عشرات الضحايا بقصف للنظام شرق دمشق و"دي ميستورا" يؤكد أن "جنيف" ستبحث السلل الأربع

اعداد سعيد غزّول | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مايو، 2017 12:02:39 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

*قال الدفاع المدني وناشطون، اليوم الثلاثاء، إن عشرات المدنيين قتلوا وجرحوا، إثر قصف صاروخي لقوات النظام، على مدينتين في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وأوضح الدفاع المدني، على صفحته في موقع "فيسبوك"، أن ثلاثة صواريخ أرض-أرض استهدفت الأحياء السكنية في مدينة حمورية (10 كم شرق دمشق)، ما أدى لمقتل امرأتين ورجل، في حصيلة أولية، وجرح العشرات، بينهم نساء وأطفال.

بدورهم، قال الناشطون، إن عدد القتلى في المدينة وصل إلى ستة، بينهم امرأتان وطفلان، مشيرين إلى أن القصف مصدره تجمعات قوات النظام على طريق دمشق-حمص الدولي.

كذلك، طال قصف مماثل مدينة سقبا المجاورة (10 كم شرق دمشق)، ما أسفر عن إصابة مدنيين بجروح، بينهم نساء، بحسب الدفاع المدني، الذي أسعفت فرقه المصابين في المدينتين إلى نقاط طبية قريبة.

إلى ذلك، وصلت، اليوم الثلاثاء، الدفعة الثانية من مهجري حي القابون شرقي العاصمة دمشق، إلى محافظة إدلب، ضمن اتفاق غير معلن بين الفصائل العسكرية وقوات النظام، وذلك بعد تحركها من الحي، أمس.

وقال الناشطون، إن الدفعة ضمت 1195 شخصاً بينهم مقاتلون و سبعة جرحى، حيث وصلت 58 عائلة عدد أفرادها 292 شخصا إلى مخيم "ساعد" في قرية معارة الإخوان، شمال مدينة إدلب، و 147 عائلة إلى مدينة إدلب، فيما توجه البقية إلى مدن وقرى جسر الشغور والحويز والحواش وآطمه، وجبل الأكراد في اللاذقية.

في ريف دمشق، قال ناشطون، إن عددا من المدنيين والعسكريين، قتلوا وجرحوا، في بلدتين شرق العاصمة دمشق، جراء الاقتتال بين "هيئة تحرير الشام" و"فيلق الرحمن" من جهة، و"جيش الإسلام" من جهة ثانية.

وأوضح الناشطون، أن مدنياً من بلدة جسرين (18 كم شرق العاصمة دمشق)، قتل في قرية الأشعري (13كم شرق العاصمة دمشق)، خلال عمله بأرضه الزراعية، جراء الاشتباكات الدائرة بين "الفصائل" في البلدة.

 

وسط البلاد، قتل عدد من الأشخاص وجرح آخرون بعضهم في حال خطرة، بانفجار سيارة مفخخة داخل مخيم الركبان (300كم جنوب شرق مدينة حمص)، على الحدود السورية-الأردنية، حسب ما أفاد إعلامي من داخل المخيم لوكالة "سمارت".

وقال إعلامي في "قوات الشهيد أحمد العبدو"، التابع للجيش الحر، سعيد سيف، إن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا وجرح 14 آخرون، أربعة منهم في حالٍ خطرة، جراء انفجار سيارة مفخخة كانت مركونة في سوق الحدادين ضمن السوق الرئيسي في المخيم، أثناء مرور سيارة لـ"جيش مغاوير الثورة".

 

شرقي البلاد، قال ناشطون، اليوم الثلاثاء، إن حصيلة القتلى جراء غارات لطائرات حربية يرجح أنها للتحالف الدولي على مدينة البوكمال (125 كم شرق مدينة دير الزور)، ارتفعت إلى 66 شخصاً جلهم نساء وأطفال، فيما نفى التحالف علاقته بالقصف.

وأضاف الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن عدد الجرحى بلغ 112 شخصا، بعد انتشال مصابين من تحت الأنقاض، مشيرين أن بين القتلى والجرحى نازحين من محافظتي ديرالزور وحلب ولاجئين عراقيين.

في الرقة، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، سيطرتها على قرية الرشيد ( 3كم شمال غرب مدينة الرقة)، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وأضافت "قسد"، على صفحتها بموقع "فيسبوك"، أن السيطرة جاءت بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة" قتل على إثرها عدد من عناصره، وتمكنت "قسد" من سحب جثث خمسة منهم، على حد قولها، في حين لم تتطرق للحديث عن خسائرها.

من جهةٍ أخرى في الرقة، اتهم ناشطون، تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بتدمير سد ترابي أقامه على نهر "البليخ" أحد أفرع نهر الفرات، ما أدى لإغراق عدة أحياء غربي مدينة الرقة، في حين قال آخرون إن السد انهار بشكل تلقائي.

وأضاف الناشطون، على مواقع التواصل الاجتماعي، أن المياه غمرت أحياء "الرومانية، السباهية، مفرق الجزرة، الحصيوة" وأجزاء من حي "المرور"، لافتين أن إنشاء السد قبل نحو شهر،  أدى لاحتجاز المياه بكميات كبيرة، وذلك أسفر عن تلوثها مع مرور الوقت، منذرين من وجود خطر على الصعيد الصحي للسكان بسبب التلوث.

