"قسد" تعلق عملياتها العسكرية قرب سد الفرات بالرقة و"الحر" يسيطر على بئر القصب بريف دمشق

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 مارس، 2017 8:14:46 م تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني قصف

المستجدات الميدانية والمحلية:

قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الاثنين، إنها علقت عملياتها العسكرية في محيط سد الفرات المائي، قرب مدينة الطبقة (55 كم  غرب مدينة الرقة)، لمدة أربع ساعات، للسماح بدخول المهندسينن و"القيام بعملهم"، وذلك بطلب من مديرية السدود، التابعة للنظام، بينما قال أحد العاملين في "ديوان الخدمات"، التابع لتنظيم "الدولة" إن أعمال الصيانة تحتاج لأكثر من أربع ساعات، نظراً للأضرار الكبيرة الحاصلة في مركز السد.

في تطور آخر، أعلنت فصائل غرفة عمليات معركة "سرجنا الجياد"، في بيان اليوم، السيطرة الكاملة على منطقة بير القصب (300 كم جنوب شرق دمشق)، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأعلنت "قوات الشهيد أحمد العبدو"، التابعة للجيش السوري الحر، اليوم، إطلاق معركة جديدة تحت اسم "قادمون يا قلمون"، تهدف لفك حصار تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) عن منطقة القلمون الشرقي، بريف دمشق.

وقالت القيادة  العامة لـ "قوات العبدو"، في بيان نشرته على موقع "تويتر"، إن الاشتباكات تأتي بالتعاون مع "جيش تحرير الشام"، التابع للجيش السوري الحر، وتتركز في منطقة البادية الشامية، بريف دمشق، ومنطقة المحسا وجبل العابدين، جنوب مدينة تدمر، بحمص.

في الغضون، قال ناشطون،  إن مدنيا قتل وجرح ستة آخرون بقصفٍ جوي ومدفعي ورصاص القناصين على بلدتي بقين ومضايا بريف دمشق (40 كم شمال غرب دمشق)، في خرق جديد لاتفاق الهدنة بين "حركةة أحرار الشام الإسلامية" وإيران.

كذلك، قتل طفل وجرح ستة مدنيين، اليوم الاثنين، بقصف جوي يرجح أنه لقوات النظام على مدينة دوما (15 كم شرق العاصمة دمشق)، فيما استهدفت قوات النظام المدينة  بقذائف الهاون من مقراتها في الجبال المحيطة، دون تسجيل إصابات، بينما استهدفت قوات النظام بقذيفة هاون مدينة حرستا (10 كم شرق العاصمة دمشق) من مواقعها المحيطة، ما أسفر عن وقوع أضرار مادية.

وقال "جيش الإسلام"، في بيان اليوم، إنه تمكن من قتل ثمانية عناصر من قوات النظام، عبر اقتحام نفذوه على نقاط لقوات النظام في بساتين حي برزة بدمشق، فيما أفاد مراسل "سمارت"  بسحب قوات النظام عددا من الدبابات التي كانت متمركزة في محيط كراجات العباسيين إلى "اللواء 105" (حرس جمهوري) في جبل قاسيون.

وفي درعا جنوبا، قال ناشطون إنه قتل عنصر في الدفاع المدني ، جراء غارة لطائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت مدينة درعا، بينما قتل ثلاثة مدنيين من مخيم درعا في قصف بقذائف الهاون طال حي طريقق السد من مواقعها في كتيبة البانوراما.

وقصفت قوات النظام بصواريخ محملة بقنابل عنقودية أحياء درعا البلد من مواقعها في "اللواء 43" القريب من قرية جباب (25 شمال مدينة درعا) واقتصرت الأضرار على المادية، في حين ألقى الطيران المروحي أكثر من 16 برميلا متفجرا، بينما استهدفت فصائل الجيش الحر بقذائف هاون مواقع قوات النظام في "اللواء 12" قرب مدينة ازرع.

أما في حماه، فقال المتحدث العسكري بـ"جيش العزة"، محمود المحمود، في تصريح لـ"سمارت"، إنهم قتلوا عشرات العناصر للنظام اليوم، ودمروا دبابتين، خلال منحاولة الأخير التقدم والسيطرة على بلدة معرزاف (20 كم غرب مدينة حماة)، بينما أكد فصيل "أبناء الشام" المشارك في معركة "في سبيل الله نمضي"، مقتل سبعة عناصر لقوات النظام في كمين للفصائل على جبهة بلدة معرزاف.

