عشرات القتلى والجرحى بتفجيرين في العاصمة دمشق وكازخستان تعلن انتهاء الجولة الثالثة من محادثات الأستانة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2017 8:03:12 م تقرير دوليعسكريسياسي انفجار

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح عدد من الأشخاص، اليوم، جراء تفجير شخصٍ نفسه داخل أحد المطاعم في منطقة "الربوة" بالعاصمة دمشق، وفق ما أعلنت وسائل إعلام النظام، وذلك بعد أقل من ساعة على تفجير مماثل استهدف القصر العدلي في العاصمة، ما أسفر عن سقوط أكثر من ثلاثين قتيلا وأكثر من ستين جريحا، وفق حصيلة غير نهائية.

وأفاد ناشطون أن قوات النظام أغلقت أوتوستراد المزة باتجاه ساحة الأمويين، وطريق "مشفى الأسد الجامعي" باتجاه مشفى المواساة، إضافة لطريق "شارع النصر" باتجاه "سوق الحميدية"، وسط انتشار أمني كثيف في المناطق التي استهدفها التفجير، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من التفجيرين.

وجاء التفجيران تزامنا مع قصف جوي وصاروخي مكثف لقوات النظام على حي تشرين الخاضع لسيطرة فصائل معارضة، من مقارها في "الوحدات الخاصة" وقرب "مشفى تشرين العسكري"، وفي "جبلل قاسيون"، وسط اشتباكات وصفت بالعنيفة بين قوات النظام وفصائل عسكرية في منطقة "بساتين برزة" قرب الحي تشرين، إثر محاولة عناصر النظام اقتحام البساتين من جهة "شارع الحافظ"، فيما قصفت قوات النظام بقذائف "هاون"، مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، من مقارها في "إدارة المركبات"، إضافة لقصف مماثل على أطراف بلدة جسرين القريبة.

إلى ذلك، أفاد ناشطون اليوم أن ميليشيا "حزب الله" اللبناني المتمركزة في محيط بلدة مضايا المحاصرة (45 كم شمال غرب مدينة دمشق)، أخّرت وصول 23 شاحنة مساعدات إلى البلدة، من أصل 57 شاحنة قدمتها الأمم المتحدة عن طريق "الهلال الأحمر السوري" فيما أفاد ناشطون آخرون من إدلب، أن 18 شاحنة مماثلة، دخلت إلى بلدتي كفريا والفوعة (10 كم شمال مدينة إدلب).

من جهتها أكدت منظمة "الصليب الأحمر" الدولية في سلسلة تغريدات نشرتها على حسابها الرسمي في موقع "تويتر" اليوم، تردي الأوضاع الإنسانية في بلدة مضايا، لافتة إلى بقاء الأطفال في الملاجئ خلال الأشهر الأخيرة، خوفا من القصف والأوضاع في البلدة، ونفاذ مواد التدفئة بعد حرق المدنيين للأغطية والستائر والثياب المتوفرة لديهم، مؤكدة عدم ذهاب الطلاب إلى المدارس بسبب عدم توافر الكتب المدرسية، وتهدم أجزاء من المدارس، وانعدام الأمان في البلدة، كما طالبت بدخول المساعدات بشكل دوري للمناطق المحاصرة.

أما في حمص، سيطرت قوات النظام اليوم، على منطقة الصوامع وبعض النقاط المحيطة بها، بالقرب من سبخة الموح الملاصقة لمدينة تدمر (215 كم شمال العاصمة دمشق) وسط سوريا، وسط معارك كر وفر معع تنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة، رافقتها غارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على محيط قصريي الحير الغربي والسكري المجاوران لمدينة تدمر، في محاولة من النظام للتقدم إلى هذه المناطق.

إلى ذلك أفادت مصادر محلية، أن ثمانية قتلى وأربعة جرحى من عناصر التنظيم وصلوا إلى مشفى حمادي عمر بريف حماة الشرقي، جراء المعارك الجارية مع قوات النظام في محيط تدمر، كما وصل 11 قتيلاً من عناصر قوات النظام إلى مشفى النهضة في مدينة حمص جراء المعارك ذاتها حسب مصدر محلي أخر.

في الغضون، قتل خمسة أشخاص بينهم عنصران من تنظيم "الدولة"، وجرح 11 مدنياً حالة بعضهم حرجة، جراء شن طائرات حربية يرجح أنها روسية، أكثر من ثلاثين غارة على بلدة السخنة (231 كم شرق مدينة حمص)، رافقه قصف صاروخي لقوات النظام على البلدة.

من جهة أخرى، نقل تنظيم "الدولة" اليوم، ما بين 120 و140 معتقلا من سجونه في مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، عبر سد تشرين إلى الضفة الجنوبية من النهر، دون معرفة الوجهة التي نقلوا إليها بدقة، ودون توفر تفاصيل إضافية، وفق ما قال مصدر خاص لـ "سمارت".