أما في الحسكة القريبة، اعتقل "حزب الاتحاد الديمقراطي"، عضو "حركة الإصلاح الكردي" وممثلها في "المجلس الوطني الكردي" بقرية تابعة لمدينة الدرباسية (85 كم شمال مدينة الحسكة)، حسب "المجلس المحلي لمدينة الدرباسية وريفها".

وقال "محلي الدرباسية"، في بيان نشره على حسابه في موقع "فيسبوك"، إن "الحزب الديمقراطي" اعتقل عضو الحركة "محمد فتاح" من منزله في قرية الخاتونية، دون التطرق للحديث عن أسباب الاعتقال والجهة التي اقتيد لها، مستنكرا تلك الحادثة.

 

شمالي البلاد، قالت شركة "ريان" للصناعات الغذائية، إن معمل رقائق البطاطا "الشيبس" التابع لها عاد للعمل في قرية تل حسين 11 كم شرق مدينة اعزاز (40 كم شمال مدينة حلب)، بسبب "الاستقرار الأمني".

وأضاف مدير المعمل، حمود عليطو، في تصريح لـ"سمارت"، أن "الاستقرار الأمني" الذي يشهده الريف الشمالي وبدء عودة المهجرين إليه، شجعهم كمستثمرين على إعادة افتتاح المعمل والإنتاج، أواخر كانون الثاني الفائت، كما دعا إلى إنشاء غرفة صناعة وتجارة بالمنطقة للاهتمام أكثر بأمور التجار والمعامل.

كذلك في الريف الشمالي، أعلن المجلس المحلي لمدينة مارع (35 كم شمال مدينة حلب)، عن تزويد مركز "البريد" بـ 128 بوابة "انترنت" لتغطية المدينة.

وقال مدير المركز، محمود نجار، بتصريح لمراسل "سمارت"، أن الخدمة فعلت اليوم بالتنسيق بين المجلس وشركة "هوا نت" للاتصالات، موضحا أنه كان من المزمع تشغيلها منذ ستة أشهر، إلا أن ارتفاع تكلفة الأجهزة اللازمة التي وصلت حتى ستة آلاف دولار أميركي، حال دون ذلك.

من جهةٍ أخرى، انتشر مرض اللشمانيا (حبة حلب)، بين سكان قرى وبلدات جنوب حلب، بسبب تسرب مياه الصرف الصحي، نتيجة أعطال في التمديدات، حسب ما صرّح لـ "سمارت"، رئيس المجلس المحلي لبلدة زمار في الريف الجنوبي، أحمد الموسي.

إلى ذلك، نشر ناشطون موالون للنظام السوري، قبل أيام، مقطعا مصورا يظهر فيه رجال وأطفال داخل نقطة طبية، زعموا أنهم ضحايا لتجارة أعضاء بشرية يقوم عليها أطباء عاملون في النقطة وفصائل مقاتلة.

والمقطع المصور الذي استخدمه الموالون للنظام كانت نشرته "سمارت" يوم 11 كانون الأول عام 2015، وهو لضحايا قصف جوي روسي على قرية القصابية (54 كم جنوب مدينة إدلب)، كانوا يتلقون العلاج داخل إحدى النقاط الطبية. 

 

المستجدات السياسية والدولية:

كشف المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، أمس الاثنين، أن الجولة السادسة من "مؤتمر جنيف"، المزمع انطلاقها غدا الثلاثاء، ستبحث "بشكل مفصل" ملفات الحكومة الانتقالية، الدستور، الانتخابات، إضافة لمحاربة "الإرهاب".

واعتبر "دي ميستورا"، في مؤتمر صحفي من مدينة جنيف بسويسرا، أن الجولة السادسة تكتسب "أهمية أكبر" عقب توقيع اتفاق "تخفيف التصعيد" في "أستانة" بضمانة الدول الراعية (روسيا، تركيا، إيران)، وستكون على شكل لقاءات قصيرة بسبب اقتراب شهر رمضان.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إنها تمتلك أدلة على إقامة النظام السوري محرقة داخل سجن صيدنايا العسكري (34 كم شمال مدينة دمشق)، ويضع جثث الضحايا داخلها.

وعرض القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، ستيوارت جونز، في مؤتمر صحفي بواشنطن، صورة للسجن التقطت بواسطة الأقمار الصناعية، قال إنها تظهر ذوبان الثلوج على سطح المبنى، وهو ما يرجح وجود حرارة كبيرة منبعثة من داخله.

أكدت الخارجية الأمريكية، أن "هيئة تحرير الشام" (التي تشكل جبهة النصرة قوتها الأبرز)، جزء من تنظيم "القاعدة" المدرج على لائحة "الإرهاب".

قالت الخارجية الأمريكية على حسابها في موقع التدوين المصغر "تويتر"، إن أساس "تحرير الشام" هي "جبهة النصرة" (التي غيرت اسمها لاحقاً إلى فتح الشام) المدرجة على لائحة "الإرهاب"، لافتةً أن "تحرير الشام "كيان إندماجي (...) وكل من يندمج ضمنه يصبح جزءاً من تنظيم القاعدة".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مايو، 2017 12:02:39 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
"فيلق الرحمن" يتهم "جيش الإسلام" بتسليم حي القابون للنظام والتحالف الدولي يرتكب مجزرة في البوكمال شرق دير الزور
التقرير التالي
قتلى وجرحى بقصف جوي على ريف حماة وفرنسا تطلب فتح تحقيق حول جرائم سجن صيدنايا