فصائل حماة تتصدى لمحاولة النظام التقدم نحو قرية الزلاقيات والمغرب تتهم الجزائر باستغلال أوضاع اللاجئين السوريين

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أبريل، 2017 8:05:18 م تقرير دوليعسكرياجتماعي قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "الفرقة الوسطى" التابعة للجيش السوري الحر، اليوم الأحد، إنها وفصائل أخرى (لم تسمها)، تصدت لمحاولة قوات النظام التقدم إلى قرية الزلاقيات التابعة لمدينة محردة (23 كم شمال مدينة حماة)، وقتلت وجرحت العشرات من عناصر النظام إضافة إلى تدمير آليتين عسكريتين والاستيلاء على دبابة، بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وسيطرت قوات النظام في وقت سابق اليوم،على مدينة حلفايا (25 كم شمال غرب مدينة حماة)، بعد انسحاب الفصائل منها، كما سيطرت أول أمس الخميس، على مدينة طيبة الإمام، وعلى "تل بزام" وحاجز "القبان" عند مدخل المدينة، وتقدمت إلى مدينة صوران.

وفي الرقة، قال مصدر خاص لمراسل "سمارت"، إن أكثر من 130 شخصا، تتراوح أعمارهم بين 14 إلى 40 عاما، انتسبوا إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في مدينة الرقة، خلال الـ 48 ساعة الماضية، ونقلوا إلى معسكرات التدريب في مدينة دير الزوربينما انتسب قرابة 280  شخصا للتنظيم خلال الأسبوع الماضي، وفق المصدر.

في الغضون، قتل رجل وزوجته وطفلته بقصف جوي يرجح أنه لطائرات التحالف الدولي على مدينة الطبقة (55 كم غرب مدينة الرقة)، كما استهدفت غارات مماثلة ساحة دوار العلم والحي الثالث، إضافة لقصف على قرية عايد الصغير غرب المدينة، دون ورود أنباء عن ضحايا.

من جهته، شن تنظيم "الدولة" هجوما على مواقع لـ "قسد" في حيي الإذاعة والاسكندرية بمدينة الطبقة، ما أجبر الأخيرة على الانسحاب من ساحة دوار العلم وتمركزت قرب مدرسة في حي الاسكندرية، فيما تمكن التنظيم من قنص خمسة عناصر لـ "قسد"، وجرح عدد آخر، حسب مصدر مقرب من التنظيم.

وشن التنظيم هجمات أخرى على مواقع "قسد" في قرى عايد الصغير، وعايد الكبير، وأخو هدلة، وجب أبيض، والعجيل، وتمكن من السيطرة على قرية العجيل الغربي، بينما أفاد مصدر في مشفى الطبقة الوطني، أن ستة قتلى و13 جريحا من التنظيم وصلوا إلى المشفى جراء المعارك مع "قسد" في محيط  مدينة الطبقة.

وقالت مصادر محلية لمراسل "سمارت"، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، شن هجوما على مواقع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في محيط مدينة الطبقة (55 كم غرب مدينة الرقة)، مستهدفا مطار الطبقة العسكري من الجهة الشرقية والجنوبية ومن جهة صوامع الساتكوب، كما شن هجوما  على مزرعة الصفصاف شرق المدينة.

وقال مصدر محلي إن  التنظيم دمر عبّارة (سفينة نقل سيارات وآليات الثقيلة) بمدفع "57 ملم" محملة بـ أربع آليات لـ"قسد" خلال عبورها نهر الفرات من قرية جعبر غربي باتجاه الضفة الجنوبية، ما أدى لغرق الآليات ومقتل ثلاثة عناصر كانوا على متنها.

وفي سياق مواز، قال مدير  مركز "السلام للمجتمع الديمقراطي"، داوود داوود، في تصريح لـ "سمارت"، إن ثمانية أطفال قضوا نتيجة نقص الأدوية والرعاية الطبية في "مخيم الكرامة" (20 كم شرق مدينة الرقة)، لافتاً إلى بعد المشافي في الحسكة عن المخيم، إضافة لعدم وجود طاقم طبي.

وأوضح "داوود"، أن عدد سكان المخيم يبلغ 30 ألف نسمة من ريفي الرقة ودير الزور، يتوزعون على 300 خيمة، حيث يعانون من نقص الخدمات و قلة المياه والطعام والخيم، حيث تشرف منظمة "روج آفا للإغاثة والتنمية" على المخيم، بينما تبقى السيطرة الأمنية لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

إلى ذلك، قتل ثمانية عناصر لقوات النظام، بكمين نصبه عناصر تنظيم "الدولة"، في منطقة "سبخة الموح" بمحيط مدينة تدمر (62 كم  شرق مدينة حمص)، أسروا إثره أربعة عناصر من النظام بينهم جرحى، وفق ما أفاد مصدر خاص لـ "سمارت"، مضيفا أنه أعقب الكمين اشتباكات بين الطرفين.

