دخول حافلات لمدينة مضايا لبدء إجلاء محاصرين وتبادل أسرى بين النظام و"جيش الفتح" في إدلب

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أبريل، 2017 12:06:46 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت، اليوم الأربعاء، حافلات إلى مدينة مضايا (45 كم شمال غرب مدينة دمشق)، جنوبي سوريا، تمهيداً لبدء عملية إجلاء سكانها المحاصرين، وذلك ضمن الاتفاق المبرم بين كتائب إسلامية وإيران، حسب ما أفادت مصادر عدة لـ"سمارت".

وأجرت غرفة عمليات "جيش الفتح" وقوات النظام، ليلة الثلاثاء-الأربعاء، عملية تبادل أسرى في محافظة إدلب، شمالي سوريا، حسب ما صرح مصدر عسكري لـ"سمارت".

وقال قائد "القوة الأمنية" لـ"جيش الفتح"، أبو الحارث شنتوت، في حديث مع "سمارت"، إن العملية تمت بعد منتصف الليل، بإشراف "لجنة التفاوض" و"القوة الأمنية"، وشملت الإفراج  عن خمسة أطفال و11 امرأة، إضافة إلى تسليم ثمان جثث من الأسرى لدى "جيش الفتح"، فيما أفرج النظام بالمقابل عن 19 أسيراً وسلم جثة واحدة فقط.

وكان  قيادي في "حركة أحرار الشام الإسلامية" في بلدة مضايا، أكد أنه سيبدأ، اليوم، تنفيذ اتفاق "المدن الأربع" الذي توصلت إليه كتائب إسلامية مع إيران حول إخلاء مدينة الزبداني والراغبين من بلدة مضايا في ريف دمشق، جنوبي سوريا، مقابل إخلاء قريتي الفوعة وكفريا في إدلب.

من جهة أخرى، أعلن مشفى "الرجاء" في حي برزة شرقي العاصمة دمشق، نفاد أدوية مرضى السكري، في ظل استمرار حصار قوات النظام للحي، مناشدا المنظمات الإنسانية بإدخال تلك الأدوية.

وفي درعا، أفاد ناشطون، أن أحياء درعا البلد تعرضت، اليوم الأربعاء، لقصفٍ "مكثف" بالبراميل المتفجرة ألقتها طائرات النظام المروحية، تزامناً مع اشتباكات تدور بين قوات النظام والفصائل العسكرية في حي المنشية بمدينة درعا، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وأعلنت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، السيطرة على 15 كتلة سكنية للنظام في حي المنشية بمدينة درعا، جنوبي سوريا.

وفي الشمال، استمراراً في خرق الهدنة، جرح ثلاثة مدنيين، بقصف جوي على قرية كفر كرمين في منطقة الأتارب (30 كم غرب حلب)، شمالي سوريا، حسب ما أفاد الدفاع المدني.

وفي إدلب، قتل أربعة مدنيين وجرح ثمانية آخرون، بقصف جوي على قرية الحمبوشية (62 غرب مدينة إدلب)، شمالي سوريا، حسب ما أفاد الدفاع المدني ومشفى "عين البيضا".

وفي الرقة، قالت مصدر محلي لمراسل "سمارت"، اليوم الأربعاء، إن سبعة مدنيين قتلوا وجرحوا، بقصف لطائرات حربية يرجح أنها للتحالف الدولي على مدينة معدان ( 70 كم شرق مدينة الرقة)، شمالي شرقي سوريا.

قالت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد)، إنها أجلت 400 مدني من قرية عايد الكبير شرق مدينة الطبقة (55 كم غرب مدينة الرقة)، شمالي شرقي سوريا، بعد دخولها لها، بسبب استمرار الاشتباكات في محيطها.

في الحسكة المجاورة، قالت مصادر محلية لمراسل "سمارت"، إن قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، أطلقت سراح 22 عنصراً من قوات النظام بينهم ضابطان بعد اعتقالهم لعدة ساعات، في مدينة الحسكة، شمالي شرقي سوريا.

خدمياً، قالت مديرية الكهرباء في محافظة الحسكة التابعة "للإدارة الذاتية"، إنهم أنهوا صيانة محطة "السويدية" في منطقة رميلان (149 كم شرق مدينة الحسكة)، شرقي سوريا، ما سيزيد في مخصصات الكهرباء الخاصة بالمحافظة بـ"25 ميغا واط ساعي".

المستجدات السياسية والدولية:

*وصف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، رأس النظام في سوريا بشار الأسد بـ "الحيوان"، متوعداً باستهدافه مواقع قواته مجدداً، وذلك على خلفية ارتكاب النظام مجزرة "الكيماوي" في مدينة خان شيخون بريف إدلب، قبل أيام.

*أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، أن نظام "الأسد" هو من خطط للهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون ونفذه، بينما لا توجد دلائل على تورط روسيا بهذا الهجوم.

*قال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شيتي، إن الضربة الأمريكية على مطار الشعيرات "لا يجب أن تكون بديلاً عن تحقيق معمق لمحاسبة المسؤولين عن الهجوم بالأسلحة الكيماوية".

*أعلن مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة، أن بلاده وأمريكا وفرنسا طرحوا مشروع قرار جديد في مجلس الأمن الدولي، يطالب بالتحقيق حول الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون بإدلب، شمالي سوريا.

*قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن بلاده ستشارك في عملية السيطرة على مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، أبرز معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في البلاد، بشرط عدم إشراك "وحدات حماية الشعب" الكردية (YPG).

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أبريل، 2017 12:06:46 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
مجموعة الدول السبع تفشل في استصدار عقوبات على النظام وروسيا وبدء التهجير من بلدة مضايا غداً
التقرير التالي
دخول حافلات إلى مضايا وكفريا لبدء عمليات الإجلاء وفرنسا تطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته تجاه سوريا