قتلى وجرحى بقصف جوي على ريف حماة وفرنسا تطلب فتح تحقيق حول جرائم سجن صيدنايا

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مايو، 2017 8:16:00 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال ناشطون إن 45 قتيلا وجريحا مدنيا سقطوا، اليوم الثلاثاء، جراء قصف يرجّح أنه لسلاح الجو الروسي على قرية خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" بريف حماة الشرقي، وسط سوريا.

وأضاف الناشطون، بحسب ما نقل مراسل "سمارت" عنهم، إن الطائرات الحربية شنت غارات على قرية سوحا التابعة لمنطقة السلمية (30 كم شرق مدينة حماة)، ما أسفر عن مقتل 15 مدنيا، وجرح 30 آخرين، بينهم نساء وأطفال، دون ذكر تفاصيل إضافية.

في سياقٍ آخر قتلت امرأة وجرح آخرون، اليوم الثلاثاء، بقصف جوي ومدفعي طال مدينة كفرلاها (27 كم غرب مدينة حمص)، وسط سوريا، حسب ما أفاد المشفى الميداني ومراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن طائرات حربية يرجح أنها للنظام شنّت غارة بأربعة صواريخ فراغية على المدينة، أعقبتها بغارة ثانية بصاروخين، ما أسفر عن مقتل امرأة مسنة، فيما أفاد المشفى الميداني بكفرلاها على حسابه في موقع "فيسبوك"، أن تسعة مدنيين جرحوا، بينهم رضيع جراء القصف.

في الأثناء انطلقت، اليوم الثلاثاء، قافلة الدفعة العاشرة، ما قبل الأخيرة، من مهجري حي الوعر في حمص، وسط سوريا، باتجاه محافظة إدلب (شمال)، عقب تأخير لنحو 25 ساعة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وأفاد مراسل "سمارت" في الحي، أن بقاء قرابة أربعين عائلة في مدينة المعارض بانتظار حافلات لتقلهم، فضلاً عن النقص في شاحنات الأمتعة، والعدد الكبير للخارجين ضمن هذه الدفعة، جميعها أدى إلى التأخر في انطلاق القافلة.

إلى ذلك قال مصدر محلي لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن عدداً من عناصر قوات النظام قتلوا بكمين نصبه عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية (داعش) شمال مدينة تدمر(215كم شمال شرق العاصمة)، وسط البلاد، فيما قتل وجرح عدد من المدنيين بقصف جوي روسي على نفس الريف.

وأفاد المصدر أن قوات النظام تدعمها طائرات حربية ومروحية روسية حاولت التقدم على مواقع للتنظيم في جبل العمور شمال المدينة، أسفرت الاشتباكات عن مقتل 12 عنصراً لقوات النظام وتدمير دبابة.

في الأثناء تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الثلاثاء، تفجير مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق مدينة حمص)، على الحدود السورية – الأردنية"، والذي أسفر عن مقتل مدنيين ومقاتلين للجيش الحر.

وقال تنظيم "الدولة" في بيان نشر على وسائل إعلام تابعة له، إن "مصدراً عسكرياً أفاد بوقوف عناصر التنظيم وراء هجوم مخيم الركبان"، دون ذكر تفاصيل أخرى.

في سياقٍ منفصل أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الثلاثاء، سيطرتها على قريتين شمال مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وأضافت "قسد"، على صفحتها بموقع "فيسبوك"، أنها سيطرت على قريتي أبو قيرة و الجيف ( 3 كم شمال مدينة الرقة) وتمكنت من سحب جثث سبعة عناصر للتنظيم، والعثور على مجموعة من الأسلحة والذخائر أثناء تمشيطها للقريتين.

عسكرياً أيضاً قال "جيش الإسلام"، اليوم الثلاثاء، في بيان، اليوم الثلاثاء، إن 18 عنصرا من قوات النظام والميليشيات المساندة لها قتلوا، إضافة لتدمير مدرعتين، لدى محاولتهم اقتحام قرية بيت نايم (25 كم شرق العاصمة دمشق).

واعتبر "جيش الإسلام"، في البيان الذي نشره على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، محاولة الاقتحام خرقا جديدا من النظام لاتفاق "الأستانة 4" الذي أقر مناطق "تحفيف التصعيد" في سوريا.

في المقابل قال ناشط محلي لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن النظام أعطى مهلة ستة أشهر جديدة للمتخلفين عن الالتحاق بالخدمة في صفوف قواته، في مدينة المعضمية (10 كم غرب العاصمة دمشق)، جنوبي سوريا.

وأوضح الناشط، أن المهلة الأولى التي أعطاها النظام لـ"المتخلفين" انقضت نهاية شهر نيسان الفائت، وكانت مدتها ستة أشهر أيضاً، بدأت منذ توقيع اتفاق "هدنة" مع الفعاليات المدنية والعسكرية في المدينة، في كانون الأول الماضي.

في الغضون أعلن مكتب "حماية الطفل" العامل في الغوطة الشرقية بريف دمشق، الإضراب عن العمل اليوم الثلاثاء، احتجاجا على الاعتداءات التي تعرضت لها منظمات المجتمع المدني والكوادر الطبية من الفصائل المتقاتلة، وبسبب سوء الوضع الأمني.

ودعا المكتب في بيان، نشره على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، الفصائل لوقف الاقتتال الذي تسبب بإغلاق الطرقات بين بلدات وقرى الغوطة، وإنشاء حواجز تفتيشية، واعتقال المدنيين.

في الأثناء أصدرت "فرقة أحرار حوران" التابعة للجيش السوري الحر، اليوم الثلاثاء، قراراً بإغلاق جميع محال تجارة الأسلحة والذخيرة في مدينة نوى (40 كم جنوب غرب مدينة درعا)، جنوبي سوريا.

وأوضحت الفرقة في بيان، نشرته على حسابها الرسمي في موقع "فيسبوك"، أن القرار جاء لما تسببه هذه التجارة من ضرر بالمصلحة العامة، محذرة المخالفين من "المسائلة القانونية، ودفع غرامات مالية".

المستجدات السياسية والدولية:

طالبت فرنسا، اليوم الثلاثاء، بفتح تحقيق دولي حول المعلومات التي أكدتها الولايات المتحدة الأمريكية عن وجود محرقة لجثث السجناء في سجن صيدنايا العسكري (34 كم شمال العاصة السورية دمشق) التابع للنظام.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب)، أن هذا الاتهام الذي وجهته الولايات المتحدة "غاية في الخطورة"، داعيا الدول الداعمة للنظام وخاصة روسيا، لاستخدام "نفوذها" عليه، من أجل السماح للجنة تحقيق دولية و منظمة الصليب الأحمر الدولية بزيارة السجن.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مايو، 2017 8:16:00 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب
التقرير السابق
عشرات الضحايا بقصف للنظام شرق دمشق و"دي ميستورا" يؤكد أن "جنيف" ستبحث السلل الأربع
التقرير التالي
فصائل عسكرية تصدّ هجوماً للنظام على حي المنشية بدرعا وحالات إغماء لمضربين عن الطعام في سجن "رومية" اللبناني​