فصائل عسكرية تطلق معركة جديدة ضد النظام في حماة ووفد المعارضة في جنيف يؤكد تمسكه بالانتقال السياسي

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 مارس، 2017 12:00:04 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد الجيش السوري الحر

المستجدات المحلية والميدانية:

أطلقت فصائل عسكرية منها تابع  للجيش السوري الحر، اليوم الجمعة، معركة ضد قوات النظام في ريف حماة الشمالي الغربي، وسط سوريا، بحسب "جيش النخبة" المشارك فيها.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ"جيش النخبة" التابع للجيش الحر، زكريا الأحمد، في تصريح إلى "سمارت"، إن المعركة حملت اسم "صدى الشام"، وتهدف للسيطرة في المرحلة الأولى على قرى الحماميات وبريديج والمغير، التي تعد خطود الدفاع الأولى لقوات النظام في المنطقة، في حين تتطلع الفصائل للوصول إلى مدينة حماة.

من جهتها، نفت "هيئة تحرير الشام"، استعادة قوات النظام السيطرة على قرية كوكب (20 كم شمال مدينة حماة)، وسط سوريا.

وقالت "تحرير الشام"، عبر وسائل الإعلام الخاصة بها، "إن الأخبار التي تنشر حول استعادة النظام للقرية عارية عن الصحة"، كما لفتت إلى تنفيذ عملية "انتحارية" وسط تجمعات النظام في قرية قمحانة بالريف نفسه، في ظل اشتباكات "عنيفة" بين الطرفين.

واستمراراً في السيطرة، أعلن "جيش أحرار العشائر"، سيطرته على منطقة حوش حماد في محافظة درعا، جنوبي سوريا، بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.

وقال الناطق الرسمي "لأحرار العشائر" عدنان مليحان، أن معركة حصلت بين "أحرار العشائر" وتنظيم "الدولة" في منطقة حوش حماد التابعة للجاة، انسحب على إثرها التنظيم إلى منطقة الحرش في محافظة السويدا، مخلفا وراءه بعض الأسلحة، دون ذكر تفاصيل المعركة أو متى بدأت.

وفي العاصمة دمشق، قالت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، إن الفصائل العسكرية تصدت لمحاولات قوات النظام  استعادة المواقع التي خسرتها في حي جوبر بالعاصمة دمشق.

وأوضح مسؤول العلاقات الإعلامية "لأحرار الشام" في ريف دمشق، منذر الفارس، في تصريح إلى "سمارت"، أن النظام شن هجوماً مدعوما بالدبابات وتحت غطاء جوي لاستعادة معمل النسيج وكتلة الأبنية المحيطة به، حيث تصدت له الفصائل العسكرية.

وفي سياق آخر، جرح عدد من المدنيين، اليوم الجمعة، بقصف جوي طال مدينة عربين في الغوطة الشرقية (7 كم شمال شرق مدينة دمشق).

وأفاد الدفاع المدني بريف دمشق على حسابه في موقع "فيسبوك، أن طائرات حربية شنّت غارتين على الأحياء السكنية وسط المدينة، حيث عملت فرق مركز "1011" على إسعاف الجرحى، بينهم حالات خطيرة، وإخلاء المدنيين من المناطق المستهدفة، فيما رجح مراسل "سمارت" أن الطيران يتبع للنظام.

بالرغم من القصف، خرجت، وقفة تضامنية للأطفال ومظاهرة في مدينة دوما بالغوطة الشرقية (نحو 9 كم شرق العاصمة دمشق)، جنوبي سوريا، حسب مراسل "سمارت" وصحفي متعاون معها.

وقال الصحفي، إن أكثر من 200 طفل خرجوا في وقفة تضامنية مع أطفال سوريا، ورفعوا علم الثورة السورية، مطالبين بحقوقهم في العيش بأمان بعيداً عن الحرب والدمار.

كذلك، تظاهر نحو 350 شخصاً في المدينة، وهتفوا لمقاتلي الفصائل العسكرية في الغوطة وكافة المناطق التي تدور فيها معارك ضد قوات النظام، خاصةً المعارك على مشارف العاصمة دمشق.

