وصول الدفعة الثانية من مهجري الوعر لجرابلس ووفد المعارضة إلى جنيف يقول إن المعارك وسيلة ضغط لرحيل "الأسد"

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 مارس، 2017 12:17:37 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

وصلت الدفعة الثانية من مهجري حي الوعر في حمص، والتي تضم أكثر من 1800 شخص، اليوم الثلاثاء، إلى قرية قرب مدينة جرابلس (125كم شمال مدينة حلب)، وسط استياء من ظروف المكان الذي وصلوا إليه لناحية عدم توفر التجهيزات اللازمة، حسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن القافلة سلكت طريق تادف – الباب - سوسيان، وصولاً إلى قرية زوغر غربي جرابلس، مشيراً إلى أن القرية عبارة عن أرض صحراوية لا يوجد فيها سوى خيمة طبية واحدة، إضافة لوصول سيارة طبية لإسعاف المرضى والمصابين.

في حلب أيضاً، أعلن المجلس المحلي لبلدة اخترين (40 كم شمال مدينة حلب)، افتتاح مشفى تخصصي  للأطفال والنساء،  وتكليف "الشرطة الحرة" بضبط الأمن فيه.

وأضاف مدير المكتب الإعلامي في المجلس، عبد الله النايف، بتصريح لـ  "سمارت"، أن المشفى يضم أقسام توليد وإسعافات أولية واستشفاء، وعيادات أطفال وداخلية وصيدلة، وأنه يستطيع استيعاب أكثر من 2,500 مريض شهرياً.

أما في إدلب القريبة، قتل وجرح 11 مدنياً، جراء قصف يرجّح أنه لسلاح الجو الروسي على مدينة جسر الشغور (400 كم شمال غرب مدينة إدلب)، شمالي سوريا، بحسب الدفاع المدني.

وقال مسؤول الدفاع المدني في منطقة جسر الشغور، دريد حاج، بتصريح لـ "سمارت"، إن الطائرات الحربية قصفت المدينة بقنابل عنقودية، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين، بينهم امرأة، وجرح ثمانية آخرين، بينهم نساء وأطفال، على الرغم من استمرار الهدنة في سوريا، المعلن عنها، نهاية كانون الأول العام الماضي.

وسط البلاد، قال "جيش العزة" التابع للجيش السوري، إن حصيلة قتلى وجرحى قوات النظام وميليشيا "حزب الله" اللبنانية المساندة لها، وصلت إلى 150  قتيلاً، خلال اليومين الماضيين، ضمن معارك ريف حماه الشمالي.

وأضاف "جيش العزة"، في بيان نشره على قناته بتطبيق "تلغرام"، أن القتلى والجرحى سقطوا خلال معركة "في سبيل الله نضمي"، التي أطلقها "الجيش" قبل أيام، بهدف السيطرة على مواقع للنظام في الريف الشمالي، مشيراً إلى تدمير دبابات وناقلات جند للنظام، إضافةً لإسقاط طائرة استطلاع في قرية المجدل شمالي حماة.

في ريف دمشق، قتل مدني، وجرح آخرون بينهم عناصر من الدفاع المدني، بقصفٍ جوي ومدفعي استهدف بلدة حمورية في الغوطة الشرقية (9 كم شرق دمشق)، إضافة لتضرر سيارة إسعاف جراء القصف.

كذلك، قال ناشطون، إنَّ طائرات حربية يرجح أنها روسية، استهدفت مدينة حرستا (8 كم شرق دمشق)، ما أسفر عن إصابة عائلة كاملة مؤلفة من أب وأم حالتهما خطرة، وطفلين بحال مستقرة.

في الغوطة الشرقية أيضاً، طالبت منظمة الصحة العالمية، بالسماح "الفوري" لدخول المساعدات الطبية إلى مدن وبلدات الغوطة المحاصرة منذ عام 2012، حسب بيان نقلته وكالة "رويترز".

وقالت ممثلة المنظمة، إليزابيث هوف، إن "الوقت ينفذ بالنسبة لأهالي الغوطة الشرقية، كما تستنزف الموارد المتاحة هناك مع تزايد الاحتياجات الصحية"، مطالبة بدخول المساعدات لإنقاذ آلاف الرجال والنساء والأطفال المعرضين للخطر"، على حد تعبيرها.

إلى الرقة شرقاً، قالت عدة مصادر لـ "سمارت"، إن عدداً من المدنيين وعناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" قتلوا وجرحوا بقصف جوي ومدفعي للتحالف الدولي، على مدينتي الرقة، والطبقة (555 كم غرب الرقة).

وأوضح مصدر طبي من مدينة الرقة، أن خمسة مدنيين قتلوا، وجرح تسعة آخرون، بغارات نفذتها طائرات التحالف، فيما لم يسفر قصف مماثل على مدينة الطبقة عن ضحايا، فيما قال مصدر محلي، إن عنصرا من تنظيم "الدولة" قتل وجرح أربعة آخرون، في المدينة، بقصف لمدفعية قوات التحالف المتمركزة في قربة جعبر شرقي القريبة.

من جهةٍ أخرى، دعا عاملون سابقون في سد الفرات بالرقة، إلى "التحرك العاجل من أجل تفادي وقوع كارثة جراء انهياره، استناداً لصور ومعلومات حصلوا عليها تظهر تضرر بعض الوحدات الفنية المشغلة له".

وقال العاملون، في بيان، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الصور تظهر تضرر كبير مجهول السبب في غرفة عمليات محطة الكهرباء، ما يشير لخروجها عن العمل وفقدان التغذية المحلية للسد، إضافةً لأضرار في الرافعة الإطارية، التي تتحكم ببوابات تصريف المياه، نتيجة قصف رجحوا أنه لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

 

المستجدات السياسية والدولية:

*اعتبر وفد المعارضة إلى جنيف في سويسرا، أمس الاثنين، أن عمليات الفصائل العسكرية في سوريا،  وسيلة للضغط من أجل رحيل نظام "الأسد" وحماية المدنيين.

وقال رئيس الوفد نصر الحريري، خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة جنيف، أن الفصائل العسكرية لا تتبع أسلوب النظام، مؤكداً أنه لا يمكن التوصل إلى حل في سوريا، إلا بخروج كافة الميليشيات و"القوى غير السورية منها".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 مارس، 2017 12:17:37 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني تهجير
التقرير السابق
"قسد" تعلق عملياتها العسكرية قرب سد الفرات بالرقة و"الحر" يسيطر على بئر القصب بريف دمشق
التقرير التالي
فصائل عسكرية تسيطر على حاجز للنظام بريف حماه والحر يكشف عن مقبرة جماعية قرب الباب