أمريكا تقصف مطار عسكري للنظام بحمص رداً على هجوم خان شيخون الكيماوي

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أبريل، 2017 12:20:39 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني الولايات المتحدة

المستجدات الميدانية و المحلية:

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، صباح اليوم الجمعة، أنها قصفت مطار الشعيرات العسكري ( 31 كم جنوب شرق مدينة حمص)، وسط سوريا، الخاضع للنظام، رداً على هجومه الكيماوي في مدينة خان شيخون (60 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي البلاد.

وقالت الوزارة، في بيان نشرته على موقعها الرسمي، إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمر بقصف مطار الشعيرات، بصواريخ "توماهوك"(كروز) الذي شن منه الهجوم الكيماوي، حيث أطلقت الصواريخ من سفن حربية أمريكية شرق البحر المتوسط.

وفي الشرق، قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن طائرات نوع "أباتشي" للتحالف الدولي نفذت عملية إنزال في منطقة غرب دير الزور، شرقي البلاد، ضد قياديين في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وأوضح مدير شبكة "دير الزور 24" محمد حسان، لـ"سمارت"، أن العملية استهدفت سيارة نوع "جيب" تقل قيادين لتنظيم "الدولة"، في "الحمة" (منطقة بادية خالية من السكان) قرب مدينة التبني (48 كم غرب مدينة دير الزور)، قتل على إثرها أربعة قياديين من "داعش" لم تعرف هويتهم أو مناصبهم بعد.

وفي حماة، قال مصدر مقرب من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، إن سبعة عناصر للتنظيم قتلوا بقصف جوي يرجح أنه للتحالف على موقع للتنظيم في جبال البلعاس التابعة بلدة عقيربات (78 كم شرقي حماة)، وسط البلاد.

وأوضح المصدر، أن طائرات يرجح أنها للتحالف الدولي قصفت موقعاً "لوجستياً" للتنظيم، يضم محطة وقود، وورشتي حدادة، وتصليح سيارات، ما أسفر عن مقتل خمسة عناصر وإصابة أثنين أخرين.

أما في الشمال، قتل وجرح 16 مدنياً، بينهم أطفال ونساء، فجر اليوم الجمعة، جراء قصف يرجّح أنه لسلاح الجو الروسي على بلدة حيش (55 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا، بحسب الدفاع المدني وناشطين.

وقال الدفاع المدني، على صفحته في موقع "فيسبوك"، إن الطائرات الحربية شنت غارات بالصواريخ الارتجاجية والفراغية على البلدة، ما أسفر عن مقتل 10 مدنيين، بينهم طفلان وأربع نساء، وجرح ستة آخرين، بينهم طفلان وسيدة، في حين رجّح ناشطون أن يكون القصف روسي.

كذلك، قال ناشطون، إن مدنيا قتل وجرح آخرون جراء قصف جوي يرجّح أنه لسلاح الجو الروسي على ريفي إدلب الشرقي والجنوبي، شمالي سوريا.

وأضاف الناشطون لمراسل "سمارت"، أن الطائرات الحربية شنت غارات على الاوتستراد الدولي جنوب مدينة سراقب (18 كم شرق مدينة إدلب)، ما أسفر عن مقتل رجل وإصابة آخر، نقل إلى نقطة طبية قريبة

محلياً، طالب المجلس المحلي في قرية معرشورين (40كم جنوب إدلب) شمالي سوريا، المنظمات والجمعيات الإغاثية والطبية، تقديم الدعم للنازحين القادمين من مدينة خان شيخون بعد استهدافها بالغازات السامة.

و قال رئيس المجلس المحلي "أحمد صطام رشو"، في تصريح خاص لمراسل "سمارت"، إن نازحي المدينة في القرية بلغ عددهم نحو 25 عائلة، ويعيشون ظروفاً إنسانيةً صعبة في ظل عدم توفر المستلزمات الأساسية التي يحتاجونها.

قالت "مديرية صحة إدلب الحرة"، إنها سحبت مستحضر دوائي ملوث من أسواق المحافظة، شمالي سوريا، ومنعت الصيدليات التعامل به، بعد تسجيلها حالة "تحسس شديدة" لدى طفل استخدم الدواء، وعدم معرفة الشركة المنتجة.

