ضحايا مدنيون بقصف جوي على ريفي حلب وإدلب و"ترامب" يقول إن الهجوم الكيماوي "غيّر موقفه من الأسد"

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أبريل، 2017 12:08:27 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح عدد من المدنيين جلّهم من الأطفال، اليوم الخميس، جراء قصف جوي يرجح أنه روسي على بلدة وقرية في ريفي إدلب الشرقي والجنوبي، شمالي سوريا، بحسب الدفاع المدني وناشطين.

وأفاد الناشطون لمراسل "سمارت"، بمقتل طفلين جراء قصف جوي يرجح أنه من طائرات حربية روسية على قرية الظاهرية، التابعة لمدينة أريحا ( 13 كم جنوب مدينة إدلب)، فيما قال قائد فريق الدفاع المدني في مدينة سراقب ( 19 كم شرقي إدلب)، ليث الأحمد، إن رجلاً وطفلين أصيبوا بجروح، بقصف مماثل طال بلدة خان السبل المجاورة.

وحول مجزرة خان شيخون، روى ناجون وشهود عيان لـ "سمارت"، تفاصيل "مروعة" حول الهجوم الكيماوي لقوات النظام على مدينة خان شيخون(60 كم جنوب مدينة إدلب)، حيث ما زال البعض يرفض تصديق ما حصل.

و أكد المجلس المحلي لمدينة خان شيخون، استعداده لاستقبال وحماية أي لجنة دولية تهدف للتحقيق بشأن هجوم النظام الكيماوي الذي راح ضحيته المئات.

وقال رئيس المجلس، أسامة الصيادي، في تصريح إلى "سمارت"، إنهم سيسعون "بكل جهدهم لتأمين الحماية لأي لجنة تتوجه إلى المدينة، في حال كانت جادة في عملها"، مضيفاً أنهم على استعداد لتأمين مكان الإقامة وظروف العمل المناسبة للجنة من وسائل نقل، وأي خدمات لوجستية أخرى قد يحتاجون لها.

وأشار "الصيادي"، إلى أن 40 بالمئة من سكان مدينة خان شيخون نزحوا، عقب الهجوم الكيماوي للنظام على المدينة، إلى مدن وبلدات وقرى تقع شمال المدينة وشرقها، وأيضا إلى المزارع المحيطة بها.

أما في حلب المجاورة، قتلت أم وطفلاها، بقصف جوي يرجّح أنه روسي على بلدة في ريف حلب الغربي، حسب ما أفاد الدفاع المدني لمراسل "سمارت".

وقال عضو المكتب الإعلامي للدفاع المدني في حلب، ابراهيم أبو ليث، إن طائرات حربية رجّح أنها روسية شنت أربع غارات على الأحياء السكنية في بلدة حور (15 كم غرب مدينة حلب)، سارعت على إثرها فرق الدفاع المدني لانتشال الأم وطفليها من تحت الأنقاض، دون وقوع إصابات أخرى.

كذلك، قتل خمسة مدنيين، جراء انفجار "لغم أرضي" من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، حسب الدفاع المدني.

وقصفت قوات النظام بقذائف المدفعية، بلدة عندان في ريف حلب الشمالي، وقرى "المربع، والمنطار، وسرج فارع والشهيد، وعطشانه شرقية"، من مقراتها المحيطة بالقرى، واقتصرت الأضرار على المادية.

وسط البلاد، تصدت كتائب إسلامية وفصائل من الجيش الحر، لمحاولة قوات النظام التقدم اتجاه بلدة معردس (15 كم شمال مدينة  حماة)، ما أسفر عن خسائر بشرية ومادية للأخيرة.

كما قتل وجرح عدد من المدنيين، جراء قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة قلعة المضيق وقرية العميقة شمال غرب مدينة حماة، حسب المجلس المحلي في قلعة المضيق (500 كم شمال غرب مدينة حماة).

في حمص المجاورة، أفاد ناشطون، أن ستة مدنيين بينهم أطفال ونساء جرحوا، بقصف جوي يرجّح أنه لطائرات النظام الحربية على  قرية الطيبة بريف حمص الشمالي.

جنوبي البلاد، أعلنت فصائل غرفة عمليات "البنيان المرصوص"،  سيطرتها على 45 كتلة سكنية في حي المنشية بمدينة درعا، بعد اشتباكات مع قوات النظام والمليشيات الموالية لها.

قريباً من درعا، رفضت مجموعة عسكرية من عدة قرى في ريف القنيطرة، ما أعلنته مجموعة أخرى من ذات القرى، عن تشكيل  "مجلس عسكري ثوري"، معتبرةً أنه "لا يمثل" المنطقة.

وقالت المجموعة في بيان مصوّر، حصلت "سمارت" على نسخة منه، إنهم من أبناء قرى "الأصبح، والعشة، وعين العبد" في القطاع الأوسط بالقنيطرة، يرفضون "رفضاً قاطعاً" ما جاء في بيان "المجلس العسكري" الذي شكّل مؤخراً، معتبرين أنه "لا يُمثل أي قرية"، طبقاً لما جاء في البيان.

إلى الرقة، أفادت مصادر محلية لـ"سمارت"، بمقتل وجرح عدد من  المدنيين وعناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، بقصف  جوي يرجّح أنه للتحالف الدولي وآخر مدفعي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على قرى في ريف الرقة.

المستجدات السياسية والدولية:  

* قالت الولايات المتحدة، إنها تعتبر روسيا "مشكلة" لما فعلته في القرم وأوكرانيا سابقاً، ولمحاولتها التغطية على بشار الأسد، كما دعتها إلى "إعادة النظر" في دعمها للأخير.

* قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن هجوم الكيماوي في مدينة خان شيخون (60 كم جنوب مدينة إدلب)، غير موقفه من رئيس النظام بشار الأسد".

وتوعد "ترامب"، في تصريحات للصحفيين نقلتها وكالة "فرانس برس"، بالرد على القصف الذي نفذته قوات النظام بالغازات السامة، وراح ضحيته العشرات، مضيفاً أن "موت (الأطفال) كان إهانة للإنسانية ..، وهذه الأفعال المشينة التي يرتكبها نظام الأسد لا يمكن القبول بها.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أبريل، 2017 12:08:27 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي
التقرير السابق
"أطباء بلا حدود" تؤكد تعرض خان شيخون لنوعين من العوامل الكيماوية ومجلس الأمن يعقد اجتماعا طارئا حول الهجوم
التقرير التالي
ارتفاع حصيلة ضحايا قصف الكيماوي على خان شيخون إلى 85 وإطلاق معارك ضد قوات النظام في ريف اللاذقية