"الحر" وكتائب إسلامية يتقدمون في حي المنشية بدرعا والنظام يقتل وجرح 17 مدنياً في إدلب

المستجدات الميدانية والمحلية:

في إدلب، قتل وجرح 17 مدنياً، اليوم الأربعاء، إثر قصف جوي لسلاح الجو الروسي على قريتين في إدلب، شمالي سوريا، حسب ما أفاد الدفاع المدني وناشطون.

في الحسكة، أعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية، اليوم الأربعاء، عن فتح معبر "سيمالكا" الحدودي مع أقليم "كردستان العراق"، بعد قصف جوي تركي على مواقعها بالقرب من مدينة المالكية (190 كم شمال شرق الحسكة)، شمالي شرقي سوريا.

وقالت "هيئة الداخلية" التابعة لـ"الإدارة"، في القرار الذي نشرته على صفتحها الرسمية في موقع "فيسبوك"، إنها أغلقت المعبر لمدة يوم واحد جراء القصف التي تعرضت له المنطقة.

في درعا، أعلنت فصائل من الجيش الحر وكتائب إسلامية، إحرازها تقدماً  إلى مواقع لقوات النظام في حي المنشية بمدينة درعا، بعد مواجهات، ضمن معركة "الموت ولا المذلة".

وأوضحت "غرفة عمليات البنيان المرصوص" على قناتها في تطبيق "تلغرام"، أنها استهدفت مواقع لقوات النظام وميلشيات تابعة له في الحي، بـ"خرطوم متفجر"، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من عناصر الأخيرة، وتقدمت إلى كتل عسكرية جديدة.

في العاصمة دمشق، قتل عدد من عناصر قوات النظام، اليوم الأربعاء، باشتباكات عند حي القابون شمالي شرقي العاصمة دمشق، في محاولة جديدة لاقتحامه، حسب ما أفاد "جيش الإسلام" وناشطون.

وفي حمص،قال مصدر خاص لمراسل "سمارت"، اليوم الأربعاء، إن عشر عناصر من قوات النظام قتلوا، بكمين لتنظيم "الدولة الإسلامية" في محيط مدينة تدمر ( 215 كم شمال شرق العاصمة دمشق) وسط سوريا.

وأوضح المصدر، أن التنظيم استدرج عشر عناصر لقوات النظام إلى حقل ألغام في محيط سبخة الموح جنوب شرق مدينة تدمر شرق مدينة حمص، أثناء محاولتهم التقدم على المنطقة، ما أسفر عن مقتلهم جميعاً، إضافة لتدمير سيارة للأخيرة.

 من جهة أخرى، قال ناشطون، إن أكثر من تسعة مدنيين قتلوا وجرحوا جراء قصف يرجّح أنه للنظام على مدينة تلبيسة (17 كم شمال مدينة حمص)، وسط سوريا.

وأضاف الناشطون، بحسب ما نقل مراسل "سمارت" عنهم، أن طائرات حربية شنت غارات على الأحياء السكنية في تلبيسة، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين، وإصابة أكثر من سبعة آخرين، بينهم نساء وأطفال، بعضهم جراحهم حرجة، نقلوا إلى مشفى المدينة.

وفي الرقة، قال مراسل "سمارت" نقلا عن مصدر عسكري، إن 1500 نازح يصلون يوميا إلى قرية الكبش في الرقة، شمالي شرق سوريا، قادمين من مناطق تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش)، بسبب المعارك الدائرة.

وأضاف المصدر للمراسل، فضل عدم كشف هويته، أن النازحين يصلون يوميا إلى قرية الكبش الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، حيث تتحقق من هوياتهم قبل إرسالهم إلى مخيم في بلدة عين عيسى (55 كم شمال الرقة).

محلياً، انتهت أمس، دورة تدريبية في مجال التمريض والإسعافات الأولية لثلاثين امرأة في بلدة كفرنوران التابعة لمدينة الأتارب ( 32 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، أقامتها هيئتان مدنيتان، حسب مراسل "سمارت".

وقال منسق ريف حلب الغربي في منظمة "شباب التغيير"، عمار خليل، لمراسل "سمارت"، إن "لجنة المرأة" في المنظمة، بالتعاون مع مركز "أفكار"، أقامت دورة تدريبية لتعليم 30 امرأة، التمريض والاسعافات الأولية والضمادات وقياس الضغط ومعالجة الحروق وغيرها.

خدمياً، يتواصل انقطاع التيار الكهربائي عن مدينة التل (20 كم شمال العاصمة دمشق)، منذ أكثر من خمسة شهور، رغم عقد المدينة "مصالحة" مع النظام، والقاضي بإعادتها.

وقال الناشط الإعلامي في المدينة، فارس الصالح، لـ"سمارت"، إن النظام وعد بإعادة تشغيل الكهرباء في المدينة بعد شهرين كحد أقصى من عقد الاتفاق، "إلا أن هذه الوعود كاذبة".

*المستجدات السياسية والدولية:

عبّرت الولايات المتحدة، عن "قلقها" من العمليات العسكرية التركية في سوريا والعراق، بينما أكد الرئيس التركي عزم بلاده مواصلتها.

ونقلت وسائل إعلام بيان عن الخارجية الأمريكية، تعرب فيه عن "قلقها" من الضربات التركية على مواقع "وحدات حماية الشعب" الكردية، شمال شرق الحسكة، لافتة إلى أن  تركيا لم تحصل على موافقة التحالف الدولي.

قالت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة، إن ألف و86  مهاجراً "غير شرعي" لقوا مصرعهم غرقاً في مياه البحر الأبيض المتوسط، منذ بداية العام الجاري.

وأضافت المنظمة في تقرير صادر عنها، أن الإحصائية الصادرة كانت حتى تاريخ 23 الشهر الجاري، كما لفتت أن 43 ألف و204 مهاجراً، وصلوا إلى السواحل الأوروبية في الفترة نفسها، حيث توجه أغلبهم إلى إيطاليا، والبقية نحو إسبانيا واليونان.

 

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"الحر" وكتائب إسلامية يتقدمون في حي المنشية بدرعا وكازاخستان تعلن موعد الجولة الجديدة من المحادثات السورية
التقرير التالي
"الحر" وكتائب إسلامية ينسحبون من قرية شمال حماة ودبابات إسرائيلية تتوغل جنوبي سوريا