"قسد" تقطع طريق الرقة - الطبقة باشتباكات مع "داعش" والولايات المتحدة تعتبر "الأسد" وإيران العقبة الأكبر في القضية السورية

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 مارس، 2017 8:11:06 م تقرير دوليعسكريسياسي تنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الأربعاء، إنها قطعت الطريق الواصل بين مدينتي الرقة والطبقة، بسيطرتها على أجزاء منه، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة"، مشيرةً إلى اقترابها من "تضييق الخناق" عليه في مدينة الطبقة (55 كم غربي الرقة)، وفق بيان مقتضب نشرته "قسد" على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت مصادر لـ "سمارت" إن طائرات التحالف الدولي، شنت غارات على أطراف مطار الطبقة من الجهتين الشمالية والشمالية الشرقية، كما قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة مزرعة العايد، دون ورود معلومات عن إصابات.

قتل سبعة مدنيين بينهم امرأتان وطفلان، وجرح 12 آخرين، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على قرية الصفصاف الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (55 كم غربي الرقة)، كما قتل مدني بغارة مماثلة على بلدة المنصورة (30 كم غربي الرقة)، فيما لم تسفر غارة أخرى على قرية أبو قبيع المجاورة عن  وقوع ضحايا، وفق ما أفاد مصدر محلي لـ "سمارت".

وفي السياق، قال المصدر إن حركة نزوح كبيرة من القرية ووادي الشعبة وقريتي العبادة والهنيدة المجاورتين، باتجاه الريف الجنوبي لمدينة الرقة وصولاً إلى دير الزور، شرقي البلاد، تخوفاً من القصف، وبعد إنذار تنظيم "الدولة" الأهالي بإخلائها لاعتبارها منطقة عسكرية.

وفي حمص وسط سوريا، أصيب عدد من المدنيين جراء قصف مدفعي لقوات النظام على قرية القنيطرات قرب مدينة الرستن  (20كم شمال حمص)، من مقراتها في كتيبة الهندسة، بينما شنت طائرات يرجح أنها للنظام، غارات على قرى العامرية وعزالدين وعيون حسين في الريف الشمالي، دون ورود أنباء عن إصابات.

وفي الغضون، قتل طفل وأمه بقصف مدفعي لقوات النظام، على قرية الزعفرانة (20 كم شمال حمص)، من مواقعها في كتيبة الهندسة بالمشرفة، بينما قال ناشطون إن طائرات حربية يرجح أنها للنظام شنتت غارات على بلدة عز الدين بريف حمص الشمالي، دون ورود أنباء عن ضحايا.

وقالت وسائل إعلام تابعة للنظام، إن خمسة أشخاص قتلوا وجرح ستة آخرون، جراء انفجار عبوة ناسفة  بحافلة ركاب في شارع الستين بحي الزهراء، الخاضع لسيطرة قوات النظام، في مدينة حمص.

وفي حماة القريبة، قال الناطق الرسمي لـ"جيش العزة"، النقيب مصطفى معراتي، في تصريح إلى "سمارت" اليوم، إن نحو أربعين عنصرا لقوات النظام والمليشيات الموالية له، قتلوا بكمين في قريةة المجدل ( 17 كم شمال غربي مدينة حماة)، بعد ورود معلومات "استخباراتية" من مصادر لدى النظام عنن  محاولة تقدمه للقرية، كما استولو على أسلحة خفيفة لهم.

أما في إدلب شمالاً، فقتل ثمانية مدنيين وأصيب 15 آخرون، معظمهم من النساء والأطفال اليوم، إثر قصف جوي لطائرات مجهولة استهدف مسجدا في قرية الدير الشرقي التابعة لمعرة النعمان ( 45 كم جنوب مدينة إدلب)، بينما قتل رجل بقصف مماثل على محيط مدينة جسر الشغور، فيما لم تسجل إصابات بغارات أخرى على قرى وبلدات كفرحايا، وسرجة، وترملا، وتل مرديخ، وأريحا، حسب ناشطين.

وفي العاصمة دمشق، حاولت قوات النظام اقتحام نقاط في حي بساتين برزة شرقي دمشق، وسط اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، بين قوات النظام وفصائل من الجيش الحر وكتائب إسلامية، فيما استهدفت قوات النظام بأكثر من 24 صاروخ "أرض - أرض"، حيي بساتين برزة وتشرين، فيما تعرض حي جوبر القريب، لقصف بأكثر من ثمانية صواريخ مماثلة، مصدرها مواقع النظام المحيطة بالأحياء الشرقية.

كذلك قتل ثلاثة مدنيين وجرح آخرون بينهم عنصر من الدفاع المدني اليوم، جراء قصف جوي يرجّح أنه للنظام، على مدينة زملكا (10 كم شرق مدينة دمشق)، حسب الدفاع المدني، مضيفا أن مدنيين آخرين قتلا وأصيب آخرون بقصف مماثل على المناطق السكنية في بلدة مديرا (12 كم شرق مدينة دمشق).

