الدفعة الخامسة من مهجري الوعر تغادر غدا إلى جرابلس وأمريكا تؤكد أن النظام مسؤول عن هجوم خان شيخون

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أبريل، 2017 8:01:26 م تقرير عسكريسياسياجتماعي تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

أكدت "لجنة التفاوض" في حي الوعر بمدينة حمص، اليوم الجمعة، أن يوم غد، سيكون موعد خروج الدفعة الخامسة من مهجري الحي، إلى مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي، بعد حصول خلافات مع النظام هدّدت بتأجيلها، حيث طلبت اللجنة من الأهالي الحضور لاستلام بطاقات الخروج، التي يحملونها أثناء مغادرتهم الحي.

كذلك، طالب مجلس محافظة حمص "الحرة"، في برقية، نشرها على صفحته في موقع "فيسبوك"، المجالس المحلية لمدن الباب واعزاز وجرابلس، في حلب، ومنظمات إغاثية تركية، تقديم التسهيلات والمساعدات اللازمة للمهجرين في هذه الدفعة، والمقدر عددهم بألفي شخص.

وفي السياق ذاته، خرج مئات المتظاهرين، اليوم الجمعة، في مدن وبلدات سورية، تنديدا باتفاق "المدن الأربع" (كفريا، الفوعة، الزبداني، مضايا) الذي توصلت له كتائب إسلامية كبيرة والمفاوض الإيراني، حيث خرج نحو 100 شخص بمظاهرة في مدينة الدنا شمال إدلب، بمشاركة عدد من مهجري حلب وحمص، تنديدا بتهجير أهالي الزبداني ومضايا، كما طالبوا بفتح معارك مع النظام، "بدلا من عقد الهدن".

كذلك نظم العشرات وقفة احتجاجية في مدينة معرة النعمان، نددوا فيها بالاتفاق إضافة لخروج عدد من الأشخاص بمظاهرة مشابهة في مدينة بنش، طالبت بالإفراج عن المعتقلين في سجون النظام، قبل اتمام الاتفاق.

أما جنوبي البلاد في ريف دمشق، فخرج نحو 350 شخصا بمظاهرة للسبب نفسه في مدينة دوما، كما نددوا بالهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون بإدلب، كما نظم نحو 120 طفل في مدينة دوما، وقفة تضامنية رفعوا فيها علم الثورة السورية وطالبوا بحقوقهم، معلنين تضامنهم مع ضحايا الهجوم الكيماوي.

من جهة أخرى، سيطر تنظيم "الدولة" اليوم، على نقطتي "فرج "1 و "فرج 2" عند قرية أبو هريرة على طريق عام الرقة - حلب، حيث شن التنظيم هجوماً على مواقع  لقوات "قسد" في قرية البوعاصي وقرية أبو هريرة التابعتين لناحية الطبقة ( 55 كم غرب مدينة الرقة)، وسط غارات يرجح أنها للتحالف الدولي على المناطق المحيطة.

كذلك قتل خمسة مدنيين وجرح ثمانية آخرون اليوم، إثر قصف جوي يرجح أنه لـلتحالف الدولي على قرية مشيرفة التابعة لناحية الجرنية شمال غرب مدينةالرقة، الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة"، حيث أسعف الجرحى إلى مشفى ميداني في المنطقة.

وقالت مصادر محلية لمراسل "سمارت" اليوم، إن مدنيين اثنين قتلا وجرح ثالث، بقصف يرجح أنه للتحالف الدولي على قرية هنيدة ( 40 كم غرب مدينة الرقة) والخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما دمرت الطائرات سيارة تابعة للتنظيم في قرية البارودة القريبة، دون ورود تفاصيل إضافية.

وشن ثلاثة "انغماسيين" من التنظيم، هجوماً على مواقع لـ "قسد" في قرية البابلي التابعة لناحية الكرامة شرق الرقة، حيث فجر اثنان نفسيهما في نقاط تمركز الأخيرة، ما أدى لمقتل سبعة عناصر، من "قسد"، بينما أشار مصدر آخر، إلى أن خمسة قتلى لـ "قسد" وأربعة جرحى، وصلوا إلى مشفى تل أبيض، جراء الاشتباكات مع التنظيم بالريف الشرقي.

وفي الغضون، استقدم تنظيم "الدولة"، تعزيزات عسكرية تتصمن قرابة 75 عنصراً مشاة إضافة إلى عربات مدرعة وعربة إشارة و سيارة طبية، إلى ريف الرقة الغربي، جلبها من ريفي حماة وحمص، وفق ما قال مصدر خاص لـ "سمارت"، مرجحاً أنها لتنفيذ عمليات ضد نقاط  تمركز "قسد" في محيط مدينة الطبقة غرب الرقة.

إلى ذلك، وصل 15 صهريجاً محملاً بمادة "البنزين" إلى مناطق سيطرة التنظيم في ريف الرقة الغربي، محملة بقرابة 1200 برميل، قادمة من مناطق سيطرة النظام عبر طريق حمص - الرقة القديم المار بطريق الرصافة، وفق ما قال تاجر لمراسل "سمارت"، مضيفا أن التنظيم يحصل بشكل شهري على صهاريج البنزين من خلال تجار متعاقدين مع النظام، إذ يبلغ سعر البرميل الواحد  170 ألف ليرة سورية.

من جهة أخرى، أبلغ تنظيم "الدولة" عائلة امرأة في الرقة، لاستلام جثة ابنتهم التي أعدمها التنظيم بعد اعتقال دام شهرين بتهمة التعامل مع  مؤسسات إعلامية، ونقل معلومات عن التنظيم طيلة عامي 2015-2016، بشرط "ألا يقام لها عزاء ولا تدفن في مقابر المسلمين ولا يصلّى عليها"، بوصفها "مرتدة"، وفق مصدر خاص لـ "سمارت".

