تأجيل خروج دفعة من حي برزة في دمشق و"تحرير الشام" تدعو لخرق اتفاقية "أستانة" وتهدد بمحاربة من يدخل إدلب

اعداد سعيد غزّول | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 مايو، 2017 12:03:59 م تقرير دوليعسكريسياسيفن وثقافة هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال ناشطون لمراسل "سمارت"، اليوم الأربعاء، إن طفلاً أصيب برصاص قناص، جراء الاقتتال الدائر بين "جيش الإسلام" من جهة و"هيئة تحرير الشام" و"فيلق الرحمن" من جهة أخرى، في بلدة مديرا بغوطة دمشق الشرقية.

وأوضح الناشطون، أن الطفل وهو من بلدة مسرابا، أصيب، الليلة الماضية، بطلقة في رأسه، أثناء تواجده في بلدة مديرا (10 كم شرق دمشق)، مشيرين إلى أنه في حالة حرجة، ويعالج في نقطة طبية قريبة.

إلى ذلك، قال المجلس المحلي لحي برزة شرقي العاصمة دمشق، اليوم الأربعاء، إن خروج الدفعة الثانية من مهجري الحي، الذي تسيطر عليه فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، تأجل إلى يوم غد، بعد أن كان مقرراً اليوم.

شرقي البلاد، قال مصدر مقرب من قوات "الأسايش" الكردية لـ "سمارت"، إن انفجاراً مجهول الأسباب وقع في مستودع أسلحة تابع لـ "وحدات الشعب الكردية" قرب مدينة المالكية في ريف الحسكة، نافياً حدوثه جراء غارات من سلاح الجو التركي.

وأوضح المصدر، الذي رفض الإفصاح عن اسمه لأسباب أمنية، أن الانفجار وقع بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، في مستودع أسلحة في قرية زغات (13 كم عن مركز مدينة المالكية)، دون معرفة أسبابه حتى اللحظة.

كذلك، قال مصدر محلي، إن مدنيا وعنصرين تابعين لقوات "الأسايش" قتلوا، في قرية خربة الشعير التابعة لمنطقة رأس العين (79 كم شمال الحسكة)، خلال مداهمة الأخيرة منزل أحد المطلوبين بدعوى "الإتجار بالسلاح".

وأضاف المصدر لمراسل "سمارت"، أن تبادل إطلاق نار حصل بين "الأسايش" الذراع الأمني لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، والمطلوب وشقيقه، ما أسفر عن مقتل الأخير وعنصرين لـ "الأسايش"، في حين استطاع المطلوب  الهرب.

من جهةٍ أخرى، قال مصدر خاص في "المجلس الوطني الكردي" لـ "سمارت"، إن "قوات الأسايش" الذراع الأمني لـ "الإدارة الذاتية" الكردية أغلقت مكتبا لهم، في مدينة القامشلي (82 كم شمال الحسكة)، بدعوى عدم الحصول على "ترخيص".

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لدواع أمنية، أن "قوات الأسايش" داهمت مكتب الأمانة العامة لـ"الوطني الكردي" في مدينة القامشلي، واعتقلت عدد من الأعضاء وأغلقت المكتب.

في دير الزور القريبة، قال ناشطون، إن أربعة عناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) قتلوا، بقصف يرجّح أنه لسلاح الجو العراقي، على مدينة البوكمال (128 كم شرق دير الزور).

وأضاف الناشطون، على مواقع التواصل الاجتماعي، أن طائرات حربية يرجح أنها عراقية شنت غارة على ساحة الفيحاء في مدينة دير الزور، ما أسفر عن مقتل موظف أمني في التنظيم وثلاثة عناصر آخرين.

 

وسط البلاد، قال مراسل "سمارت"، إن الدفعة التاسعة من مهجري حي الوعر بحمص، ستخرج اليوم الأربعاء، إلى مدينة جرابلس (128 كم شمال شرق حلب).

وأضاف المراسل، أن "لجنة التفاوض"، حددت "مدينة المعارض" في الحي كنقطة تجمع، وسلمت الأهالي بطاقات تحمل رقم الحافلة وساعة الانطلاق، لافتا أن الحافلات ستقل نساء وأطفالاً وجرحى ومقاتلين، تقدر أعدادهم بألفي شخص.

كذلك في حمص، قال "مجلس محافظة حمص الحرة"، إن طلاب الشهادتين الثانوية والإعدادية المهجرين من حي الوعر في حمص، إلى مخيم "زوغرة" غرب مدينة جرابلس (125 كم شمال شرق مدينة حلب)، سينقلون إلى بلدة في الريف نفسه لتقديم الامتحانات النهائية.

وأوضح مدير "دائرة التعليم "، التابع لـ"مجلس المحافظة"، ويدعى "أبو عمر"، في تصريح لمراسل "سمارت"، أن أعداد الطلاب لم تعرف حتى الآن، بسبب عدم  جرد أسماء الراغبين بالتقدم للامتحانات، في حين سينقلهم المجلس إلى بلدة إخترين (30 كم شمال مدينة حلب) بشكل مجاني.

على صعيد آخر، قال ناشطون، إن مدنيين اثنين ومقاتلين يتبعان لـ "جيش أحرار العشائر" قتلوا وجرحوا، في مخيم "الركبان" عند الحدود السورية الأردنية، شرق حمص، جراء إطلاق نار أثناء توزيع مساعدات داخل المخيم، في تكرار للحادثة لليوم الثاني على التوالي، لافتين أن الأردن منعت الجرحى من دخول أراضيها للعلاج.

 

المستجدات السياسية والدولية:

دعت "هيئة تحرير الشام"، إلى خرق اتفاقية "الأستانة" ومعارضتها، مهددة فصائل وصفتها بأنها "مدعومة من الغرب" ولم تسمها، بمحاربتها إذا حاولت دخول محافظة إدلب.

واعتبرت الهيئة في بيان نشرته على حسابها في تطبيق "تلغرام"، أن اتفاقية "الأستانة" هي "صفقة تحقق مصالح كل الأطراف الدولية ما عدا مصلحة الثورة السورية وشعبها،  والقبول بها يعتبر بيع الثورة".

قال مسؤول أمريكي، إن البيت الأبيض وافق على تزويد "وحدات حماية الشعب" الكردية بالسلاح، في إطار حربها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" للسيطرة على مدينة الرقة، ولم يكشف المسؤول الأمريكي بتصريحه لوكالة "رويترز"، الجدول الزمني لبدء تسليم السلاح "للوحدات الكردية".

قالت الجامعة "العثمانية" الخاصة في تركيا، إنها قررت افتتاح فرع لها في ريف حمص الشمالي، حسب بيان صادر عنها.

وجاء في البيان، الذي نشرته على صفحتها بموقع "فيسبوك"، أن افتتاح الفرع جاء "تلبية للحاجة الماسة في تعليم السوريين في الداخل والخارج السوري، ولتفويت الفرصة على أعداء الأمة الذين يريدون تجهيل الشعب".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 مايو، 2017 12:03:59 م تقرير دوليعسكريسياسيفن وثقافة هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
قتلى للنظام في اشتباكات بالغوطة الشرقية وقتلى في إطلاق نار لليوم الثاني بمخيم الركبان
التقرير التالي
"الوحدات الكردية" تعلن السيطرة على مدينة الطبقة و"لواء المعتصم" يعلن التوصل لاتفاق حول تسلمه مناطق من "قسد"