روسيا تدعو أهالي الوعر للبقاء مقابل "ضمانات" ومنظمة تؤكد استخدام الكيماوي في خان شيخون

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أبريل، 2017 8:02:49 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي

المستجدات الميدانية والمحلية:

قدم وفد روسي من قاعدة "حميميم العسكرية" ضمانات بحماية أهالي حي الوعر المحاصر في حمص، مقابل عدم مغادرتهم الحي، عقب اجتماع الوفد مع نحو مئة شخص من أهالي الحي في مبنى فرع الأمن الجنائي شمالي الوعر أمس.

وطرح الوفد وعوداً بتخصيص "كتيبة روسية" لحماية "الطائفة السنية" من "الطائفة الشيعية"، مقابل عدم مغادرتهم الحي و"تسوية أوضاعهم"، حسب أحد حاضري الاجتماع ويدعى "أبو جعفر"، بينما اعتبر عضو لجنة المفاوضات في الحي، ويدعى "أبو توفيق"، أن الاجتماع كان محاولة من الروس "لإظهار أنهم ليسوا طرفاً في اتفاق التهجير".

وقالت "لجنة المفاوضات" في حي الوعر اليوم، إن موعد خروج الدفعة الخامسة المقرر يوم السبت القادم، تأجل لموعد غير محدد، نتيجة خلاف مع قوات النظام حول عدد السيارات المخصصة لنقل أمتعة المهجرين، حيث تدور محادثات مع النظام حول الموضوع الآن.

وفي السياق ذاته، قالت عدة مصادر لـ "سمارت" اليوم، إن عملية إجلاء سكان من مدينة الزبداني وبلدتي مضايا وبقين في ريف دمشق، وقريتين كفريا والفوعة في إدلب، تبدأ في وقت لاحق من مساء اليوم، ضمن الاتفاق الذي بات يعرف باسم اتفاق "المدن الأربع"، بين المفاوض الإيراني وكتائب إسلامية كبيرة.

وأفاد ناشط من داخل بلدة مضايا بوصول ست حافلات جديدة اليوم إلى البلدة، بعد دخول 26 حافلة أمس، كما وصلت حافلات أخرى إلى الأطراف الجنوبية لمدينة الزبداني، بينما أكد قيادي عسكري في البلدة، رفض الكشف عن اسمه، أن الاتفاق ما يزال قائماً، رغم "الصعوبات" التي يواجهها، دون التطرق لتفاصيل أخرى، مرجحاً أن يبدأ الإخلاء مساء اليوم.

وقال الطبيب، محمد درويش، الذي يعمل في النقطة الطبية الوحيدة ببلدة مضايا، إن عدد الأشخاص المقرر خروجهم من ريف دمشق، يقدر بـ 2200، معظمهم من الأطفال والنساء، سيتوجهون إلى إدلب، لافتا إلى وجود اعتراضات على الاتفاق لدى بعض الأهالي في إدلب، تخوفاً من بدء النظام بارتكاب "مجازر" في المنطق، وفق قوله.

أما في حلب، جرح عشرة مدنيين بينهم أطفال اليوم، إثر قصف براجمات الصواريخ من قوات النظام في بلدتي نبل والزهراء، استهدف بلدة قبتان الجبل في منطقة جبل سمعان (10 كم غرب مدينة حلب) ،بينما طال قصف مدفعي مدينة حريتان من مواقع النظام في مخيم حندرات، كما طال قصف آخر قرية جفر منصور من مواقعه في تلة الأربعين، دون تسجيل إصابات حسب ناشطين.

بالتزامن مع ذلك، جرح عنصران من "الهلال الأحمر" في مدينة إدلب، جراء انفجار دراجة نارية قرب مقرهم في الساحة الرئيسية لمبنى فندق "كارلتون" بالمدينة، الذي يتواجد في أحد طوابقه مركز الهلال الأحمر، دون معرفة الحالة الصحية للمصابين، وفق ما أفاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي الرقة شرقا، قتل ثلاثة عمال مدنيين اليوم، إثر قصف جوي لطائرة دون طيار، يرجح أنها للتحالف الدولي، استهدفت سيارة إطفاء لتنظيم "الدولة الإسلامية"، أثناء مرورها على الطريق الواصل بين قريتي الجزرة والخاتونية.

ويأتي ذلك، بالتزامن مع إعلان "قسد" إطلاق  المرحلة الرابعة من حملة "غضب الفرات"، التي قالت إنها تهدف لإحكام سيطرتها على ريف الرقة الشمالي ووادي جلاب، من أجل إطباق الحصار على مدينة الرقة، أبرز معاقل التنظيم في سوريا.

وفي الأثناء، قالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، إن ضربة جوية نفذها التحالف الدولي أمس، قتلت بالخطأ 18 من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، جنوب مدينة الطبقة، بينما قال مصدر عسكري لمراسل "سمارت"، إن 19 عنصراً من "لواء صقور الرقة" التابع "لقسد" قتلوا، وجرح آخرون، بهجوم يرجح أنه لتنظيم "الدولة".

