"الحر" وكتائب إسلامية يتقدمون في حي المنشية بدرعا وكازاخستان تعلن موعد الجولة الجديدة من المحادثات السورية

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أبريل، 2017 8:26:57 م تقرير دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت فصائل من الجيش الحر وكتائب إسلامية، اليوم الثلاثاء، تقدمها  إلى كتل عسكرية جديدة لقوات النظام في حي المنشية بمدينة درعا، بعد مواجهات، ضمن معركة "الموت ولا المذلة"، كما اعلنت مقتل وإصابة عدد من عناصر النظام في الحي، إثر استهداف مواقعهم بـ "خرطوم متفجر".

في الأثناء، قال ناشطون، إن طائرات حربية يرجح أنها تابعة لقوات النظام استهدفت أحياء درعا البلد، تزامناً مع إلقاء مروحيات النظام براميل متفجرة، وسط قصف بصواريخ "أرض-أرض" من مواقع النظام في درع المحطة.

أما في العاصمة دمشق، فقال ناشطون محليون، إن امرأة وطفلها أصيبا بجروح، في حي القابون، جراء غارات لطائرات حربية يرجح أنها للنظام، رافقها قصف مدفعي وصاروخي للنظام على المنطقة، من ثكنة الشرطة العسكرية بمحيط الحي، وذلك تزامنا مع محاولة قوات النظام اقتحام حي تشرين المجاور من عدة محاور.

من جهة أخرى، نفى قائد "جيش أسود الشرقية" طلاس السلامة، في تصريح إلى "سمارت"، سيطرة الفصائل العسكرية على نقطة "المرمرة الحمرة" في منطقة المحسا بالقلمون الشرقي، موضحا أنن اشتباكات دارت خلال اليومين الماضيين، بين "أسود الشرقية" و"لواء شهداء القريتين"من جهة، و تنظيمم "الدولة" من جهة آخرى، في محيط منطقة المحسا، دون تقدم لأي من الطرفين.

وسبق أن أعلنت "قوات الشهيد أحمد العبدو" التابعة للجيش السوري الحر، يوم الأحد الماضي، عن قربها من فك الحصار عن القلمون الشرقي بريف دمشق، بعد سيطرتها على نقطة المرمرة الحمرة في منطقة المحسا بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ضمن معركة "طرد البغاة" .

وفي الرقة، قتل ثلاثة مدنيين وجرح 11 آخرون بينهم امرأة حامل، بغارات يرجح أنها للتحالف، طال قرية حمرة بلاسم (20 كم شرق الرقة)، في حين أصيب خمسة مدنيين بغارات مماثلة على قرية روز شمر المجاورة،، بينما قتل طفل وعنصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" وجرح خمسة مدنيين، إثر قصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على سيارة لتنظيم "الدولة" في حي الثكنة بمدينة الرقة.

وعلى الصعيد العسكري، تقدمت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، إلى إلى حي الواهب داخل مدينة الطبقة (55 كم غرب مدينة الرقة)، وصولاً إلى مشارف سوق الجمعة ومسجد الرحمة، مدعومة بغطاء جويي ومدفعي من التحالف الدولي، بينما دارت اشتباكات بين الطرفين عند حي الإسكندرية، بعد أن فجر تنظيمم "الدولة" سيارة مفخخة عند التقاطع الرئيسي فيه، دون معرفة حجم خسائر الطرفين.

إلى ذلك، قتل عشرون عنصرا من "وحدات حماية الشعب الكردية" وجرح 18 آخرون، إثر قصف جوي تركي على مواقعها في جبل كراتشوك قرب مدينة المالكية (190 كم شمال شرق الحسكة)، وفق ما قال الناطق الرسمي باسم "الوحدات"، ريدور خليل،  لـ"سمارت"، وهو ماأكدته وكالة الاناضول للأنباء.

في الأثناء، تفقد قائد عمليات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، الكولنيل مارك، الموقع المستهدف، لتقديم تقرير لقيادة "التحالف"، بينما طالب "خليل" التحالف، بـ"موقف واضح من القصف التركي"، متهما تركيا بدعم تنظيم "الدولة" عبر هذه الضربات.

وفي سياق آخر، أكد رئيس المجلس المحلي في بلدة احتيملات (52 كم شمال مدينة حلب) أحمد حياني، في تصريح إلى "سمارت"، غياب الجهات الداعمة عن مخيم "المرج" في البلدة، والذي يستقبل 250 عائلة من النازحين، مشيرا إلى عدم وجود نقطة طبية أو مدرسة داخل المخيم، حيث يتلقى سكانه العلاج في مستوصف بالبلدة، ويرتاد الاطفال المدرسة داخلها.

ولفت  رئيس المجلس إلى عدم توفر شبكات الصرف الصحي في المخيم، مضيفا أن أغلب نزلاء المخيم هم من مدينتي دير حافر ومسكنة بريف حلب، ومدينة الرقة، فيما يضم 15 هكتارا يمكن استقبال عائلات فيها.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال نائب وزير الخارجية الكازاخية، مختار تليوبيردي اليوم، إن جولة جديدة من المفاوضات حول سوريا ستعقد في "أستانة" يومي 3 و4 أيار المقبل، مضيفا أنه تم التحضير للمفاوضات على مستوى الخبراء، وأنهه  على الدول الضامنة بذل جهود لتأمين حضور وفد المعارضة، حسب موقع "روسيا اليوم".

وأعرب الوزير عن أمله في حضور كافة الأطراف، بما فيها المعارضة، مضيفا أن كازاخستان ماتزال تنتظر تأكيد مشاركة الأطراف في اللقاء المرتقب، وأن خارجية بلاده لا تملك معلومات تؤكد مشاركة الجميع.

في الأثناء، اتهم وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، دولاً لم يسمها، بالعمل على تغيير السلطة في سوريا و"إحباط" العملية السياسية، متوعدا أن بلاده "ستتصدى لهذه المحاولات"، بينما اعتبر أن اتهام الولايات المتحدة لروسيا بتوريد أسلحة إلى حركة "طالبان"، تأتي في محاولة لـ "صرف الأنظار عن مخططها بشأن تغيير النهج تجاه التسوية السورية، وفق تعبيره.

من جانبها، أكدت اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري، قبول المحكمة الجنائية الدولية، "شكلاً"، الدعوى الجنائية التي تقدم بها الائتلاف ضد رئيس النظام في سوريا "بشار الأسد" وأخيه ماهر و1266  شخصية أمنية وعسكرية بارتكاب جرائم حرب في سوريا. حسب موقع الائتلاف على الإنترنت

وقال رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف هيثم المالح إن مكتب المدعية قبلت الدعوة "شكلاً" وتم تسجيلها في المحكمة الجنائية، إلا أنَّ المحكمة لا يمكنها استدعاء المتهمين والتحقيق معهم، حتى يتم قبولها "موضوعاً"، داعيا المجتمع الدولي إلى التعامل بجدية مع الملف لإيجاد حل عادل في سوريا ومحاسبة مرتكبي الجرائم هناك.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أبريل، 2017 8:26:57 م تقرير دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة
التقرير السابق
"الحر" وكتائب إسلامية يستعيدون قرى في حماة وعقوبات أميركية على موظفين للنظام بسبب هجوم خان شيخون
التقرير التالي
"الحر" وكتائب إسلامية يتقدمون في حي المنشية بدرعا والنظام يقتل وجرح 17 مدنياً في إدلب