الفصائل المقاتلة تعلن المرحلة الثانية من معركة دمشق و"الوحدات الكردية" تعلن عن اتفاق مع روسيا لتدريب عناصرها

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 مارس، 2017 8:10:38 م تقرير دوليعسكريسياسي سيطرة

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "حركة أحرار الشام الإسلامية" في تصريح إلى "سمارت"، اليوم الاثنين، بدء المرحلة الثانية من معركة "يا عباد الله اثبتوا" في العاصمة دمشق، جنوبي سوريا، والتي انطلقت من حي القابون باتجاه بناء شركة "سيرونكس" بهدف السيطرة عليها، وفق ما قال "أبو جعفر"، أحد القياديين في الحركة، نافياً ما تداوله ناشطون حول فتح ممرات بين حيي القابون وجوبر.

وكان "أبو جعفر" قال لـ"سمارت" في وقت سابق اليوم، إنهم تراجعوا من بعض النقاط التي سيطروا عليها مؤخراً، دون تحديد هذه النقاط، فيما قال المتحدث الرسمي باسم "فيلق الرحمن"، وائل علوان، خلال حديث مع "سمارت"، إن الفصائل انسحبت من محيط كراج العباسيين وعقدة البانوراما، بسبب القصف المكثف للنظام على المنطقة، موضحاً أنها منطقة "مكشوفة" وذات أهمية استراتيجية للنظام.

بالتزامن، قال مصدر محلي لـ"سمارت"، إن أربعة أشخاص جرحوا جراء سقوط قذائف هاون مجهولة المصدر في محيط حي باب توما بدمشق، بينما اتهم السفير الروسي لدى النظام، ألكسندر كينشاك، في وقت سابق اليوم، الفصائل العسكرية بقصف أحد مباني السفارة أمس، حسب قناة "روسيا اليوم".

من جهة أخرى شهدت أحياء دمشق، خلال اليوم، انتشار عدة حواجز مؤقتة (طيارة) لقوات النظام، تقوم بتفتيش المارة والسيارات الخاصة والعسكرية بشكل دقيق، وفق مراسل "سمارت"، الذي لم يرصد أي حالة اعتقال.

في الغضون، قتل رجل وطفل وجرح آخرون معظمهم نساء وأطفال، إثر غارة بأربعة صواريخ استهدفت المناطق السكنية في مدينة حمورية (6 كم شرق دمشق)، بينما جرح عدد من المدنيين بغارات  مماثلة وقصف مدفعي وصاروخي، طال أحياء مدينتي عربين وسقبا.

أما في ريف دمشق الشرقي، سيطر مقاتلو "فيلق الرحمن" بالاشتراك مع قوات "الشهيد أحمد العبدو" و"جيش الإسلام"، على نقاط في القلمون الشرقي هي "تلة النجم 3" وتلال "وادي الخشن" المطلة على أوتوستراد دمشق ــ بغداد، ضمن المرحلة الثانية من معركة "طرد البغاة" ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وفق ما قال مدير المكتب الإعلامي لـ "فيلق الرحمن" بالقلمون الشرقي، عمر الأحمد، في تصريح إلى "سمارت".

في تطور آخر شمالي البلاد، أكد الناطق باسم "وحدات حماية الشعب" الكردية، اليوم الاثنين، تدريب ضباط روس لعناصر من "وحدات حماية الشعب" الكردية في مدينة عفرين (63 كم شمال مدينة حلب).

وقال الناطق ريدو خليل، في تصريح صحفي نشر على الموقع الرسمي لـ"الوحدات الكردية"، إن التواجد الروسي جاء ضمن اتفاق ينص على مكافحة ما يسمى "الإرهاب"، وتدريب عناصر "الوحدات الكردية" على أساليب المعارك الحديثة.

من جهتها، نفت وزارة الدفاع الروسية، وجود خطط لإنشاء قاعدة عسكرية جديدة في مدينة عفرين بريف حلب وأضافت الوزارة، على موقعها الرسمي، أنها تعمل على نقل جزء من "مركز المصالحة" (داخل قاعدة حميميم العسكرية) إلى المدينة لـ"مراقبة اتفاق وقف إطلاق النار"، حيث سينتشر في منطقة التماس بين قوات "سوريا الديمقراطية"، وفصائل الجيش السوري الحر.

في سياق منفصل، قتلت امرأتان وأصيب ثمانية مدنيين بينهم أربع نساء، جراء أربع غارات لطائرات يعتقد انها روسية على الأحياء السكنية في مدينة جسر الشغور (47 كم جنوب غرب مدينة إدلب)، حيث عملت فرقق الدفاع المدني على انتشال العالقين تحت الأنقاض وإسعاف المصابين، بينما طالت غارات مماثلة قريتيي الركايا وكفرسجنة في ريف إدلب الجنوبي، وبلدتي الدانا وكفريحمول في ريفها الشمالي، دون التسبب بوقوع إصابات.

