وصول الدفعة الأولى من مهجري مضايا إلى إدلب وتأجيل خروج الدفعة الخامسة من مهجري الوعر للمرة الثانية

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أبريل، 2017 12:04:53 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

وصلت، اليوم الأحد، كامل الدفعة الأولى من المهجرين القادمين من بلدة مضايا بريف دمشق، إلى محافظة إدلب شمالا، بعد رحلة دامت نحو أربعين ساعة، حسب منظمة "سوريا للتنمية والإغاثة".

وأوضح المسؤول اللوجستي في المنظمة، عبيدة دندش، بتصريح لـ "سمارت"، إن 2400 مهجراً كانوا على متن ستين حافلة، توزعوا على مراكز إيواء مؤقتة في مدن إدلب وبنش ومعرة مصرين، بانتظار توزيعهم على منازل مجهزة.

وكانت 15 حافلة تقل مهجري مضايا والزبداني وصلت، مساء أمس السبت، إلى المناطق "المحررة" في إدلب، شمالي سوريا، حسب ما أفاد صحفي متعاون مع "سمارت".

وقال الصحفي، إن الحافلات وصلت بمرافقة ثماني سيارات إسعاف تحمل جرحى، والتي توجهت إلى مشافٍ حدودية مع تركيا، مرجحاً أنهم سيتوزعون على ثلاث مراكز في مدن إدلب ومعرةمصرين ومعارة النعسان، دون تمكن "سمارت" من معرفة العدد الإجمالي للواصلين حتى اللحظة.

وبدأت عملية التبادل بين مهجري مضايا والزبداني وبين أهالي كفريا والفوعة، ضمن اتفاق "المدن الأربع"، بعد تفجير استهدف قافلة الأخيرة غربي حلب، أسفرت عن وقوع عشرات الضحايا، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

من جهتها دانت عدة هيئات ومنظمات محلية تفجير الراشدين، حيث أدانت "حركة أحرار الشام الإسلامية، التفجير الذي استهدف نقطة تجمع حافلات تقل أهالي كفريا  والفوعة في حي الراشدين بحلب، الذي أسفر عن مقتل وجرح العشرات، متهمةً النظام بالوقوف خلفه.

وقالت الحركة في بيان نشر على حسابها في تطبيق "تيلغرام"، إن ما أسمتها بـ "الجريمة البشعة" تخدم مصلحة النظام، للتغطية على جرائمه في خان شيخون والغوطة، وإنه المستفيد الأول من التقجير، مضيفةً أنها بدأت تحقيقاً "فورياً" في الحادثة لكشف الجهة المتورطة.

كما دانت منظمة "الهلال الأحمر السوري" التفجير، موضحة أن ثلاثة من متطوعيها أصيبوا فيه، كما استنكر المجلس المحلي لمدينة  الزبداني بريف دمشق التفجير، قائلا إنه "يحمل بصمات النظام"، كما طالب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بحماية وتأمين المهجرين.

إلى ذلك، أنهت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية "IHH"، تجهيز "30" خيمة في مركز الخدمات بمحافظة إدلب لاستقبال مهجري "مضايا والزبداني"، إلى جانب استئجار وتجهيز عدد من المنازل في مدينتي إدلب ومعرةة مصرين.

في حلب القريبة، قال "لواء المعتصم" التابع للجيش السوري الحر، إنه أجرى عملية تبادل أسرى مع "قوات سوريا الديمقراطية"( قسد)، في قرية عون الدادات ( 103كم شرق مدينة حلب)، بعد أسبوع من التنسيق بين الطرفين.

وأضاف مسؤول العلاقات العسكرية في اللواء، ويدعى "الملازم نمر"، بتصريح إلى "سمارت"، أن "اللواء" أطلق سراح خمسة عناصر من "قسد" وسبع جثث، مقابل استلام ثمانية مقاتلين من "الحر" ومدنيين، وسبع جثث لمقاتلين من "فرقة السلطان مراد".

إلى حمص، أفاد مراسل "سمارت"، اليوم الأحد، أن خروج "الدفعة الخامسة" من حي الوعر في حمص، إلى مدينة جرابلس بريف حلب، تأجلت إلى يوم غدٍ الاثنين،  لعدم توفر الحافلات "كونها مشغولة بنقل عوائل اتفاقية المدن الأربع".

ويعتبر هذا التأجيل، الثاني خلال يومين، حيث قال عضو لجنة المفاوضات في الحي، وليد الفارس أفاد، أمس السبت، بتأجيل خروج الدفعة الخامسة إلى اليوم الأحد، لعدم توفر الحافلات، فيما كان الموعد الرئيس المقرر للخروجهو أول أمس السبت.

في حمص أيضاً، أطلق المجلس المحلي في مدينة الرستن (22 كم شمال حمص)، "نداء استغاثة"، لتأمين  احتياجات تشغيل مضخة المياه الرئيسة في المدينة.

وأوضح البيان المنشور على صفحة المجلس المحلي على "الفيسوك"، أن المحطة ستتوقف عن العمل بعد انتهاء مشروع التشغيل الذي تكفلت فيه إحدى الجمعيات الخيرية، خلال شهر شباط وأذار والاسبوع الأول من شهر نيسان.

