأطراف الشمالية لحي الزهراء، ومنطقة منيان، في حين لفت إلى أن المياه ستعود تدريجياً إلى منطقة الحمدانية وسط المدينة، وبقية الأحياء.

*المستجدات السياسية والدولية:

*قال مصدر خاص لـ"سمارت"، اليوم الأربعاء، إن وفد المعارضة إلى "محادثات الأستانة 3" انقسم بين موافق للحضور ومعارض له، بالتزامن مع إعلان كازاخستان احتمال تمديد المحادثات في حال انضم وفد المعارضة.

وقال المصدر، وهو من أعضاء الوفد، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن الجانب التركي وجه دعوات لحضور "أستانة 3"، طالباً من الأعضاء الحضور "لما في غيابهم من أثر سلبي كبير كونهم موقعين على الاتفاق في المحادثات السابقة"، لافتاً لانقسام الوفد لموافق ورافض للمشاركة.

وأضاف المصدر أن الوفد "في حال قرر الذهاب" سيكون برئاسة العميد أحمد بري، دون تحديد عدد الأعضاء وهوياتهم.

*طالب الائتلاف الوطني السوري، مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة "طارئة" لمناقشة نتائج التقرير الصادر عن لجنة التحقيق الدولية حول سوريا، التابعة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، والذي أكد ارتكاب النظام لجرائم حرب.

ودعا "الائتلاف" في بيان، نشره على موقعه الرسمي، روسيا إلى تحمل مسؤولياتها بصفتها عضو دائم في مجلس الأمن، وطرف راع للمفاوضات، وباعتبارها جهة ضامنة للنظام وحلفائه.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2017 12:03:11 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
وصول قوافل مساعدات إلى ريفي دمشق وإدلب وخروج أول دفعة من سكان الوعر السبت المقبل
التقرير التالي
عشرات القتلى والجرحى بتفجيرين في العاصمة دمشق وكازخستان تعلن انتهاء الجولة الثالثة من محادثات الأستانة