جنوب دمشق غير معني بالاتفاق مع إيران وإسرائيل تعلن استعدادها لعمل عسكري ضد "حزب الله" في سوريا

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أبريل، 2017 8:02:59 م تقرير دوليعسكريسياسي حركة أحرار الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

أكد مدير المكتب السياسي لـ "جيش الأبابيل"، لـ"سمارت"، اليوم السبت، أن بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق، جنوبي سوريا، غير داخلة بالاتفاق الذي أعلن عنه قبل أيام، نافياً أي تواجد لـ "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً) في المنطقة.

وكان مصدر خاص قال لـ "سمارت"، قبل أربعة أيام، أن "هيئة تحرير الشام" و"حركة أحرار الشام الإسلامية" من جهة، وممثل عن إيران من جهة أخرى، توصلوا لاتفاق وقف إطلاق نار سيشمل بلدات كفريا والفوعة ومدن أخرى في إدلب، وبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق إضافة لمدينة الزبداني وبلدة مضايا، وذلك في هدنة مدتها تسعة أشهر.

وقال مدير المكتب عبد الله الحريري، إنهم يرفضون أن تمثلهم "فتح الشام" في أي قرار كان، كما يرفضون ربط منطقة جنوب دمشق بقضية تبادل "طائفي"، يكون أحد أطرافها أجنبياً، معتبراً أن ذلك التزام بقرار المعارضة السورية السياسية.

نجا القيادي في حركة "احرار الشام الإسلامية"،  منيف قداح، من محاولة اغتيال، عبر زرع عبوة ناسفة في سيارته بمدينة الحراك (30 كم شمال شرق درعا)، بينما أصيب مقاتل من "لواء شهداء الحرية" التابع للجيش السوري الحر، أثناء محاولته إزالة  العبوة الناسفة من سيارة القيادي، ما أدى لانفجارها.

ووثق ناشطون حقوقيون اليوم، مقتل 76 شخصاً من محافظة درعا خلال شهر آذار الفائت، بينهم 46 مقاتلاً من الفصائل العسكرية، و30 مدنياً بينهم 17 رجلاً، وسبع نساء، وستة أطفال، وفق تقرير لمكتب "توثيق الشهداء في درعا".

وأوضح التقرير أن 23 من الحصيلة قتلوا خلال الاشتباكات، و20 بقصف مدفعي وصاروخي، و15 إثر انفجار عبوات ناسفة وألغام، و11 بغارات جوية، واثنان بإعدام ميداني، وواحد بإطلاق نار عشوائي، وواحد جراء سقوط براميل متفجرة، وواحد قنصاً، وواحد تحت التعذيب، وآخر بعملية "انتحارية".

في الغضون، قتل مدني اليوم، بقصف لطائرات يرجح أنها تابعة للنظام على بلدة حمورية (8 كم شمال شرق العاصمة دمشق)، وفق ما أفاد ناشطون، بينما قال الدفاع المدني، إن عدداً من المدنيين بينهم متطوع من فرقه،، جرحوا جراء غارتين أخريين استهدفتا المنطقة الواصلة بين مدينة عربين وبلدة حزة بريف دمشق.

أما في حلب، سيطرت قوات النظام اليوم، على بلدة المهدوم التابعة لمدينة منبج ( 80 كم شمال شرق مدينة حلب)،  بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، بعد قصف مدفعي وجوي كثيف، وسط اشتباكات بين الطرفين، دون معلومات عن حجم الخسائر البشرية في صفوفهما، وفق ما أفادت مصادر متقاطعة لـ"سمارت".

من جانب آخر، قال مصدر مقرب من التنظيم لـ"سمارت"، اليوم، إن قتيلين للتنظيم وثلاثة جرحى وصلوا إلى مشفى في قرية  حمادة عمر بريف حماة الشمالي، قادمين من ريف حلب الشرقي، ممن أصيبوا إثر المعارك الدائرة مع النظام هناك.

بالمقابل، أعلنت "هيئة تحرير الشام" اليوم، مقتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام وتدمير رشاش لهم، خلال التصدي لمحاولتهم التقدم في حي جمعية الزهراء، و نقطتي ظهرة عبد ربه وظهرة المهنا غربي مدينة حلب، تحت غطاء مدفعي "عنيف"، وفق ما قال لـ "سمارت" القائد العسكري في "الهيئة"، أبو دياب المعرة، الذي أضاف أنهم استطاعوا سحب الجثث الخمسة.

وفي إدلب المجاورة، قتل ثلاثة مدنيين وأصيب آخران اليوم، في حصيلة أولية لقصف جوي روسي على قرية الغسانية التابعة لمدينة جسر الشغور ( 34 كم غرب مدينة إدلب)، حسب ما عمم مرصد عسكري في المنطقة، بينما لم تسفر غارات مماثلة على مدينة جسر الشغور، عن وقوع إصابات.

