تجهيز الدفعة الرابعة من أهالي حي الوعر بحمص للخروج إلى شمال حلب وضحايا بغارات للتحالف على الرقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير سعيد غزّول, محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 أبريل، 2017 12:04:08 م تقرير دوليعسكريسياسي تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

وسط سوريا، تجمع المئات من أهالي حي الوعر المحاصر في حمص، اليوم السبت، استعداداً للخروج ضمن الدفعة الرابعة، باتجاه مدينة جرابلس (125 كم شمال شرق مدينة حلب)، حسب ما أفاد مراسل "سمارت" .

إلى ذلك، نفى أحد المراصد العسكرية المتواجدة في حمص، ادعاءات النظام بأنه أخلى طائرات كانت في مطار الشعيرات العسكري، قبيل تعرضه لضربة وجهتها الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال المسؤول عن "المرصد" المتمركز في منطقة الحولة بحمص، والذي يرصد المطار عبر التنصت على اتصالات النظام اللاسلكية، ويدعي "عامر أبو محمد"، في تصريح إلى "سمارت"، إن النظام أرسل طائرتين حربيتين فقط إلى حلب قبل الاستهداف، وبدأ بنقل الطائرات التي  لم تتضرر بالقصف إلى مطار التيفور والضمير القريبين.

قال مصدر محلي لمراسل "سمارت"، اليوم السبت، إن خمسة مدنيين قتلوا، وجرح آخرون، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي، على قرية هنيدة (35 كم جنوب غرب مدينة الرقة) الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية.

كذلك، قتل 11 مدنياً وجرح 14 آخرون، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي، على قرى في الرقة، حسب ما أفادت مصادر عدة لـ"سمارت".

وقال مصدر محلي إن غارات استهدفت قرية حمرة غانم في الريف الشرقي لمدينة الرقة، ما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين وإصابة عشرة آخرين، فيما قال مصدر طبي أن جثث ستة منهم فقط، وصلت إلى "مشفى الرقة الوطني" و"مشفى الطب الحديث".

في الحسكة القريبة، قال مدير محطة مياه سد السفان في بلدة المالكية ( 190كم شمال شرق مدينة الحسكة)، إنهم استكملوا صيانة المحطة على الرغم من "قلة الإمكانيات"، وستعاود ضح المياه، اليوم السبت.

وأضاف مدير المحطة، عبد الله محمد، خلال حديث مع مراسلة "سمارت"، أن المحطة لم تخضع للصيانة منذ أكثر من عام ولم تستبدل مضخاتها منذ 15 عاماً، لافتا أن أعمال الصيانة استمرت لثلاثة أيام وسط عدم توفر الأيادي العاملة ووسائل الحماية اللازمة.

جنوبي البلاد، قال مصدر طبي لمراسل "سمارت"، إن مقاتلان من الجيش السوري الحر أصيبا بحالات اختناق، جراء إلقاء قوات النظام قنبلة تحوي غاز "الكلور"، على نقطة عسكرية في حي القابون، شرقي دمشق.

وأوضح مسؤول التوثيق في مشفى، رفض ذكر اسمها ومكانها لأسباب أمنية، يدعى عماد عقل، أن "قنبلة يدوية" ألقاها عناصر قوات النظام على موقع عسكري للجيش الحر، ما أسفر عن إصابة مقاتلين بحالات اختناق.

في درعا، قتل أربعة مدنيين بينهم طفل وجرح ستة أخرون، إثر قصف جوي وصاروخي على حي وبلدة في درعا، حسب ما أفاد ناشطون لمراسل "سمارت".

وأوضح الناشطون، أن طائرات حربية يرجح أنها روسية شنت غارة على حي طريق السد في مدينة درعا، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل، وجرح ستة أخرين بينهم نساء وأطفال، في حين ألقى الطيران المروحي لقوات النظام براميل متفجرة على أحياء درعا البلد.

المستجدات السياسية والدولية:

دعا أعضاء في الكونغرس الأميركي، اليوم السبت،  إدارة الرئيس دونالد ترامب على السعي لطلب تفويض جديد من الكونغرس لشن ضربات جديدة على مواقع لقوات النظام في سوريا.

وقال العضو عن الحزب الجمهوري الذي يتمتع بأغلبية في مجلس الشيوخ، روجر ويكر، إن "النظام هو جزء كبير من المشكلة، ولن يكون هناك سلام أو نوع من الاستقرار إلا بتنحي (بشار) الأسد، حيث أثبت مرة أخرى أنه مجرم حرب ويجب معاملته بهذا الشكل"، حسب ما نقلت قناة "الحرة" الأميركية.

* أعلن وزير الخزانة الأمريكية، ستيف منوتشين، نيته فرض عقوبات اقتصادية إضافية على النظام في "وقت قريب"، ضمن إطار الرد الأمريكي على استهداف النظام بالكيماوي لمدينة خان شيخون (60 كم جنوب مدينة إدلب).

وأضاف "منوتشن"، أن العقوبات "مهمة جداً وسيتم استخدامها لتحقيق أقصى تأثير"، متوقعاً أنها ستمنع "الناس" من التعامل مع النظام تجارياً، حسب وكالة "رويترز" للأنباء.

 قالت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إن بلادها مستعدة لشن مزيد من الضربات على مواقع النظام في سوريا، بعد قصفها لمطار تابعه له، وسط البلاد.

واعتبرت "هايلي" خلال جلسة في مجلس الأمن الدولي دعت لها روسيا وبوليفيا لمناقشة الضربة، أنها "كانت مدروسة وتصب في صالح الأمن القومي  الأمريكي"، قائلةً إن بلادها "لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء تكرار استخدام السلاح الكيماوي".

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرس،  كافة الأطراف المنخرطة في سوريا، إلى "ضبط النفس"، وذلك عقب قصف  الجيش الأمريكي لمطار تابع للنظام.

وحذر "غوتييرس" في بيان، من حدوث تصعيد بعد الضربات الأمريكية قد تزيد من معاناة الشعب السوري، كما دعا الجميع إلى التمسك بالحل السياسي، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي مستورا، إنه روسيا دعت إلى اجتماع عاجل لمجموعة العمل الدولية حول سوريا، وذلك عقب الضربة التي وجهتها الولايات المتحدة الأمريكية لمطار تنطلق منه عمليات النظام وروسيا الجوية في سوريا.

وأوضح "دي مستورا" في بيان نقلته وكالة "أ.ف.ب"، أن لجنة وقف إطلاق النار في المجموعة ستجتمع في وقت لاحق اليوم،  برئاسته، مشيراً إلى موافقة الولايات المتحدة، الرئيس المشترك للمجموعة.

*قال مسؤول روسي، اليوم السبت، إن الفرقاطة  "الأميرال غريغوروفتش" عادت إلى مياه البحر الأبيض المتوسط، لترابط مع القوات البحرية الروسية بشكل دائم، بعد إنهاء تدريبات في البحر الأسود.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير سعيد غزّول, محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 أبريل، 2017 12:04:08 م تقرير دوليعسكريسياسي تهجير
التقرير السابق
"الحر" يرحب بالضربة الأمريكية على مطار الشعيرات وروسيا تعلق عملها باتفاقية تنسيق الطيران مع أمريكا
التقرير التالي
قتلى وأسرى للنظام في حي المنشية بدرعا ووزير الخارجية البريطاني يلغي زيارة إلى موسكو بسبب الوضع في سوريا