وفي الذكرى السادسة للثورة، أقامت "رابطة إعلاميي جنوب العاصمة دمشق" في بلدة يلدا (5 كم جنوب العاصمة)، حفلا بمناسبة الذكرى السادسة لانطلاق الثورة السورية، كما نظم عدد من الناشطين في مدينة سقبا (8 كم شرق العاصمة دمشق) بمشاركة الأهالي، وقفة بالمناسبة ذاتها عبروا فيها عن التزامهم بمبادئ الثورة، كما نددوا بمؤتمري "جنيف والأستانة" وطالبوا بإطلاق سراح المعتقلين.

وفي الشمال السوري، أقام المجلس المحلي لمدينة اعزاز (53 كم شمال مدينة حلب) بالتعاون مع "الجبهة الشامية"، احتفالا بمشاركة جميع الفعاليات المدنية والمؤسسات، بمناسبة الذكرى السادسة للثورة السورية، إذ تضمن الحفل 16 فقرة متنوعة منها عروض رياضية وأغاني ثورية وكلمات لبعض وجهاء المدينة، بحضور أعضاء من الحكومة السورية المؤقتة.

في سياق منفصل،  أطلقت تركيا، دورات تدريبية على آلية عمل نظام الصحة للأطباء والممرضين السوريين، بهدف إعدادهم لتقديم خدمات طبية للاجئين السوريين، تصل مدتها إلى ستة أسابيع، بدأت ضمن المراكز الطبية للاجئين في سبع مدن تركية، وفق مدير الصحة في ولاية هاتاي، بيرام كركز، الذي أوضح أن هذا سيعمل على تقليل الازدحام الذي تشهده المشافي في المناطق التي تقطنها أعداد كبيرة من اللاجئين

وأشار "كركز" إلى أن الخاضعين للدورات، سيتولون مهامهم في 26 مركز طبي ستفتتح "مستقبلاً"، مبيّناً أن أطباء أتراك سيديرون هذه المراكز، فيما سيسدد الاتحاد الأوروبي مصاريف استئجارها وتجهيزها ودفع أجور العاملين فيها.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أعلن وزير الخارجية الكازاخي اليوم، انتهاء الجولة الثالثة من المحادثات التي تجري في عاصمتها الأستانة حول سوريا، مشيرا أن الدول الراعية للمحادثات، توصلت إلى آلية لمراقبة نظام "وقف الأعمال العدائية"،، وتعهدت بمواصلة المحادثات على مستوى الخبراء في نيسان المقبل بالعاصمة الإيرانية طهران، كما أعلن موعداً لعقد الجولة الرابعة في الثالث والرابع من شهر أيار القادم.

بدوره، قال الرئيس الجديد للوفد التقني للفصائل العسكرية إلى "محادثات الأستانة"، العميد أحمد بري، خلال حديث مع "سمارت"، إن الفصائل شكلت وفداً لحضور محادثات الأستانة برئاسته، ولكنهم قرروا عدم المشاركة لرفض النظام إيقاف التصعيد على حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، والذي شهد مؤخراًً  اتفاقاً يقضي بتهجير أهله بدءاً من السبت القادم.

من جانبه، أشار رئيس الوفد الروسي إلى المحادثات، أليكساندر لافرنتييف، إلى دخول إيران كضامن للاتفاق بشكل رسمي، معتبراً أن عدم حضور وفد المعارضة "ليس في صالحها"، مشيرا إلى أن بلاده تحاول إقناع الفصائل بتحديد مواقع ما أسماها بـ "التنظيمات الإرهابية" في سوريا.

وفي السياق، قال رئيس لجنة الاتحاد الروسي للشؤون الدولية، قسطنطين كوساتشوف، اليوم، إنه من الضروري تجاوز الخلافات بين روسيا وإيران، معتبرا أن مشاركة إيران في التسوية السورية، أمر مهم لتحقيق "الهدنة الشاملة" وإطلاق العملية السياسية في البلاد، على حد قوله.

والتقى وفدا الأمم المتحدة وإيران، في مؤتمر أستانة اليوم، لبحث الملف السوري وإيجاد حلول تسوية، حيث قالت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" إن الطرفين أكدا على ضرورة بذل الجهود اللازمة في سبيلل إنجاح مفاوضات الأستانة، كما تطرقا لمعاناة المدنيين في المناطق المحاصرة وسبل إيصال المساعدات الإنسانية لها.

من جانبه، دعا المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، اليوم، إلى تسريع المفاوضات لإنهاء ما يحصل في سوريا، "سواء في جنيف أو الأستانة أو نيويورك أو أي مكان آخر"، واصفا الحرب في سوريا بأنها واحدة من أطول الحروب وأكثرها وحشية في السنوات الأخيرة.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2017 8:03:12 م تقرير دوليعسكريسياسي انفجار
التقرير السابق
ضحايا جلّهم أطفال ونساء بقصف جوي على إدلب وانقسام وفد المعارضة إلى محادثات الأستانة بين موافق للحضور ورافض له
التقرير التالي
"تحرير الشام" تنفي صلتها بتفجيري دمشق وفصائل أخرى تدينها ووحدة روسية لإزالة الألغام تصل تدمر