"قسد" تعلن سيطرتها على أحياء جديدة بالطبقة وبوتين يقول إنه "يستحيل" إيجاد في سوريا دون أميركا

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 مايو، 2017 8:10:30 م تقرير دوليعسكريسياسي وحدات حماية الشعب الكردية

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية، اليوم الثلاثاء، سيطرتها على الأحياء الحديثة في مدينة الطبقة (55 كم غرب الرقة)، شمالي شرق سوريا، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأوضحت "قسد" في بيان نشرته على موقعها الرسمي، أنها تمكنت من محاصرة عناصر تنظيم "الدولة" داخل سد الفرات، بعد سيطرتها على الحي الأول والثاني والثالث (الأحياء الحديثة) في مدينة الطبقة.

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) ذكرت، في وقت سابق اليوم، أنها تتقدم باتجاه الأحياء الحديثة في الطبقة، ضمن معركة "غضب الفرات"، فيما نفت مصادر محلية ذلك.

وقال عضو المكتب الإعلامي لـ"قسد"، أحمد محمد، في تصريح سابق لـ"سمارت"، إن القوات أصبحت على أطراف ثلاثة أحياء من المدينة الحديثة، مع استمرار الاشتباكات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" هناك، مضيفاً أن 19 عنصراً للأخير قتلوا، كما استولت "قسد" على دبابة وسيارتين مصفحتين له.

فيما نفت مصادر محلية لمراسل "سمارت"، تقدم "قسد" داخل الأحياء الحديثة، مشيرةً أن تنظيم "الدولة" شنّ هجوماً على مواقع "قسد" في منطقة الصناعة، التابعة للحي الأول، وآخر بعربة مفخخة وخمسة "انغماسين" قرب مسجد "حذيفة" في الحي الثالث، وسط اشتباكات وعمليات قنص في الحي الثاني.

في الغضون قالت "وحدات حماية الشعب" الكردية، اليوم الثلاثاء، إن 25 مدنياً قتلوا وجرح 40 آخرين، جراء هجوم لتنظيم "الدولة الإسلامية" على حاجز "الرجم الصليبي" جنوب شرق مدينة الحسكة، على الحدود السورية العراقية.

وأوضحت "الوحدات الكردية" على حسابها في موقع "فيسبوك"، أن ثمانية عناصر لتنظيم "الدولة" فجروا أنفسهم عند الحاجز، التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، إضافةً إلى تفجير ألغام، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، قالت إنهم مدنيين حاولوا الوصول من دير الزور إلى المناطق الخاضعة لسيطرة "قسد".

في سياقٍ متصل قال مصدر خاص لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن عنصرين من تنظيم "الدولة الإسلامية" فجرا نفسيهما قرب مقر لقوات "الأسايش"، الذراع الأمني لـ "الإدارة الذاتية الكردية"، في مدينة الشدادي (62 كم جنوب الحسكة)، شمالي شرق سوريا.

وأضاف المصدر، الذي رفض كشف هويته "لأسباب أمنية"، أن اشتباكات دارت بين "الأسايش" وتنظيم "الدولة"، حيث هاجم الأخير نقاطا "للأسايش" تدخل على إثرها طيران التحالف الدولي، مشيرا إلى أن المهاجمين "خلايا نائمة" موجودة في المدينة.

إلى ذلك أغلقت قوات "الأسايش"، الذراع الأمني لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، اليوم الثلاثاء، مكتبين للمجلس الوطني الكردي في ريف مدينة الحسكة، شمالي شرقي سوريا، واعتقلت ثلاثة أعضاء.

وقال رئيس مجلس محلي الحي الشرقي في مدينة القامشلي (90 كم شمال مدينة الحسكة)، شمدين نبي، لـ"سمارت"، إن "الأسايش أغلقت مكتبا في الحي الغربي بمدينة القامشلي"، دون ذكر تفاصيل أخرى.

في سياقٍ آخر أعلن "جيش الإسلام"، اليوم الثلاثاء، سيطرته على عدة نقاط لقوات النظام في حيي تشرين والقابون (4 كم شمالي شرقي العاصمة دمشق) بعد اشتباكات جرت بين الطرفين.

وأضاف "جيش الإسلام" على قناته في تطبيق "تلغرام"، إنهم قتلوا عشرة عناصر من قوات النظام خلال اشتباكات جرت بينهما ، وسيطروا على عدة نقاط في حيي تشرين والقابون دون ذكر تفاصيل إضافية.

