"قسد" تتقدم شمال مدينة الرقة ومعتقلون سوريون في لبنان يعلنون إضرابا مفتوحا عن الطعام

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 مايو، 2017 8:09:40 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، سيطرتها على مركز اتحاد الفلاحين، ومعمل غزل القطن، وسجن يتبع لتنظيم "الدولة" شمال مدينة الرقة، وفق ما نشرت "قسد" على حساباتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، بينما قالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن الاشتباكات ما تزال قائمة عند قرية شنينة ومنطقة الهشيم، مشيرين إلى أن السجن والمحالج و"الفرقة 17" ومزرعة الأسدية، ما تزال تحت سيطرة التنظيم حتى اللحظة.

وفي حماه، قال مصدر محلي لـ "سمارت"، اليوم السبت، إن تنظيم "الدولة" أعدم عنصرا من قوات النظام، رميا بالرصاص، في قرية الحانوتة التابعة لناحية عقيربات (79 كم شرق مدينة حماة)،كان أسره في وقت سابق خلال المعارك الجارية في محيط تدمر (215 كم شمال شرق العاصمة دمشق).

وأفاد مصدر طبي لمراسل "سمارت"، أن قتيلين وأربعة جرحى من التنظيم، وصلوا إلى مشفى قرية حمادي عمر، بعد إصابتهم خلال المعارك الجارية في محيط مدينة تدمر، كما نقل عدد من جرحى الأخير إلى مشافٍ بمدينة دير الزور.

إلى ذلك، أكد مدير المكتب الإعلامي لمدينة منبج،  أحمد المحمد، لـ "سمارت" سيطرة قوات النظام على مطار الجراح العسكري (كشيش) القريب من بلدة الخفسة (100 كم شرق مدينة حلب)، بعد معارك مع تنظيم "الدولة" مساء أمس، لتنتقل الاشتباكات إلى محيط مدينة مسكنة، دون معرفة حجم خسائر الطرفين.

وتأتي أهمية مطار الجراح العسكري، لكونه يتوسط الريف الشرقي لحلب، ما يمكن النظام عبر السيطرة عليه من قطع طريق التنظيم من بلدة مسكنة إلى مدينة دير حافر، حيث تبادل الطرفان السيطرة على المطار مرات عدة في إطار المعارك الدائرة بريف حلب الشرقي.

وفي الغضون، أعلنت فصائل "قوات اتحاد جبل الشيخ"، التي تضم كتائب إسلامية وأخرى من الجيش الحر، اليوم السبت، استعادة السيطرة على تلة الربع في ناحية بيت جن بالغوطة الغربية (48 كم جنوب غرب دمشق)، خلال اشتباكات أسفرت عن مقتل عشرة عناصر من قوات النظام وجرح آخرين، وذلك عقب سيطرة الأخيرة عليها بعد منتصف الليلة الماضية.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ "قوات الجبل" زياد صلاح، بتصريح خاص إلى مراسل "سمارت"، إن أهمية تلة الربع تأتي من كونها تكشف نقاط سيطرة "قوات الجبل" في تلتي الزيات والضهر الأسود بناحية بيت جن، حسب قوله.

أما في الغوطة الشرقية، فقال مدير العلاقات العامة في إدارة "التجارة والاقتصاد"، ويدعى أبو محمد، لمراسل "سمارت"، إن تجاراً أدخلوا إلى الغوطة الشرقية، ست شاحنات تجارية جديدة، محملة بالسكر والشاي والبيض وبعض المنظفات بالإضافة للألبسة والأحذية، ليل أمس، من معبر الوافدين إلى مدينة دوما، وذلك بعد دخول عدة شاحنات في الأيام القليلة الماضية، وسط منع النظام إدخال المستلزمات الطبية، والمحروقات.

وفي سياق مواز، قال  نائب رئيس المجلس المحلي في مدينة زملكا (9 كم شرق دمشق)، "أبو رياض نوح"، لـ "سمارت"، إن مؤسسة "سراج للتنمية" ومنظمة "بردى"، وزعت لعشرة فلاحين، بذورا للخضروات الصيفية، إضافة لمبلغ خمسين دولار أمريكي كأجور للحراثة والري،

ويعتبر مشروع "الاكتفاء الذاتي" الذي أطلق في نيسان الفائت، الأول بالنسبة للخضروات الصيفية، حيث كان هناك العام الماضي دعم لزراعة أربعين دونما من محصول القمح، حسب ما أفاد "النوح".

