وصول الحافلات إلى حي برزة بدمشق لبدء عملية التهجير و"العبدو" تؤكد سيطرة النظام على منطقة السبع بيار في البادية

اعداد سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 مايو، 2017 12:03:19 م تقرير دوليعسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت حافلات، صباح اليوم الاثنين، إلى حي برزة شمال شرق العاصمة دمشق، تمهيداً لبدء عملية التهجير، وذلك ضمن اتفاق توصلت إليه فعاليات مدنية وعسكرية من الحي مع قوات النظام، حسب ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

وقال الناشطون، إن ثماني حافلات دخلت الحي، عبر طريق "دمشق – القلمون"، وبدأ المقاتلون وعائلاتهم بتسجيل أسمائهم والصعود إلى الحافلات، حيث يقدر عدد المغادرين ضمن الدفعة الأولى بـ 1200 مدني ومقاتل من الجيش الحر و"فصائل عسكرية" أخرى، من المقرر توجههم إلى محافظة إدلب.


كذلك في دمشق، قالت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، إن النظام قدم عرضاً "للمصالحة" في حي القابون شرقي العاصمة السورية دمشق، وسط اشتباكات ما تزال متواصلة بين الطرفين في الحي.

وأضاف مسؤول العلاقات الإعلامية في "أحرار الشام"، منذر الفارس، بتصريح خاص إلى "سمارت"، أن النظام قدم عرضاً "غير واضح" وشبيه باتفاق حي برزة المجاور، مضيفاً أنهم رفضوا العرض و"لكن القرار يعود لأهالي الحي".

من جهةٍ أخرى، أعلن المجلس المحلي لمدينة دوما (19 كم شرق دمشق)، إصدار 25 ألف بطاقة عائلية ستوزع على العائلات المسجلة في أمانة السجل المدني.

وقال رئيس دائرة "السجل المدني" في المجلس المحلي، عامر كيكي، بتصريح خاص لمراسل "سمارت"، إنهم أحصوا مابين 24000 و25000 أسرة في مدينة دوما، ستمنح لهم البطاقات لعدم تحديث معلوماتهم العائلية منذ العام 2013، مشيرا إلى احتفاظ الأسرة بالبطاقة القديمة.

إلى ذلك، أعلنت "قوات الشهيد أحمد العبدو" التابعة للجيش السوري الحر، سيطرة قوات النظام على منطقة السبع بيار في البادية السورية (120 كم شمال شرق دمشق).

وقال الناطق الرسمي لـ "قوات العبدو"، المقدم عمر صابرين، بتصريح خاص لـ "سمارت"، إن النظام منذ ما يقارب العشرة أيام، جلب قوات وميليشيات إيرانية وأخرى من"لواء فاطميون" للسيطرة على المنطقة.

شمالي البلاد، أقام الدفاع المدني، ندوة توعية من مخلفات القصف، لأطفال من "ذوي الاحتياجات الخاصة"  في مدينة إدلب، حسب صحفي متعاون مع "سمارت".

وقال الصحفي، إنّ الندوة أقيمت بمركز تدريبي للدفاع المدني في المدينة، بمشاركة 30 طفلاً ، من فاقدي السمع والبصر، إضافة لمن يواجهون صعوبة في النطق والتحدث.

في حلب المجاورة، أطلقت لجنة "مسيري الأنشطة" التابعة لمديرية "التربية الحرة بحلب"، مشروعاً بعنوان "رغم الحرب سنبنيها"، بهدف ترميم المداخل الرئيسية لبلدة زمار​ ( 37 كم جنوب مدينة حلب)، حسب صحفي متعاون مع "سمارت".

وأوضح الصحفي، أن العمل أطلق بالتعاون مع المجلس المحلي للبلدة، حيث رمم اليوم  الدوار الرئيسي في مدخل البلدة، على أيدي مختصين، ثم قام طلاب إحدى المدارس في البلدة بطلاء الرصيف وغرس بعض الأشجار وسقايتها.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قالت منظمة "برواكتيفا أوبين أرمز" الإسبانية، أمس الأحد، إن فريق الإغاثة التابع لها، أنقذ حياة أكثر من 514 مهاجراً بينهم سوريون، كانوا يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط، متجهين من السواحل الليبية إلى إيطاليا.

وأوضحت المتحدثة باسم "برواكتيفا" لورا لانوزا، في تصريح صحفي، أن أفراد طاقم سفينة صيد "غولفو أزورو"، بالتعاون مع عدة زوارق إغاثة أخرى، أنقذوا حياة 514 مهاجراً خلال الـ 24 ساعة الماضية، بحسب وكالة "الأناضول".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 مايو، 2017 12:03:19 م تقرير دوليعسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني تهجير
التقرير السابق
اتفاق لخروج المقاتلين من حي برزة بدمشق وعوائل من مهجري الوعر تعود إليه لسوء المخيمات
التقرير التالي
خروج الدفعة الأولى من مهجري حي برزة وجرحى مخيم اليرموك بدمشق و"قسد" تعزل أحياء الطبقة الحديثة عن سد الفرات