"فيلق الرحمن" يقول أن "جيش الإسلام" أنهى وجود "تحرير الشام" بغوطة دمشق الشرقية و"قسد" تتقدم بالطبقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أبريل، 2017 8:15:32 م تقرير عسكريسياسياجتماعي جيش الإسلام

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، اليوم الأحد، إن "جيش الإسلام" أنهى وجود "هيئة تحرير الشام" في غوطة دمشق الشرقية.

واتهم الناطق باسم "فيلق الرحمن"، وائل علون، في حديث مع "سمارت"، اليوم الأحد، "جيش الإسلام" باتخاذ قتاله مع "هيئة تحرير الشام" ذريعة لمهاجمة فصائل الجيش السوري الحر، والاعتداء على مقراته، في بلدات كفربطنا وزملكا وحزة، والأفتريس، متابعاً أن الاشتباكات الجارية يستخدم فيها الدبابات والرشاشات الثقيلة.

وقال "جيش الإسلام" في بيانله اليوم، إنه "عاقد العزم" على حلّ "هيئة تحرير الشام" في الغوطة الشرقية، "بسبب تجاوزاتها وتعدياتها، ولإنهاء فكرهم الدخيل على الثورة السورية"، داعيا "فيلق الرحمن" للتعاون معه في القضاء على "تحرير الشام"، وتقديم قادتها للقضاء، واصفا الخلافات مع "الفيلق" بأنها "ثانوية يمكن حلها"، وفق البيان.

وأصيبت زوجة قائد قطّاع الغوطة الشرقية في "هيئة تحرير الشام"، اليوم، أثناء مداهمة نفذها "جيش الإسلام" لمنزله في مدينة عربين (7 كم شمال شرق دمشق)، إلا ان قائد القطّاع كان خارج المنطقة، ولم يتمكن "جيش الإسلام" من اعتقاله، وفق ما قال مصدر في "الهيئة"، فضل عدم كشف هويته.

وقال ناشطون إن "جيش الإسلام"، اعتقل  نائب رئيس رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية، على طريق بلدة حمورية (16 كم شرق مدينة دمشق)، أثناء توجهه إلى مدينة دوما، حيث تم إطلاق سراحه بعد ساعة من اعتقاله، والاعتذار منه، مؤكداً  أنه "خطأ فردي"، وفق ما صرّح رئيس رابطة الإعلاميين، "أبو اليسر"، لمراسل "سمارت"، مطالبا جميع الفصائل بتحييد الإعلاميين، وإصدار تعميم بذلك على عناصرهم.

بالتزامن مع ذلك، خرجت مظاهرات شارك فيها أكثر من ألفي شخص في بلدات ومدن عدة بالغوطة الشرقية، نددت بالاقتتال بين الفصائل العسكرية، وطالبت بوقف فوري لإطلاق النار، مطالبين جميع الفصائل بتوجيه سلاحهم إلى جبهات النظام.

وفي درعا جنوبا، قال مسؤول الدفاع المدني "أبو عدي أبو نبوت" لـ "سمارت"، إن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب عشرة آخرون معظمهم أطفال ونساء اليوم، جراء قصف لمروحيات النظام بنحو 16 برميلا متفجرا، على أحياء درعا البلد، رافقه قصف على المنطقة بأكثر من مئة صاروخ وقذيفة، مصدرها مواقع قوات النظام في درعا المحطة وكتيبة البانوراما.

كذلك قتل مدنيان وجرح خمسة آخرون، بغارات شنتها طائرات حربية يرجح أنها للنظام على بلدة النعيمة ( 6 كم شرق مدينة درعا)، وسط اشتباكات في حي المنشية بين قوات النظام و"غرفة عمليات البنيان المرصوص"، حيث استهدفت فصائل الـ "غرفة" مواقع النظام في الحي، رداً على قصفه أحياء درعا البلد، حسب ما نشرت الـ "غرفة" على قناتها في تطبيق "تلغرام".

أما في الرقة، فأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، السيطرة على ستة أحياء جديدة في مدينة الطبقة (55 كم غرب مدينة الرقة)، هي أحياء المهاجع، والبوسرايا، وأبو عيش، والكنيسة الآشورية، والكسارة، والمسحر، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، استمرت منذ مساء أمس وحتى صباح اليوم.

بدورها، نفت مصادر محلية لـ "سمارت" سيطرة "قسد" الكاملة على هذه الأحياء، مشيرة إلى أنها سيطرت على نصف حي الزويقات، فيما تدور اشتباكات قرب المشفى الوطني، بينما قال مصدر مقرب من التنظيم إن ثلاثة عناصر من "قسد" قتلوا برصاص قناصة تنظيم "الدولة" في حي المهاجع فيما فجر الأخير عربتين مفخختين في حي البوسرايا، بينما قتل عنصران لـ "قسد" وأصيب أربعة آخرون، بانفجار لغم أرضي على طريق  الرقة - العايد الصغير.