وقالت مصادر محلية، إن تنظيم "الدولة" تمكن، عقب البلبلة التي حصلت في صفوف "قسد"، من التقدم، مساء أمس، في ريف مدينة الطبقة، واستعادة مفرق طرقات يطل على قرية عايد الكبير، التي تسيطر عليها الأخيرة، كذلك تقدم اتجاه قرى الصفصاف ووادي الشعبة والمشيرفة.

إلى ذلك، قال مصدر محلي لـ "سمارت" اليوم، إن تنظيم "الدولة" أقام دورات جديدة لتجنيد الأطفال من عمر ثماني سنوات وحتى 18 سنة، وتعليمهم على ما يسميها "عقيدة الجهاد"، في بلدة المنصورة بريف الرقة الغربي، مروراً بقريتي البارودة والحمام وصولاً إلى بلدة معدان والقرى المحيطة بها في ريفها الجنوبي.

وأوضح المصدر، أن الدورات تستمر لمدة شهرين، بإشراف من يطلق عليهم اسم "الشرعيين"، مشيراً أن عدد الأطفال الخاضعين للدورات في كل بلدة و قرية يقدر بثمانين طفلاً، حيث يتواجد عدد كبير من النازحين في تلك القرى، ما يهيئ الفرصة لانضمام عدد أكبر من الأطفال، بحسب المصدر.

وفي سياق مواز، قتل ثلاثة مدنيين وجرح اثنان آخران أحداهما طفلة اليوم، جراء قصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها روسية ،على قرية القسطل الوسطاني (80 كم شرق مدينة حماة)، حيث نقل الجرحى، إلى المشفى الميداني في قرية حمادي عمر، والذي وصل إليه أيضا قتيل وثلاثة جرحى من عناصر التنظيم، جراء الاشتباكات مع قوات النظام في محيط مدينة تدمر.

من جهة أخرى قال مصدر خاص لـ "سمارت"، إن تنظيم "الدولة"، استهدف رتلاً عسكرياً لقوات النظام على طريق قرية الشيخ هلال (85 كم شرق مدينة حماة) بصواريخ مضادة للدروع، وأسلحة ثقيلة، ما أدى لتدمير ثلاث دبابات، وحرق ناقلتي دبابات، دون توفر معلومات عن الخسائر البشرية.

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

*قال علماء بريطانيون تابعون لمنظمة "حظر الأسلحة الكيمياوية"، خلال جلسة في مقر المنظمة بمدينة لاهاي الهولندية اليوم، إن عينات أٌخذت من مدينة خان شيخون بإدلب، شمالي سوريا، أثبتت استخدام غاز "السارين"، أو مادة مشابهة له، في الهجوم الذي استهدفها، بعد أن أرسلت المنظمة فريقاً من الخبراء إلى تركيا للتحقيق في الهجوم الكيمياوي، الذي نفذه النظام على المدينة، وفق وكالة رويترز.

من جهته قال وزير الخارجية الروسي اليوم، إن بلاده مصرة على تشكيل فريق دولي واسع من الخبراء للتحقيق في الهجوم الكيماوي الذي طال مدينة خان شيخون بإدلب، مضيفا انهم قدموا الاقتراح لمنظمة حظر الأسلحة داعين لاشراك خبراء من دول غربية وروسيا في التحقيق، لافتاً أنهم "لا يهدفون لتبرير خطوات رئيس النظام في سوريا".

وأعرب الوزير الروسي، خلال مؤتمر صحفي عقد في العاصمة الروسية موسكو، عن قلق بلاده من سعي دول الغرب (دون أن يسمها) للامتناع عن إجراء التحقيق بحجة أن منطقة خان شيخون غير آمنة للمفتشين، وفق قوله.

وكانت طائرات النظام الحربية قصفت خان شيخون، بغازات سامة، يوم 4 نيسان الجاري، ما أسفر عن مقتل 85 مدنيا وإصابة المئات بحالات اختناق، حيث ردت الولايات المتحدة بضرب مطار الشعيرات العسكري بصواريخ "توماهوك".

وحول ذلك، اعتبر رئيس النظام في سوريا "بشار الأسد"، خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب)، أن هذه الضربة الأمريكية، "لم تؤثر على قدرو قواته النارية"، زاعماً أن نظامه موافق على إجراء تحقيق حول الهجوم الكيماوي على خان شيخون في إدلب، "شرط أن يكون غير منحاز"، مدعياً أن الهجوم الكيماوي "فبركة أمريكية"، كما زعم أن قواته  لا تمتلك أي أسلحة كيميائية منذ تدمير ترسانتها عام "2013".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أبريل، 2017 8:02:49 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي
التقرير السابق
"قسد" تطلق المرحلة الرابعة من "غضب الفرات" بالرقة و"فيتو" روسي ضد مشروع قرار أممي للتحقيق بهجوم خان شيخون
التقرير التالي
انطلاق قافلة المهجرين من بلدة مضايا بريف دمشق إلى إدلب و"قسد" ستسلم قرى شمال حلب لـ"الحر" بموجب اتفاق ترعاه أمريكا