فصائل عسكرية تعلن سيطرتها على قرى ومواقع للنظام في حماة وقصف مطار حميميم ومواقع بالقرداحة في اللاذقية

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 مارس، 2017 12:03:38 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني هدنة

*المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت فصائل عسكرية، اليوم الأربعاء، سيطرتها على قريتين ومواقع لقوات النظام، ضمن معارك منفصلة أطلقتها في ريف حماة الشمالي، وسط سوريا.

وقالت "هيئة تحرير الشام"، عبر وسائل إعلامها، إنها سيطرت على قرية خطاب (12 كم شمال مدينة حماة)، ومستودعاتها  ورحبة الدبابات القريبة منها، وذلك ضمن معركة تحت اسم "وقل اعملوا"، دون التطرق للخسائر المادية والبشرية للطرفين.

من جهته، قال قيادي في "هيئة تحرير الشام"، في تصريح إلى "سمارت"، إن الفصائل سيطرت على مدينة صوران (17 كم شمال مدينة حماة) وحاجز "الكازية" قربها، بعد اشتباكات مع قوات النظام، كما استولت على دبابتين له.إن فصائل سيطرت على مدينة وحاجز لقوات النظام في ريف حماة الشمالي، وسط سوريا، وذلك ضمن معركة جديدة أطلقتها.

وفي سياق متصل بالمعارك، قالت "هيئة تحرير الشام"، عبر وسائل إعلامها، إنها استهدفت بالصواريخ قاعدة حميميم الروسية ومقرات عسكرية في مدينة القرداحة (30 كم شرق مدينة اللاذقية)، غربي سوريا.

وتزامناً مع المعارك، يشن النظام وميليشياته حملة عسكرية عنيفة، حيث  جرح عدد من المدنيين، اليوم الأربعاء، بغارات جوية شنتها طائرات حربية يرجح أنها تابعة لقوات النظام، على مدينة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حسب الدفاع المدني في المنطقة.

وقال الدفاع المدني على صفحته في "فيس بوك"، إن العديد من المدنيين أصيبوا، جراء ثلاث غارات جوية، استهدفت منذ ساعات الصباح الأولى، الأحياء السكنية في مدينة عربين، مضيفاً أن كوادره في مركز 101، عملت على إسعاف العديد من الجرحى، ونقلهم إلى مراكز طبية.

و قال الدفاع المدني بريف دمشق، إن 23 مدنياً قتلوا وجرح 109 آخرين، بقصف جوي ومدفعي وصاروخي للنظام وروسيا على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية، جنوبي سوريا.

وأفاد الناطق الرسمي باسم الدفاع المدني، سراج محمود، بتصريح لـ"سمارت"، أن من بين القتلى خمسة أطفال وامرأة وعنصر من الدفاع المدني، فيما كان  أغلب الجرحى من النساء والأطفال، حيث سقطوا جراء  أكثر من 54 غارة  شنتها طائرات حربية تابعة للنظام وروسيا، إضافة لأكثر من مئة قذيفة وصاروخ.

وفي إدلب، جرح ثلاثة أطفال، بقصف جوي طال مدينة خان شيخون (70 كم جنوب مدينة إدلب)، حسب ما أفاد الدفاع المدني على حسابه في موقع "فيسبوك".

وأوضح الدفاع المدني، أن طائرات حربية يرجح أنها روسية شنّت غارتين على أطراف المدينة، دون أن تتسبب بإصابات، لتعاود وتستهدف الأحياء السكنية وتتسبب بجرح ثلاثة الأطفال، دون أن تتمكن "سمارت" من معرفة تفاصيل عن حجم إصاباتهم.

كذلك قالت "هيئة تحرير الشام، أإن قائد لجنة المتابعة في إدلب، قتل اليوم بغارة جوية لطائرات التحالف الدولي في ريف إدلب.

وأوضحت "تحرير الشام" عبر معرفها الرئيسي على التلغرام، أن القيادي يدعى "أبو العباس السوري"، وأنه فاقد للبصر، قتل إثر استهداف سيارته من قبل طائرات التحالف.