وأفاد ناشطون أن عدة مدنيين بينهم أطفال أصيبوا بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة دوما (15 كم شرق دمشق)، من مقراتها بالجبال المطلة على المدينة، وسط قصف مماثل على مدينة حرستا وبلدة جسرين،  بالتزامن مع سقوط صاروخي "أرض ــ أرض" على أطراف بلدة عين ترما ، من مقرات النظام القريبة.

وأصيب أربعة مدنيين بحالات اختناق اليوم، جراء الغبار الناجم عن استهداف قوات النظام بقذائف "هاون"  وصواريخ "أرض - أرض"، الأبنية السكنية في حي جوبر شرقي دمشق، وفق مراسل "سمارت".

وفي السويداء جنوبا، قال مراسل "سمارت" هناك، نقلاً عن مصادر محلية اليوم، أن الأهالي عثروا في منطقة "ظهر الجبل" جنوبي السويداء، على جثة شاب يدعى  "باسل الكرز" من مدينة حلب ويقيم فيي السويداء، إذ  أكدّ "رجال الكرامة" أنها تعود لأحد أفراد مجموعة من الحاطفين، سبق أن حاولوا الأحد الماضي،، خطف شاب ينتمي لأحد "البيارق" (الفصائل) التابعة لـ "رجال الكرامة"، إلّا أنه أطلق النار عليهم وأصاب أحدهم قبل أن يلوذوا بالفرار.

من جهة أخرى، أفادت مديرية التربية والتعليم في ريف دمشق اليوم، أن "دائرة توجيه المناهج" في المديرية أطلقت، مسابقة ثقافية بعنوان "لنتلكم الفرنسية"، ستبدأ مطلع الشهر القادم، بهدف رفع مستوى طلاب الغوطة الشرقية في المحادثة بتلك اللغة، إذ تستهدف هذه المسابقة طلاب الصف السابع والثامن من المرحلة الإعدادية في التعليم العام والخاص، وفق ما قال عضو المكتب الإعلامي في المديرية، محمد علي، لـ "سمارت".

من جهتها، أعلنت مديرية التربية الحرة في إدلب اليوم، أن نحو 10 بالمئة من الكتب المدرسية أحرقت نتيجة القصف الجوي التي تعرضت له المديرية منذ أيام، حيث أوضح رئيس "المطبوعات المدرسية" أحمدد الأسعد، لـ "سمارت"، أن مستودعان من أصل خمسة تتبع للمديرية، خرجا عن الخدمة بسبب القصف الجوي،، مضيفا أن الكتب المحروقة كانت معدة للطلاب المهجرين من حلب ودمشق وحمص، كما أتلفت بعض المستلزمات المدرسية المعدة للمدارس.

في سياق آخر بحلب، قال صاحب مكتب صرافة في مدينة اعزاز (50 كم شمال مدينة حلب)، يدعى "أبو أحمد" لمراسل "سمارت"، إنه عثر على بعض الأوراق النقدية السورية "المزورة"، موضحا أنه وجد قطعتين "مزورتين" من فئتي الـ "500" والألف ليرة سورية، أثناء تصريف مبلغ مالي لأحد الزبائن إلى الدولار الأمريكي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* وصفت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي اليوم، رئيس النظام في سوريا، بشار الأسد، وإيران المساندة له بأنهما "العقبة الكبيرة في طريق المساعي الرامية لإنهاء ما يحصلل في سوريا"، مضيفة أنها لن تعود للحديث عما إذا كان يتوجب على "الأسد" البقاء أو الرحيل، وذلك فيي كلمة لها أمام مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي.

* قال عضو وفد المعارضة إلى محادثات "جنيف"، العقيد فاتح حسون، لـ "سمارت" اليوم، إن الوفد ناقش مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، الجانب الأمني خلال المرحلة الانتقالية فيي سوريا، وتناول كيفية تشكيل قوى أمنية وعسكرية تؤمن أعمال هيئة الحكم الانتقالية، التي ستنبثق عنن المحادثات.

بدأت أعمال الدورة العادية الـ 28 للقمة العربية، اليوم، في منطقة "البحر الميت" جنوب العاصمة الأردنية عمان، بمشاركة  16 رئيساً من معظم الدول العربية، إذ تعد أبرز القضايا التي سيتم نقاشها خلال الاجتماعات كل من القضية الفلسطينية والمسألة السورية.

ويحضر أعمال القمة العربية، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، ومسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، ورئيس البرلمان العربي، ومبعوثي الرئيسين الروسي والأميركي والحكومة الفرنسية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 مارس، 2017 8:11:06 م تقرير دوليعسكريسياسي تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
"الحر" يستعيد السيطرة على تلة بحماة و مقتل وإصابة مهندسين في سد الفرات بالرقة جراء قصف للتحالف
التقرير التالي
عشرات الإصابات بـ "غازات سامة" في حماة وتركيا تعلن رسمياً انتهاء عملية "درع الفرات" في سوريا