وفي سياق آخر، اتفق كل من المجلس المحلي لمدينة اعزاز (48 كم شمال مدينة حلب)، وحركة "أحرار الشام الإسلامية" على تسليم الحركة مبنى مؤسسة المياه، الذي تتخذه مقراً لها، في الـ 17 من الشهر الجاري، بعد وعود من "جهات تركية" بتفعيل عمل المبنى وعدم تسليمه لفصيل عسكري آخر، وفق ما أكد لـ "سمارت"، كل من المسؤول الأمني للحركة في المدينة، أبو الدحداح، ورئيس المجلس المحلي للمدينة، محمد حج علي.

وفي الأثناء، أصدرت "قوات الشرطة والأمن العام الوطني" في مدينة إعزاز، قرارا يقضي بالإخلاء الفوري لمبنى الدفاع المدني فيها لصالح المحكمة، تحت طائلة المحاسبة، وفق  ما نشرت الشرطة على حساباتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، بينما قال مدير فريق الدفاع المدني، مصطفى الشيخ، لـ "سمارت"، إنهم وافقوا على القرار لأن المحكمة مدعومة بقوة عسكرية ومن جهات تركية، لأنهم في موقع ضعف، طبقا لتعبيره.

ونظم الدفاع المدني وقفة احتجاجية، أمس الجمعة، متهماً المجلس المحلي للمدينة بإصدار قرار نقل المقر، في حين نفى الأخير علاقته بذلك، قائلاً إن "المحكمة هي من اتفقت مع الدفاع المدني حول ذلك".

ومن المفترض أن تتم عملية النقل وتسليم المقر خلال اليومين القادمين، حيث يقع مقر الدفاع المدني الجديد قرب مقر منظومة الإسعاف في شارع السوق التركي وسط المدينة، عند دوار الرئيس سابقاً، حسب ما نقل المراسل عن الفريق.

وفي سياق آخر، بدأت اليوم الجولة الثانية من حملة اللقاح الروتيني في ريف حلب الغربي، بالتعاون مع "فريق لقاح سوريا"، ومديرية "صحة حلب الحرة"، مستهدفة نحو خمسين ألف طفل، من عمر شهرين وحتى الخمس سنوات، وذلك ضمن 49 مركزاً منها ستة مراكز رئيسية، وفق ما قال مشرف الحملة التابع لمنظمة "أطباء بلا حدود"، عبد القادر حج محمد، لـ "سمارت".

من جهته، قال رئيس فريق مستوصف قرية كقر كرمين ( 36 كم غرب مدينة حلب)، الممرض محمد عبد الكريم، إنهم يجرون لقاحات شهرية، تضم الحصبة (العادية والألمانية)، والخماسي، الذي يتألف من خمس لقاحات، كما وصلهم حديثاً المكورات الرئوية، التي تعتبر من أخطر الأمراض حسب تعبيره، لافتاً أن نسبة الأطفال غير الملقحين وصل لنحو 10بالمئة.

 

المستجدات السياسية والدولية:

بدأ عدد من المعتقلين السوريين واللبنانيين، في سجون لبنانية عدة، اليوم السبت، إضراباً مفتوحا عن الطعام والشراب وحضور المحاكمات، بسبب حملة الاعتقالات التعسفية التي يفرضها الأمن اللبناني، على اللاجئين السوريين واللبنانيين المتعاطفين مع "الثورة السورية". حسب ما أفاد أحد المعتقلين من داخل سجن "رومية" شرق العاصمة اللبنانية بيروت.

وقال أحد المعتقلين ويدعى "الحاج أبو البشر" في تسجيل خاصٍ إلى "سمارت" إنَّ الإضراب بدأ في أربعة سجون لبنانية وهي "سجن زحلة المركزي، وسجن القبة في طرابلس، وسجن رومية في بيروت، وسجن جزين في صيدا، مؤكداً على سلمية الإضراب بالكامل، وأنه لن يسبب أي ضرر في مبنى السجن، مطالبا المنظمات الدولية والإنسانية بالوقوف إلى جانب السجناء المظلومين، وفق قوله.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 مايو، 2017 8:09:40 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
وصول الدفعة الثانية من مهجري شرقي دمشق إلى إدلب وقتلى للنظام في دمشق وحمص
التقرير التالي
قتلى لـ "الحر" في ريف حلب الشمالي و"محلي" محجة في درعا يؤكد عقد 400 شخص "تسوية" مع النظام