كذلك قتل ثلاثة مدنيين وعنصر من تنظيم "الدولة"، وإصيب ستة أشخاص آخرين، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على مدينة الطبقة، كما أصيب أربعة مدنيين بينهم امرأة، إثر قصف مدفعي لتنظيم "الدولة" على مخيم الرحيات في ريف الرقة الشمالي، بينما لم يسفر قصف مماثل على قريتي الرحيات وحتاش عن وقوع إصابات، بحسب مصادر محلية.

أما في حماه، فقال مصدر محلي لـ "سمارت"، إن خمسة مدنيين بينهم امرأتان وطفل قتلوا، وجرح أربعة آخرون، بقصف لطائرات حربية يرجح أنها روسية، على محيط بلدة عقيربات (77 كم شرق مدينة حماة)، حيث نقل المصابون إلى مشافٍ مدينة دير الزور.

إلى ذلك، قالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن سبعة من عناصر قوات النظام قتلوا باشتباكات مع تنظيم "الدولة" في محيط قصر الحير الغربي (60 كم جنوب غرب مدينة تدمر) من محور البيارات، تزامنا مع اشتباكات بين الطرفين في منطقة الصوامع (15 كم شرق مدينة تدمر)، رافقتها غارات لطائرات يرجح أنها روسية على المنطقة.

وقال شهود عيان لـ "سمارت"، إن تنظيم "الدولة"، أعدم "نحرا بالسكاكين"، ثلاثة عناصر لقوات النظام في قرية  الهنداوي بمحيط مدينة تدمر، كان أسرهم سابقا خلال المعارك الدائرة بين الطرفين في محيط المدينة.

وأفاد مصدر محلي آخر، أن تنظيم "الدولة" أسر أربعة مقاتلين من الجيش الحر عند مرورهم بسيارة في منطقة "طارات العلب" جنوب قرية العليانية (60 كم جنوب مدينة تدمر)، حيث نقلوا إلى قرية الطيبة، دون توفر مزيد من التفاصيل.

وفي ريف حمص الشمالي، قتل مدني بقصف مدفعي لقوات النظام على الأحياء السكنية في مدينة كفرلاها (29 كم شمال غرب مدينة حمص)، من مواقعها في حاجزي مؤسسة المياه ومريمين، بينما قضى طفل متأثراً بجراح أصيب بها قبل أيام، في قصف جوي لطائرات يرجح أنها للنظام على أحياء مدينة تلبيسة ( 13 كم شمال حمص) أدت حينها لمقتل ثلاثة من أشقائه.

وفي سياق آخر، تجمع المئات من أهالي حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، عند مدينة المعارض بالحي، استعداداً للخروج ضمن الدفعة السابعة، باتجاه محافظة إدلب، حيث دخلت صباح اليوم خمسون حافلة لتنقل 561 عائلة إلى إدلب، إضافة إلى ثماني شاحنات لنقل الأمتعة.

أما في حلب شمالا، قتل مدني وجرح خمسة أطفال بقصف مدفعي للنظام استهدف المدرسة الوحيدة في قرية عرادة (24 كم جنوب مدينة حلب)، من مواقعها في سد شغيدلة، كما طال قصف مماثل قرية البطرانة جنوب حلب، من مواقع النظام في تلة الأربعينية، تزامنا مع قصف مشابه على قرية كفركار من قرية العدنانية، دون أنباء عن ضحايا.

وفي إدلب القريبة، قتل شخص وجرح ثلاثة آخرون، بانفجار عبوة ناسفة بسيارة في السوق البلدي لبلدة أفس (15 كم شرق إدلب)، حسب ما أوضح الدفاع المدني لمراسل "سمارت"، دون تحديد هويتهم، أو إذا كانوا مدنيين أم عسكريين.

المستجدات السياسية والدولية:

اعتبرت "حركة التجمع الديمقراطي" الكردية، أن انتشار القوات الأمريكية، شمالي الحسكة والرقة، على الحدود مع تركيا، جاء التزاماً منها بالتحالف المبرم مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في "مكافحة الإرهاب"، وفق تعبيرها، حيث أكد عضو العلاقات العامة في "الحركة"، عبدالسلام أحمد، بتصريح إلى "سمارت"، أن القوات الأمريكية ستسير دوريات مشتركة  مع "وحدات حماية الشعب" الكردية هناك.

وقال "أحمد" أن الهدف من هذه الدوريات، هو وقف ما أسماه "عدوان" الجيش التركي على المنطقة، في الوقت الذي تحقق فيه "قسد" "انتصارات" في الرقة، قائلا إن القوات التابعة لـ "الإدارة الذاتية"، على أهبة الاستعداد للرد بالمثل على أي "عدوان تركي"، وفق تعبيره.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أبريل، 2017 8:15:32 م تقرير عسكريسياسياجتماعي جيش الإسلام
التقرير السابق
"قسد" تتقدم في أحياء جديدة بمدينة الطبقة والدفعة السابعة من مهجّري الوعر تستعد للخروح إلى إدلب
التقرير التالي
ضحايا مدنيون بانفجار مجهول غرب حلب و"أردوغان" يبدي حزنه لرؤية قوات أمريكية إلى جانب "الوحدات" الكردية