بالتزامن مع ذلك، دارت اشتباكات بين قوات النظام و "لواء فجر الأمة" التابع للجيش السوري الحر، في حي البعلة بمدينة حرستا، خلال محاولة النظام التقدم في المنطقة، وسط قصف مدفعي وصاروخي، استهدف المدينة، رافقه قصف مماثل طال مدينة زملكا من مواقع النظام في ثكنة كمال مشارقة، دون ورود أنباء عن ضحايا، حسب ناشطين.

أما في الرقة، قتل خمسة مدنيين بينهم امرأة وطفلها اليوم، وجرح أربعة آخرون اليوم، بقصف لطائرات حربية يرجح أنها للتحالف الدولي، استهدف مبنى سكني في حي الفردوس بمدينة الرقة، كما قتل مدني بقصف مماثل على قرية المنصورة (30 كم غرب مدينة الرقة)، وفق مصادر محلية.

واستهدفت غارات مماثلة اليوم، سيارة لنقل النفط تتبع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية رطلة (12 كم جنوب الرقة) ما أسفر عن احتراق السائق ومعاونه، تزامنا مع قصف مدفعي لـ  "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على قرى في ريف الرقة، رافقتها محاولات "قسد" التقدم في المنطقة لمحاصرة مدينة الطبقة.

وقال مصدر محلي لمراسل "سمارت" اليوم، إن تنظيم "الدولة" أعدم مدنياً في قرية زور شمر (45 كم شرق مدينة الرقة)، بعد اعتقاله قبل نحو 15 يوماً بتهمة التلفظ بـ "كلمات غير شرعية"، ليعدم فيما بعد بتهمة التعامل مع "قسد" ذبحاً بالسكين في ساحة القرية.

وفي سياق آخر، انخفضت أسعار السمك في مدينة الرقة وريفيها الجنوبي والغربي، بعد توفرها بكميات كبيرة بسبب انخفاض منسوب نهر الفرات الذي يشتهر بتنوع الأسماك، حيث أصبحت مياه النهر راكدة جراء توقف جريانه عند سد الرشيد، إذ بلغ سعر الكيلو الواحد 350 ليرة سورية (70 سنت أميركي) بعد أن كان يبلغ نحو 700 ليرة.

وفي سياق آخر، عادت خدمة الانترنت بشكل جزئي إلى مناطق في مدينة حماة وريفها، بعد انقطاع دام عشرة أيام، جراء المعارك التي دارت في ريفي حماة الشمالي والغربي، فيما قالت وسائل إعلام النظام، أنه سيتم تفعيل الخدمة وإعادتها بشكل كامل لجميع المناطق، يوم الثلاثاء المقبل، وفق قولها.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* قال السفير الإسرائيلي لدى روسيا، غاري كورين اليوم، إن إسرئيل مستعدة لبدء عملية عسكرية ضد ميليشيا "حزب الله" اللبناني وحلفائه في سوريا إن "شعرت بخطر يهددها"، مضيفا أن إيران تدعم سوريا و"حزب الله" و"تستغلهما" بهدف تهديد إسرائيل.

وأضاف "كورين"، خلال مؤتمر صحفي، أن تشييد قاعدة عسكرية لإيران في سوريا لن يصب في مصلحة إسرائيل وروسيا معربا عن عدم قبولهم بحشد الأخير لقوات عند مرتفعات الجولان المحتل، حسب ما نقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية.

* قالت "الوكالة الفلسطينية للأنباء" (وفا)، إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس،  أوعز "للجهات المختصة" صرف مساعدات مالية "طارئة" لثمان عائلات سورية وثلاثة أشخاص في قطاع غزة، وتوفير تأمين صحي لأفرادها وإصدار جوازات سفر فلسطينية لهم، قد تسمح لهم أن يتحركوا بحرية، بعد انتهاء مدة جوازاتهم السورية، وفق ما اعتبر الباحث السياسي عزيز المصري، خلال حديث مع "سمارت".

ويقدر عدد اللاجئين في قطاع غزة بـ 230 عائلة تتألف من 1000 شخص تقريبا حتى منتصف عام 2015، حسب منظمة "غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" (أنروا).

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أبريل، 2017 8:02:59 م تقرير دوليعسكريسياسي حركة أحرار الشام
التقرير السابق
خروج الدفعة الثالثة من مهجري حي الوعر بحمص إلى إدلب و"دي ميستورا" يعلن انتهاء "جنيف 5"
التقرير التالي
وصول الدفعة الثالثة من مهجري الوعر إلى إدلب و"الهيئة العليا" تدعو لإيقاف اتفاق" المدن الأربع"