ضحايا بقصف جوي للنظام على ريف حمص و"الحر" يعتبر اتفاق "جيش الفتح" وإيران مقدمة لـ"رسم حدود الدولة"

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء, سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 أبريل، 2017 12:06:56 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

جرح عدد من المدنيين، اليوم الاثنين، بقصف جوي لقوات النظام على مدينتين في ريف حمص الشمالي، حسب الدفاع المدني.

وقال الدفاع المدني على صفحته في "فيسبوك"، إن طائرات النظام الحربية شنت غارتين على مدينتي تلدو وكفرلاها (27 كم شمال غرب مدينة حمص)، ما أدى لسقوط جرحى في الأخيرة، دون ذكر عددهم، نقلوا إلى نقاط طبية قريبة.

من جهة أخرى، أنشأت مجموعة ناشطين حقوقين وإعلاميين، مركزاً في مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص)، لتوثيق  الانتهاكات في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بحمص، بحسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن المركز يهدف لتوثيق الانتهاكات الممارسة ضد المدنيين من كافة الأطراف، لتقديمها للمحاكم الجنائية والأمم المتحدة، كما يضم  قسمين أحدهما خاص بالانتهاكات ضد المرأة والأطفال، والآخر لتوثيق ممتلكات السكان حفاظاً عليها.

في العاصمة دمشق، أعلن "جيش الإسلام"، عن  مقتل أحد مقاتليه، إثر اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، في مخيم اليرموك بالعاصمة دمشق.

وأوضح المكتب الإعلامي "لجيش الإسلام" في تصريح لمراسل "سمارت"، إن مقاتل من كتيبته قتل، نتيجة الاشتباكات بمنطقة العروبة، حيث استهدف تنظيم "الدولة" حاجزاً لهم، ومنطقة مدنية "بالقنابل الحارقة" و"المدافع الموجهة".

أما في ريف دمشق، قتل مدني وامرأة وطفل، جراء قصف صاروخي ومدفعي لقوات النظام على بلدتين بريف دمشق، حسب ما أفاد الدفاع المدني.

وأوضح الدفاع المدني على صفحته في "فيس بوك"، أن قوات النظام قصفت مدرسة في بلدة أوتايا (14 كم شرق دمشق) بصواريخ عنقودية من مواقعها المحيطة بالبلدة، ما أسفر عن مقتل مدني وامرأة وجرح أخرين.

من جهةٍ أخرى، منع المجلس المحلي لمدينة الضمير (47 كم شمال شرق العاصمة دمشق)، الصيدليات بيع العقاقير المخدرة والمجهضة.

وقال عضو المكتب الطبي للمجلس المحلي محمد الخلف، إن سبب إصدار القرار هو ضعف الرقابة على الصيدليات بسبب غياب وزارة الصحة، إذ يوجد تساهل من قبل "بعض الصيدليات" في صرف الأدوية التي تحتاج وصفة طبية.

في القنيطرة القريبة، افتتح مركزاً للسجل المدني في قرية سوسة (15كم جنوبي شرقي القنيطرة)، لتسهيل إتمام المعاملات المدنية للمواطنين في القطاع الشمالي للمنطقة الجنوبية بالمحافظة.

وقالت أمينة السجل المدني في محافظة درعا وتدعى أم أحمد، إن افتتاح المركز لتخديم المواطنين وتخفيف الأعباء عنهم، كتثبيت الزواج والولادات والطلاق، مشيرةً أن عمل المركز لا يشمل البطاقات الشخصية والعائلية.

شمالي البلاد، أكد "لواء شهداء الإسلام" التابع للجيش السوري الحر، قصف سلاح الجو الروسي مقره الرئيسي في ريف إدلب، معتبراً ذلك "انتقاماً" من مقاطعة "الفصائل العسكرية" لاجتماعات "الأستانة 3".

وقال مدير المكتب السياسي لـ"شهداء الإسلام"، النقيب أبو جمال، في تصريح إلى "سمارت"، إن روسيا قصفت مقرهم "بشكل مقصود"، لافتاً أنها والنظام لم يلتزما "إطلاقاً" باتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ، نهاية كانون الأول العام الفائت.

من جهةٍ أخرى، خرج المشفى الوطني لمدينة معرة النعمان (40 كم جنوب مدينة إدلب)، جراء قصف جوي استهدف مبنى المشفى، حسب ما أفاد الدفاع المدني لمراسل "سمارت".