 

وفي درعا، قتل مدير الدفاع المدني في المحافظة، عبد الله السرحان، مع شخص مرافق له، إثر قصف صاروخي يرجح أنه للنظام استهدف سيارته على طريق، غرز - الصوامع، الواصل بين حي طريقق السد والطريق الشرقي في درعا البلد، وفق ما أكد إعلاميان في الدفاع المدني لمراسل "سمارت"، دون أنن يحددا مصدر القصف.

أما في مدينة الرقة، فقتل مدنيان وأصيب ستة آخرون، بغارات يرجح أنها للتحالف الدولي، استهدفت سوقا للغنم على أطراف المدينة، حيث أسعف الجرحى إلى المشفى الوطني في الرقة، بينما أسفر القصف أيضا عن نفوق عدد من رؤوس الماشية، وإخلاء السوق بالكامل.

وعلى الجانب الآخر، قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، إنها سيطرت على قرية "جرقا" التابعة لبلدة الكرامة (20 كم شرق مدينة الرقة)، وعلى محطة القطار جنوبي غربي قرية قسطة الكسون (18 كلمم شرق مدينة الرقة)، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" ضمن معركة "غضب الفرات"، دون ذكر تفاصيل أخرى.

في غضون ذلك، قال رئيس "هيئة الدفاع والحماية الذاتية" في "الإدارة الذاتية" الكردية عايد ابراهيم بتصريح لمراسل "سمارت"، إنه تم تخريج دورة من "صف الضباط" في مدينة عامودا (80 كم شمال مدينة الحسكة)، مضيفا ان الدورة استمرت لمدة شهرين، وخضع لها 50 متدرباً من أبناء الحسكة حاملي الشهادات المختلفة، حيث تخرجوا أمس في معسكر "جاغر بازار" بريف عامودا".

وأضاف، "إبراهيم"، أن الدورة جرت بإشراف عسكريين مهنيين، وخضع خلالها المتدربون لدروس عسكرية وسياسية لرفع سويتهم العسكرية والإدارية، وتهيئتهم ليكونوا مدربين ومسؤولين عن الأفواج والقطاعات العسكرية المنتشرة في مناطق "الإدارة"، لافتا إلى انهم سيوزعون على الكتائب والسرايا والفرق التابعة لـ "هيئة الدفاع والحماية الذاتية"، وفق قوله.

إلى ذلك، شن عناصر من "جهاز الحسبة" التابع لتنظيم "الدولة" اليوم، حملة مداهمات في بلدة أبو حمام (90 كم شرق مدينة دير الزور)، بحثا عن أجهزة التلفزيون والاستقبال الفضائي، وفق ما أفاد ناشطون لـ "سمارت"، بينما أقام التنظيم أكثر من عشرين حاجزا في مدينة البو كمال (125 كم شرق مدينة دير الزور) وسط حالة استنفار بين عناصره، دون معرفة الأسباب.

أما على الصعيد المحلي، فقال رئيس المجلس المحلي لبلدة رام حمدان (10 كم شمال مدينة إدلب)، أحمد أبو بكر، في تصريح إلى "سمارت" اليوم، إن المجلس يقيم دورة تدريبية لأعضائه حول "الشفافية" وآليات المحاسبة، بإشراف مركز "تطوير الإدارة المدنية" (سيكاك)، في مقره بالبلدة، موضحا أن الدورة بدأت أمس وتنتهي مساء اليوم،  ويحضرها جميع أعضاء المجلس ومكتبه التنفيذي والبالغ عددهم 17 عضواً.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال عضو "الهيئة العليا في المفاوضات" جورج صبرة، في حديث مع "سمارت" اليوم، إن عدم دعوة الأردن حكومة النظام، لحضور مؤتمر القمة العربية، يقطع الطريق على المساعي الإيرانية الروسية في إعادة تأهيل النظام لاستعادة وجوده في الجامعة العربية والمجتمع الدولي، معتبرا أن ذلك دليل علىى  فشل جهود بعض الدول العربية التي تريد تغطية جرائم النظام، و"تهتك سلطاته" ووجوده فعلياً.

* دعت منظمات إنسانية وحقوقية اليوم، السلطات الألمانية لإعادة العمل بقانون لم شمل عائلات اللاجئين، الذين لا يتمتعون إلا بـ "حماية ثانوية"، لافتة إلى ضرورة استقبال القاصرين والنساء والأطفال من أقرباء اللاجئين، واصفة الوضع الذي يعيشه الأطفال والنساء اللاجئون بـ "الخطير".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 مارس، 2017 8:10:38 م تقرير دوليعسكريسياسي سيطرة
التقرير السابق
مئة قتيل وأربعون أسيراً لقوات النظام بمعارك دمشق و"إسرائيل" تهدد بتدمير دفاعات النظام الجوية
التقرير التالي
فصائل عسكرية تتقدم في معركة دمشق وروسيا تقول إنها لا تنوي إقامة قاعدة عسكرية بحلب