وفي ريف دمشق خرج، اليوم الثلاثاء، مقاتلو "جيش تحرير الشام"، التابع للجيش السوري الحر، من قرية سبنة بالقلمون الغربي في ريف دمشق، جنوبي سوريا، إلى مدينة الرحيبة في القلمون الشرقي، بموجب اتفاق مع النظام.

وقال الناطق باسم "تحرير الشام"، نورس رنكوس، في تصريح إلى "سمارت"، إن عدد المقاتلين تجاوز المئة، وخرجوا من القرية (45 كم شمال غرب مدينة دمشق) برفقة سيارات تابعة لمنظمة "الهلال الأحمر السوري" وسلاحهم الخفيف، ودون عائلاتهم.

جنوباً في درعا قتل أربعة عناصر من الدفاع المدني وعنصر من "جيش الإسلام"، اليوم الثلاثاء، بانفجار عبوتين ناسفتينعلى الطريق الواصل بين مدينة بصر الحرير و بلدة ناحتة (47 كم شمال شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، حسب ما أفاد الدفاع المدني وناشطون.

وأضاف الدفاع المدني على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، أن أربعة عناصر من الدفاع المدني قتلوا بانفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بصر الحرير وبلدة ناحتة في الريف الشرقي أثناء ذهابهم لتفقد سيارة استهدفت بعبوة ناسفة على الطريق نفسه.

في الأثناء قالت مصادر محلية مطلعة لـ"سمارت" اليوم الثلاثاء، إن عشرة عناصر لقوات النظام  قتلوا باشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ، في ريف مدينة تدمر (215 كم شمال شرق العاصمة دمشق)، كما استولى الأخير على ذخائر وأسلحة .

وأضاف أحد المصادر أن مقاتلي التنظيم تسللوا فجراً إلى مواقع قوات النظام في منطقة البحوث جنوب غرب تدمر، ما أسفر عن مقتل أربعة عناصر للأخيرة ، واستيلاء على ذخائر .

في سياقٍ آخر قتل مدني وجرح آخر، اليوم الثلاثاء، بانفجار قنبلة عنقودية في مدينة معرة النعمان (45 كم جنوب إدلب)، شمالي سوريا، من مخلفات قصف سابق، حسب ما أفاد الدفاع المدني على صفحته في موقع "فيسبوك".

من جانب آخر، قال ناشطون، إن طائرات حربية يرجح أنها للنظام قصفت قرية تلعاس (64 كم جنوب إدلب) بالصواريخ، ما أسفر عن دمار في بعض المنازل، وتضرر الأراضي الزراعية.

المستجدات السياسية والدولية:

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، إنه من "المستحيل" إيجاد حل في سوريا دون مساهمة الولايات المتحدة الأمريكية، معربا عن "أمله" في الوصول إلى تفاهمات معها خلال جدول الأعمال السياسي الدولي الحالي.

ونقل موقع قناة "روسيا اليوم" عن الرئيس الروسي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في مدينة سوتشي الروسية، قوله إنه من "الضروري" تكثيف المفاوضات السورية خلال مؤتمري جنيف والأستانة، مضيفا أن "من الواجب تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا".

إلى ذلك قال مسؤول في الحكومة الألمانية، اليوم الثلاثاء، إن مبادرة الأمم المتحدة للسلام في سوريا (جنيف) لم تحقق أي نتائج ملموسة، وإن اتفاق وقف إطلاق النار دون نتائج.

وأضاف جيربوت إدلر منسق الشؤون الروسية في الحكومة الألمانية، أن المحادثات التي يقودها المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا لم تحقق أي نتائج ملموسة، في حين لا يوجد نتائج من اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه روسيا.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 مايو، 2017 8:10:30 م تقرير دوليعسكريسياسي وحدات حماية الشعب الكردية
التقرير السابق
"الحر" يعلن تأييده لمعارك "جيش الإسلام" ضد "تحرير الشام" وكازاخستان تؤكد مشاركة كل الأطراف في "أستانة 4"
التقرير التالي
"محافظة دمشق" تطالب بتشكيل "جيش وطني ثوري" و"بوتين" و"ترامب" يبحثان إقامة مناطق آمنة في سوريا