من جهتها، اعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية" ستة شبان بينهم ضابط منشق برتية ملازم، في مخيم الأقطان بريف بلدة عين عيسى ( 55 كم شمال مدينة الرقة)، بتهمة التواصل مع الجيش السوري الحر، ومحاولة تشكيل خلايا بدعم تركي، واقتادوهم إلى سجن "الكيريلله" في مدينة عين العرب (كوباني) شرق حلب، حيث تحاول "سمارت" التواصل مع الإدارة الذاتية الكردية للوقوف على أسباب الاعتقال.

إلى ذلك، قتل خمسة مدنيين بينهم امرأة وطفلة وجرح طفلان آخران اليوم، بقصف لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قرية السكرية التابعة لناحية جسر الشغور( 50 كم غرب مدينة إدلب)، فيما شنت الطائرات غارات على مدينة جسر الشغور وبلدة محبل جنوب إدلب، دون ورود أنباء عن ضحايا.

بالتزامن مع ذلك، جرح ثلاثة مدنيين اليوم، بقصف جوي يرجح أنه لطائرات روسية على مدينة السخنة ( 230 كم شرق مدينة حمص)، الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة"، في ريف حمص الشرقي، بينما أفاد ناشطون في وقت سابق اليوم، بإعدام تنظيم "الدولة" شاباً من عشيرة العكيدات، رمياً بالرصاص، في قرية غزيلة، التابعة لناحية المخرم (50 كم شرق مدينة حمص)، بتهمة "التعامل مع الجيش السوري الحر".

كذلك قتل عشرة عناصر من قوات النظام اليوم، خلال مواجهات مع تنظيم "الدولة"، قرب مدينة تدمر (215 كم شمال شرق دمشق)، بعد أن شن عناصر النظام هجوماً على مواقع تنظيم "الدولة"، في جبل الأبتر ( 30 كم جنوب تددمر)، بدعم من سلاح الجو الروسي، ما أسفر أيضا عن تدمير عربة "بي ام بي" للنظام.

أما في دمشق، فقال الإعلامي في "اللواء الأول" العامل بالعاصمة، "ستّار دمشقي" لـ "سمارت" اليوم، إن الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، تقدموا إلى نقاط جديدة في محيط مدينة حرستا ( 9 كم شرق دمشق) وحي تشرين في العاصمة، عقب معارك مع قوات النظام أسفرت عن مقتل نحو أربعين عنصراً للنظام وأسر 25 آخرين، إضافة إلى تدمير آليات لهم، فيما قتل ثلاثة عناصر لـ"الفصائل" وجرح عدد آخر.

وفي درعا جنوبا، أعلنت كتائب إسلامية وفصائل من الجيش السوري الحر، ضمن "غرفة عمليات البنيان المرصوص" اليوم، سيطرتها على بناء الاتصالات (الهاتف) في حي المنشية بمدينة درعا، وعلى بنائين كان يتمركز بهما ضابطان من النظام، إضافة للسيطرة على حاجز "مدرسة معاوية"، دون ذكر تفاصيل أخرى عن مجريات المعركة.

في الأثناء، قتل عنصر للدفاع المدني اليوم، بقصف مدفعي لقوات النظام على أحياء درعا البلد، من مقراتها في كتيبة "البانوراما"، فيما قصفت قوات النظام المنطقة بصواريخ "أرض ــ أرض"، رافقتها غارات لطائرات يعتقد أنها للنظام، دون التسبب وقوع ضحايا، بينما قضى مقاتل من الجيش الحر في بلدة النعمية شرق درعا، بغارات يرجح أنها روسية.

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، مارك تونر، في مؤتمر صحفي، إنه لا شك بأن الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون في إدلب، نفذ من قبل حكومة النظام وقواته، مضيفاً أن هذا ليس انتهاكات لقوانين الحرب فحسب، بل هو جريمة حرب"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب).

وتعليقاً على تصريحات رئيس النظام، بشار الأسد، حول وصفه الهجوم بـ "المفبرك مئة بالمئة"، قال "تونر" رئيس النظام يحاول تقديم معلومات خاطئة و"زرع الارتباك"، مردفا أن ذلك "تكتيك" سبق واتبعه النظام.

كذلك قال وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، اليوم، إن تصريحات رئيس النظام، بشار الأسد، حول الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون بإدلب، شمالي سوريا، عبارة عن "أكاذيب ودعاية"، بحسب وكالة "رويترز".

وأعلن وزير الصحة التركي، رجب أقداغ اليوم، وفاة ستة أشخاص من أصل 34 مصابا بحالات اختناق نقلوا إلى المشافي التركية، على خلفية الهجوم الكيماوي على خان شيخون، مؤكدا أن نتائج التشريح كشفت عن استخدام غاز السارين "بشكل قطعي"، وفق وكالة "الاناضول".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أبريل، 2017 8:01:26 م تقرير عسكريسياسياجتماعي تهجير
التقرير السابق
انطلاق قافلة المهجرين من بلدة مضايا بريف دمشق إلى إدلب و"قسد" ستسلم قرى شمال حلب لـ"الحر" بموجب اتفاق ترعاه أمريكا
التقرير التالي
"قسد" تعلن وصول الاشتباكات إلى مدينة الطبقة وتأخر عملية تبادل قوافل مهجري "المدن الأربع"