جنوبي البلاد، جرح عنصران من قوات النظام، خلال اشتباكات مع الجيش السوري الحر وكتيبة إسلامية قرب قرية الصمدانية الغربية (55كم شمال شرق مدينة القنيطرة).

وأعلن المكتب الإعلامي لـ "جيش التوحيد" التابع للجيش الحر، أن قوات النظام حاولت التقدم إلى قرية الصمدانية الغربية، حيث تصدوا لها، وجرحوا عنصرين خلال الاشتباكات.

إلى الرقة، قال مصدر محلي لمراسل "سمارت"، اليوم الأحد، إن خمسة مدنيين من عائلة واحدة قتلوا، إثر قصف جوي يرجح أنها لطائرات التحالف الدولي على قرية غرب مدينة الرقة.

وأضاف المصدر، أن الطائرات استهدفت منازل المدنيين في قرية مزرعة يعرب التابعة لناحية المنصورة (35 كم غر مدينة الرقة)، والخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، ما أسفر عن مقتل أفراد العائلة.

وقال مصدر مطلع لمراسل "سمارت"، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، استعاد السيطرة على قريتين شمال الرقة، بعد اشتباكات مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وأوضح المصدر المتواجد في مدينة تل أبيض (100 كم شمال الرقة)، والذي فضل عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، أن "داعش" استعاد السيطرة على قريتي الزهرة ودحلان (27 كم شمال الرقة)، بعد عملية تسلل، وتفجير سيارة مفخخة، ما أسفر عن مقتل عدد من عناصر "قسد"، دون أن يذكر أعدادهم.

في الرقة أيضا، قالت عدة مصادر محلية لمراسل" سمارت"، اليوم الأحد، إن 12 مدنيا قتلوا وجرحوا، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف على قريتين غرب مدينة الرقة، شمالي سوريا، تزامنا مع شن تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوما على مواقع لـ"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) لفك الحصار عن مدينة الطبقة.

وقال مصدر محلي، إن التنظيم شن هجوما على مواقع لـ"قسد" من عدة محاور لفك الحصار على مدينة الطبقة ( 55 كم غرب مدينة الرقة)، تزامنا مع محاولة الأخيرة  التقدم باتجاه الأطراف الجنوبية والغربية من المدينة في مزرعة عايد ومنطقة الفيلات.

وأوضح مصدر آخر، أن التنظيم شن هجوما على "قسد" من  قرية هنيدة وصوامع السادكوب (40 كم غرب مدينة الرقة) باتجاه  مطار الطبقة العسكري وعلى طريق الرقة – حلب، وباتجاه مزرعة الصفصاف وقرية العباد، كما شن هجوما من قرية أخو هدلة جنوب مطار الطبقة باتجاه قريتي عجيل شرقي وغربي، و من قرية البوعاصي غرب مدينة الطبقة باتجاه قرية أبو هريرة، دون ورود تفاصيل عن حجم الخسائر.

وأفاد مصدر محلي كذلك، أن طائرات حربية يرجح أنها للتحالف الدولي شنت غارات على مناطق اتخذها التنظيم مركزا لانطلاق هجومه على مواقع لـ "قسد"، ما أسفر عن مقتل مدني وطفل وجرح أربعة آخرين في قرية هنيدة، ومقتل مدني وجرح خمسة آخرين في قرية البوعاصي غرب مدينة الرقة.

أما في الحسكة المجاورة، صادرت محكمة تابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية في مدينة القامشلي (81 كم  شمال الحسكة)، منزل ممثل "المجلس الوطني الكردي" في الائتلاف الوطني السوري، فؤاد عليكو .

ونشر "عليكو" على صفحته الشخصية في "الفيسبوك"، أن محكمة تابعة "للإدارة الذاتية" أبلغت ابنه بوجوب إخلاء المنزل، بتهمة "خيانة" والده لمشروع "الأمة الديمقراطية".

 

المستجدات السياسية والدولية:

أشعل مجهولون، أمس السبت، النار داخل مركزين لإيواء لاجئين، بينهم سوريون، في ألمانيا، دون تسجيل إصابات في صفوفهم.

وأعرب وزير الداخلية في ولاية "تورينغن هولغر بوبنهيغر"، عن صدمته لاشعال النار في مجمع تعيش فيه عائلتين سوريتين، فيما قال مركز قيادة الشرطة في الولاية إن التحقيقات أثبتت إلقاء مادة حارقة على أحد المسكنين، انفجرت وتلاشت على الأرض، حسب موقع "دويتشه فيله".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أبريل، 2017 12:04:53 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني تهجير
التقرير السابق
عشرات القتلى بانفجار يستهدف الخارجين من كفريا والفوعة و"قسد" تعلن وصول الاشتباكات إلى مدينة الطبقة
التقرير التالي
" جيش النصر" يعلن خروج مطار حماه العسكري عن الخدمة وبريطانيون يطالبون بسحب الجنسية البريطانية من زوجة الأسد