واستمراراً في خرق الهدنة، قالت مصادر محلية وطبية لمراسل "سمارت"، إن 15 مدنياً قتلوا وجرحوا جراء قصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على مدينة الطبقة ( 555 كم غرب مدينة الرقة)، شمالي سوريا.

وفي الجنوب، أعلنت فصائل إسلامية وأخرى من الجيش السوري الحر، مقتل عدد من عناصر قوات النظام، جراء قصف تجمعاً لهم في ضاحية "باسل" بمدينة درعا، جنوبي سوريا.

وقال إعلامي غرفة عمليات "البنيان المرصوص"، التي تضم الفصائل، ويدعى "أبو شيماء"، بتصريح لـ"سمارت"، إن الفصائل قصفت تجمع قوات النظام بصاروخ "تاو"، ما أسفر عن مقتل سبعة عناصر لهم.

محلياً، قال المكتب الصحي في المجلس المدني لمدينة الباب (38 كم شرقي مدينة حلب)، إنهم افتتحوا أول مشفى ميداني في المدينة، "بجهد ذاتي ودون أي دعم خارجي".

وأوضح عضو المكتب الصحي، الطبيب أحمد، في حديث لـ"سمارت"، أن افتتاح المشفى جاء بمثابة "حل مؤقت"، في ظل دمار المشافي الأخرى، نتيجة القصف والمعارك التي شهدتها مدينة الباب.

من جهة أخرى، احتفل عدد من الفعاليات المدنية والمجالس المحلية بمناسبة "عيد الأم" في حلب وإدلب، شمالي سوريا، حسب ما أفاد صحفيون متعاونون مع "سمارت".

وقال  أحد الصحفيين، إن فريق "السلام النسائي" بمدينة الأتارب (38 كلم غرب مدينة حلب)، نظم حفل، تخلله فقرات غنائية، تكريماً للأمهات  اللواتي يقدمن أولادهن "دفاعاً عن الثورة السورية"، وذلك بحضور 60 امرأة.

*المستجدات السياسية والدولية:

يعقد وزراء خارجية 68 دولة اجتماعاً في العاصمة الأمريكية واشنطن، اليوم الأربعاء، للاتفاق على الخطوات المقبلة للقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وذلك في أول اجتماع من نوعه عقب انتخاب دونالد ترامب كرئيس للولايات المتحدة.

ويستضيف وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، الاجتماع، بعد توجيه "ترامب" وزارة الدفاع الأمريكية ووكالات أخرى بوضع خطة للقضاء على تنظيم "الدولة" في سوريا والعراق، في شهر كانون الثاني الفائت، حسب وكالة "رويترز".

*قالت سفيرة النوايا الحسنة عن قضايا اللاجئين لدى الأمم المتحدة، إن مكتب الأخيرة في العاصمة الأردنية عمان لم يؤدي واجبه فيما يتعلق بإيصال المساعدات للمخيمات على الحدود السورية الأردنية، وسط مخاوف من رفض الأردن طلبات استثناء للسماح بدخول الحالات الحرجة لتلقي العلاج.

وأوضحت السفيرة، الصافية العجلوني آل المجالي، في حديث مع "سمارت"، أن مكتب المفوضية لم يؤدي دوره "بأمانة" بإيصال الإمداد الغذائي والدوائي لمخيمي الركبان والحدلات (الرويشد)، الواقعان عند الحدود السورية الأردنية، مردفة أن الإمداد توقف مؤقتاً على خلفية التفجيرات الأخيرة التي ضربت المنطقة، وبانتظار انعقاد "مؤتمر بروكسل" في نيسان المقبل.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 مارس، 2017 12:03:38 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
جيش الإسلام يعلن جاهزيته إرسال مؤازرات إلى شرقي دمشق وفيلق الرحمن يؤكد التزامه بقوانين الحرب
التقرير التالي
فصائل تواصل التقدم في ريف حماة و"المجلس الإسلامي السوري" يدعو لفتح معارك في كافة المحافظات