وقال إعلامي الدفاع المدني في المدينة، مصطفى غريب، بتصريح لـ "سمارت"، إن طائرات حربية يرجح إنها روسية، شنت ثلاث غارات جوية بالصواريخ الارتجاجية على مبنى المشفى، ما أسفر عن جرح عشرة مدنيين بينهم طفل وشخص من الكادر الطبي.

في الرقة، قالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن عدد من المدنيين قتلوا وجرحوا، بقصف جوي يرجّح أنه للتحالف الدولي على قرى  جنوب وغرب الرقة.

وأضافت المصادر، أن الطائرات الحربية قصفت قرى هنيدة والصفصاف الوسطاني والتحتاني غرب الرقة، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة 9 آخرين، نقلوا إلى مشفى مدينة الرقة الوطني.

إلى ذلك، رفعت الشركة السورية للإتصالات التابعة لحكومة النظام، أسعار خدمة انترنت (ADSL)، بحجة تغطية التكاليف المرتفعة التي تقدمها الشركة لإيصال الخدمة "لعموم سوريا"، إذ وصلت نسبة الرفع لباقة 256 كيلوبايت 50 بالمئة.

وأوضحت الشركة في قرار الرفع المنشور على صفحتها بموقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" أن سعر باقة 256 كيلو بايت 1200 ليرة بدلاً من 800 ليرة، كما وصل سعر باقة 512 كيلو بايت إلى 1400 ليرة بعد أن كان 1000 ليرة بنسبة 40 بالمئة.

أما الطقس في البلاد، هطلت أمطار غزيرة ومتفرقة، على مدن وبلدات وقرى، شمالي ووسط سوريا، جراء تأثرها بمنخفض جوي بدأ، قبل ثلاثة أيام، في بعض المحافظات، حسب مراسلي "سمارت".

وقال مراسل "سمارت" في إدلب، شمالي البلاد، إن الأمطار هطلت بشكل متفرق على مدن وبلدات وقرى في المحافظة، حيث وصلت درجة الحرارة في قرى منطقة جبل الزاوية إلى 14 درجة مئوية خلال النهار، فيما أوضح المراسل بحلب، أن قرى وبلدات في أرياف المدينة شهدت هطولات مطرية غزيرة ومتقطعة خلال اليوم والليلة الماضية، فيما وصلت درجات الحرارة في النهار إلى 13 درجة مئوية.

المستجدات السياسية والدولية:

اعتبرت فصائل الجيش السوري الحر، في بيان، أن الاتفاقيات التي تعمل على التغير الديمغرافي والتهجير القسري مقدمة "لرسم حدود الدولة السورية"، معربة عن إدانتها لاتفاق "جيش الفتح" وإيران.

وأضاف البيان الذي نشر على صفحات "الجبهة الشامية" التابعة للجيش السوري الحر، في مواقع التواصل الإجتماعي، أن هذا الاتفاق يعتبر جريمة حرب وفق المادة السابعة من النظام الأساسي لمحكمة الجنايات الدولية، لافتاً إلى أن اتباع سياسة الحصار والتجويع وحرمان المدنيين من الدواء والغذاء يعتبر إبادة جماعية حسب المادة السادسة لنظام محكمة الجنايات الدولية.

خصصت منظمات إنسانية غير حكومية اجتمعت في العاصمة القطرية الدوحة، أمس الأحد، 262 مليون دولار دعما للاستجابة الإنسانية في سوريا.

وجاء في بيان ختامي صادر عن المنظمات، نقلته وكالة الأنباء القطرية "قنا"، أن الاجتماع أتى في ظل الظروف الحرجة التي تمر بها الأوضاع في سوريا، والتطورات العسكرية المتسارعة، حيث اعتبرت التدمير الذي يطال ممتلكات المدنيين "انتهاك صارخ للقوانين الإنسانية والدولية".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء, سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 أبريل، 2017 12:06:56 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد تهجير
التقرير السابق
"قسد" تقترب من حصار مدينة الطبقة في الرقة ومنظمات تجتمع في قطر لبحث الملف الإنساني السوري
التقرير التالي
"تحرير الشام" تنسحب من صوران ومعردس بحماة وسقوط عشرات القتلى والجرحى بتفجيرين في روسيا