محلياً، ارتفعت أسعار الخضروات في أحياء دمشق الشرقية بنسبة 25 بالمئة، وفي بلدة جرمانا بريفها بنسبة 10 بالمئة، بسبب المعارك التي تشهدها العاصمة دمشق، جنوب سوريا، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن حيي مساكن برزة والقصور الخاضعين لسيطرة النظام، شهدا ارتفاعاً بأسعار الخضروات بسبب إغلاق سوق الهال في الزبلطاني، الذي يبعد مئات الأمتار عن مناطق الاشتباك.

كما شهد سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية في السوق السوداء، ارتفاعاً ملحوظا ًبمختلف المحافظات السورية، متأثراً بالمعارك الدائرة بين فصائل عسكرية وقوات النظام شرقي العاصمة دمشق، وفي ريف حماة، وسط سوريا، وفق ما أفادت "سمارت"، اليوم الخميس، بعض مكاتب الصرافة.

وعلى إثر ارتفاع سعر صرف الدولار الامريكي، ارتفعت أسعار مادتي البنزين والغاز في ريف إدلب الجنوبي، شمالي سوريا، نتيجة المعارك الدائرة في ريف حماة الشمالي، وسط البلاد، بين فصائل عسكرية وقوات النظام، حسب ما رصد مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن سعر ليتر البنزين ارتفع  بمقدار 40 ليرة سورية، حيث وصل إلى 490 ليرة في بعض قرى جبل الزاوية، في حين سجل سعر جرة الغاز 8,500 ليرة بعد أن كانت 7,800، بينما تبيعها بعض المحال بـ 9,500 ليرة.

بدورها، قالت "الإدارة العامة للخدمات"، إن التيار الكهربائي انقطع عن كافة مناطق الشمال السوري نتيجة القصف الروسي لخط "حماة ــ الزربة" في ريف حماة الشمالي، وسط سوريا.

وأضاف مدير المكتب الإعلامي في "إدارة الخدمات"، أحمد الشامي، بتصريح إلى "سمارت"، إن طائرات حربية روسية قصفت الخط الواقع قرب مدينة صوران (18 كم شمال مدينة حماة) ما أدى لتعطله، دون وجود إمكانية في الوقت الحالي لدخول ورشات الصيانة، نتيجة استمرار القصف والأعمال العسكرية.

المستجدات السياسية والدولية:

*قال المستشار الإعلامي لوفد المعارضة إلى جنيف، وائل علوان، إن الوفد التقى مع نائب المبعوث الخاص إلى سوريا، رمزي عز الدين، خلال أول يوم من الجولة الخامسة لمفاوضات جنيف، حيث أكد على تمسكه بعملية الانتقال السياسي.

وأضاف "علوان"، في تصريح إلى "سمارت"، أن اللقاء  جرى في مقر إقامة وفد المعارضة واستمر لساعة، حيث طرح الطرفان وجهة نظرهما، مؤكداً أن اللقاء لم يحمل أي شيء جديد، كما وصفه بـ"التمهيدي والاستفتاحي". 

*قال دبلوماسيون أتراك، إن خارجية بلادهم استدعت القائم بأعمال السفارة الروسية في أنقرة، وعبرت عن استيائها بعد انتشار صور لعسكريين روس برفقة عناصر من "وحدت حماية الشعب" الكردية" شمال سوريا.

وأضافت المصادر، لوكالة "الأناضول" الرسمية، أن الخارجية التركية أبلغت القائم بالأعمال الروسي في أنقرة، "سيرغي بانوف" رسالتين خلال اليومين الأخيرين تتعلقان بالتطورات التي شهدتها المناطق التي تسيطر عليها "قسد" في سوريا، ورفض تركيا للصور التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي وأظهرت مشاركة عسكريين روس يحملون بأيديهم لافتات للقوات في احتفالية لـ"عيد نوروز" في حلب.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 مارس، 2017 12:00:04 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد الجيش السوري الحر
التقرير السابق
استمرار تقدم الفصائل في معارك حماة وبدء اللقاءات التمهيدية في محادثات "جنيف 5"
التقرير التالي
"قسد" تبدأ عملية اقتحام الطبقة في الرقة و"قوات العبدو" تتقدم في القلمون الشرقي بريف دمشق