وقال عضو المراقبة الدوائية في المديرية، علاء أحمد، في تصريح لمراسل "سمارت"، إن المنتج الدوائي "ليدوكائين" وهو مخدر موضعي، من تصنيع شركة تحمل اسم "إيبلا"، لافتاً أنهم بحثوا عن الشركة ولم يجدوها، ما دفعهم لسحب المستحضر لكونه من جهة مجهولة، في ظل استمرار التحريات حول الأمر.

وفي الجنوب، قتل وجرح 16 مدنياً بينهم أطفال، بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية جباتا الخشب (18 كم شمال القنيطرة)، جنوبي البلاد، بحسب ما أفاد مصدر طبي لمراسل "سمارت".

وقال الطبيب في مشفى القنيطرة، طارق دياب، بتصريح لـ"سمارت"، أن قوات النظام المتمركزة في التل الأحمر، استهدفت القرية، بقذائف الهاون، ما أدى لمقتل ثلاثة أطفال، وجرح 13 مدنياً بإصابات متفاوتة، اسعفوا إلى نقطة طبية في القرية، وإلى مشفى "المعبر" في مدينة القنيطرة.

وفي درعا، قالت فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، أنهم تمكنوا من السيطرة على كتلة"فايز الأديب" العسكرية في حي المنشية بدرعا.

 من جهة أخرى، تعرض قيادي في "جبهة ثوار سوريا"، التابعة للجيش السوري الحر، لمحاولة اغتيال في بلدة بريقة (11 كم جنوب شرق مدينة القنيطرة)، جنوبي سوريا، في ظل اقتتال بين فصائل الجيش الحر بالبلدة.

وقال القيادي في "ثوار سوريا"، ويدعى "أبو الزين الخالدي"، لـ "سمارت"، إنه تعرض لمحاولة الاغتيال من قبل "اللواء الأول مشاة" و"أنصار الإسلام"، موضحاً أنه أطلق نداء استغاثة لدار العدل وفصائل الجنوب لحل الخلاف بين الفصائل ووقف الاشتباكات.

وفي حمص، أصدرت "المحكمة الشرعية" في حمص، قرارا تمنع فيه إجراء أي تسوية أو "مصالحة" مع النظام لكافة الجهات والأشخاص المتواجدين في ريف حمص الشمالي، وسط البلاد.

المستجدات السياسية والدولية:

*رحب، اليوم الجمعة، الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بالقصف الأمريكي على مطار الشعيرات بحمص مطالباً بحظر طيران مع الغارات.

وقال أمين عام الائتلاف، عبد الإله الفهد، بتصريح إلى "سمارت" نرحب بالضربة التي تستهدف مواقع النظام التي تخرج منها الطائرات والأسلحة لقتل المدنيين بالمدن السورية، معتبراً أن الضربة رد على "جريمة حرب" قام بها النظام في مدين خان شيخون بإدلب، بإشارة منه إلى مجزرة الكيماوي.

*رحّبت العديد من الدول الإقليمية والعالمية، بالضربات الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري بحمص، بينما دانت روسيا وإيران تلك الضربة.

*دعت روسيا، إلى عقد جلسة طارئة في مجلس الأمن الدولي، عقب الضربة الأمريكية الصاروخية على مطار شعيرات العسكري الخاضع للنظام بريف حمص، وسط سوريا.

*قالت وسائل إعلام، إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يدرس خيار التدخل العسكري في سوريا عقب الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون (60 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا.

*وزعت روسيا، مشروع قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون (60 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا، لم يورد أي بنود تتضمن التحقيق مع النظام.
وبحسب وسائل إعلام، طالب مشروع القرار الروسي الجديد لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة ولجنة التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة منظمة "حظر الأسلحة الكيماوية" بزيارة خان شيخون "في أسرع وقت لإجراء تحقيق كامل".

قالت منظمة "حظر الأسلحة الكيماوية"، إنها بدأت تحقيقا حول الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون (60 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أبريل، 2017 12:20:39 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني الولايات المتحدة
التقرير السابق
ارتفاع حصيلة ضحايا قصف الكيماوي على خان شيخون إلى 85 وإطلاق معارك ضد قوات النظام في ريف اللاذقية
التقرير التالي
"الحر" يرحب بالضربة الأمريكية على مطار الشعيرات وروسيا تعلق عملها باتفاقية تنسيق الطيران مع أمريكا