وجرح ثلاثة مدنيين، بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة قلعة المضيق (50 كم شمال غرب مدينة حماة)، بحسب الدفاع المدني، حيث أسفر القصف أيضا عن دمار في منزل سكني، إذ عملت فرقه علىى إسعاف المصابين إلى نقاط طبية قريبة، فيما لفت ناشطون أن القصف مصدره قوات النظام المحيطة بالبلدة.

وقال ناشطون لـ "سمارت"، اليوم، إن ستة عناصر من قوات النظام، بينهم ضابط، قتلوا بهجوم لتنظيم "الدولة" على مواقعهم قرب مدينة تدمر (162 كم شرق مدينة حمص)، انتهى بانسحاب عناصر التنظيم إلىى منطقة السكري المجاورة، مضيفين أن طائرات حربية يرجح أنها روسية شنت غارات على محيط المدينة وتركزت على مفرق التليلة و مناطق سبخة الموح والسكري وجبال شاعر وقرية أرك، دون ورود أنباء عن إصابات.

إلى ذلك، قال ناشطون إن 60 عائلة نازحة من مدينة الرقة شمالي سوريا وصلت اليوم، إلى جبل البلعاس ومنطقة حويسيس وقرية القسطل الخاضعة لتنظيم الدولة في ريف حماه الشرقي، مشيرين إلى عجز ماا يسمى "ديوان الخدمات" التابع للتنظيم عن توفير الخدمات الأساسية لهم من خيم ومياه.

في الأثناء، قتل مدنيان وأصيب ثلاثة آخرون، بقصف جوي استهدف قرية غزيلة (60 كم شرق مدينة حمص)،  الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" حيث نقل الجرحى إلى مشافٍ قريبة.

كذلك جرح عدد من المدنيين بقصف جوي يرجح أنه لقوات النظام على مدينة الرستن ( 20 كم شمال مدينة حمص)، وقال ممرض في مشفى المدينة، إن أربعة جرحى مدنيين، وصلوا إلى المشفى، بينهم طفل وحالةة بتر، سقطوا جراء غارات يرجح أنها لطائرات النظام على الأحياء السكنية.

وقال ناشطون إن  مسؤول محكمة "جيش الفتح" وثلاثة عناصر معه، إضافة لمدنيين اثنين كانا على دراجة نارية، قتلوا جراء قصف لطائرة "بدون طيار" تابعة للتحالف الدولي، على الطريق الواصل بين بلدتي سرمدا وكفردريان (30 كم شمال مدينة إدلب).

قال مسؤول في "هيئة تحرير الشام" اليوم، إنهم أوقفوا سيارات الطحين التابعة لمنظمة تركية، في ريف إدلب"، لعدم حيازة سائقيها بيانات تؤكد توزيعه مجانا والجهة المستفيدة منه"، حيث قال مسؤول في تحرير الشام إنهم قاموا بذلك لأنهم مسؤولون عن ضبط الأمن وتسيير الخدمات في المناطق المتواجدة فيها، في ظل تفهم المنظمات الإنسانية لذلك، وتعاونهم مع الأمر، على حد تعبيره.

افتتحت منظمة إنسانية بالتعاون مع المجلس المحلي لمدينة معرة مصرين (9 كم شمال مدينة إدلب)، اليوم، سوقاً خيرياً للثياب لتغطية احتياجات 2,500 عائلة من المقيمين والمهجرين والمحتاحين، حيث قالل مدير المشروع في منظمة "NuDay Syria"، لـ "سمارت"، إن السوق سيستقبل أكثر من 150 عائلة يوميا، توزع عليهم قسائم، تشتري من خلالها العائلة الواحدة من 10 وحتى 15 قطعة ثياب، ويستمر المشروع قرابة الـ 15 يوماً.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 مارس، 2017 8:14:46 م تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني قصف
التقرير السابق
خروج الدفعة الثانية من مهجري الوعر إلى جرابلس و"قسد" تعلن سيطرتها على مطار الطبقة العسكري
التقرير التالي
وصول الدفعة الثانية من مهجري الوعر لجرابلس ووفد المعارضة إلى جنيف يقول إن المعارك وسيلة ضغط لرحيل "الأسد"