من جهة أخرى، استولى تنظيم "الدولة" على سيارة شحن محملة بمادة الطحين، تابعة لقوات النظام، على طريق "الفرقلس- القريتين"، كانت متجهة من مدينة حمص إلى بلدة القريتين (85 كم جنوب شرق مدينة حمص)، حسب مصدر محلي.

أما في العاصمة دمشق، فقال مدير المكتب الإعلامي لـ "فيلق الرحمن"، محمد إبراهيم، لـ "سمارت"، إن قوات النظام استهدفت بالغازات السامة، نقطة للفيلق على أطراف مدينة عربين (7 كم شمال شرق مدينة دمشق)، من مواقعها في فرع المخابرات الجوية، ما أدى لاختناق خمسة مقاتلين.

وأضاف "إبراهيم"، أن الأطباء رجحوا أن المادة المستخدمة في القصف هي غاز "الكلور السام"، حيث ظهرت على المقاتلين أعراض كالغثيان وضيق التنفس وصداع شديد في الرأس، مشيراً إلى أن قوات النظام لم تحاول التقدم بعد ذلك.

وفي درعا جنوبا، فأعلنت فصائل "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، مقتل عنصر لقوات النظام وتدمير قاعدة صواريخ مضادة للدروع، عند مبنى "التأمينات" في حي المنشية بدرعا، بينما ذكر ناشطون، أن طائرات حربية يرجح أنها للنظام قصفت أحياء درعا البلد، فيما قصفت قوات النظام الأحياء بصاروخي أرض أرض.

أما في إدلب، قتل سبعة مدنيين وجرح آخرون، إثر قصف جوي لطائرات حربية (لم يحدد هويتها) استهدفت منازل المدنيين في مدينة جسر الشغور (50 كم جنوب غرب مدينة إدلب)، فيما قصفت طائرات حربية يرجح أنها روسية بالصواريخ قرية بسامس وبلدة مشمشان جنوب إدلب، دون ورود أنباء عن ضحايا.

في الغضون، قال الدفاع المدني إنه أنهى انتشال الضحايا والعالقين تحت أنقاض مشفى عابدين (72 كم جنوب مدينة إدلب)، حيث بلغت الحصيلة النهائية أربعة قتلى، بينهم طفل وامرأة، أضافةً لستة جرحى، بينهم اثنان من الكادر الطبي، وفق ما قال مسؤول الإعلام بالدفاع مدني لمنطقة خان شيخون، عبد الحميد قطيني.

من جهة أخرى، تظاهر العشرات من الأهالي في مدينة إدلب، مطالبين "جيش الفتح" بالضغط على النظام لمعرفة مصير المعتقلين منذ انطلاق الثورة السورية وإطلاق سراحهم، وسط غضب من المشاركين لما قالوا إنه "تهاون في إدارة ملف المعتقلين"، بمشاركة أهالي المعتقلين وأبناء المدينة وعدد من الفعاليات المدنية والثورية.

وقال مراسل "سمارت" إن المتظاهرين طالبوا  بعدم إخراج أهالي قريتي الفوعة وكفريا حتى يتم الإفراج عن كافة المعتقلين في سجون النظام، إذ جاءت المظاهرة بعد غضب الأهالي من اتفاقية "المدن الاربع"، حيث أفرجت قوات النظام عن المعتقلين الذين لم تتجاوز فترة اعتقالهم شهرين.

المستجدات السياسية والدولية:

اتهمت المملكة المغربية اليوم، الجزائر باستغلال أوضاع الاجئين السوريين، وإجبار  نحو 54 لاجئا سوريا، على العبور نحو أراضي المملكة، لخلق الفوضى والتوتر على  الحدود بين البلدين، محملة الجزائر المسؤولية عن وضع اللاجئين السوريين العالقين على حدود البلدين، وفق ما نقلت "رويترز" عن وكالة "المغرب العربي للأنباء".

وقال الناشط الإعلامي، عماري مولاي محمد، خلال اتصال مع "سمارت" إن نحو 55 لاجئا سوريا عالقون على الحدود المغربية الجزائرية، بينهم 22 طفلا، و16 امرأة، بعضهم بوضع صحي سيء، مضيفا أن حرس الحدود المغربي يمنع الأهالي من الوصول للاجئين، خوفاً من استهدافهم من قبل الجيش الجزائري مؤكداً أن اللاجئين متواجدون على الحدود منذ يوم الاثنين الماضي.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أبريل، 2017 8:05:18 م تقرير دوليعسكرياجتماعي قوات النظام السوري
التقرير السابق
الجيش الحر يؤكد سيطرة قوات النظام على حلفايا شمال حماه واقترابها من خان شيخون جنوب إدلب
التقرير التالي
ضحايا مدنيون بقصف جوي على مناطق بحمص و"تحرير الشام" تعلن دخول مساعدات لمخيم اليرموك بدمشق