عشرات قتلى وجرحى بقصف صاروخي على دير الزور وفصائل عسكرية تعلق مشاركتها بجنيف

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 مايو، 2017 12:07:03 م تقرير دوليعسكريسياسي تنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال ناشطون، اليوم الجمعة، إن 53 مدنياً قتلوا وجرحوا بقصف مدفعي لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) على حي هرابش الخاضع لسيطرة قوات النظام في مدينة ديرالزور، شرقي سوريا.

وأضاف الناشطون على صفحاتهم في وسائل التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن التنظيم قصف بقذائف هاون منازل المدنيين في الحي المجاور لمطار ديرالزور العسكري، ليلة الخميس - الجمعة، ما أسفر عن مقتل 13 مدنياً وجرح قرابة 40 آخرين ومن بين القتلى والجرحى نساء وأطفال لم يحدد الناشطون عددهم بدقة.

وفي درعا قال ناشطون إن أربعة أطفال قتلوا جراء قصف صاروخي، ليلة الخميس ــ الجمعة، على حي خاضع للنظام في مدينة درعا، جنوبي سوريا.

وأضاف الناشطون، أن القصف طال حي الكاشف في درعا المحطة بالمدينة، في حين لم يتمكنوا من رصد اتجاه القصف ليبقى مصدر الصواريخ مجهولاً، دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها.

إلى ذلك قتل مدني وجرح آخران، اليوم الخميس، جراء قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة النعيمة (4 كم شرق مدينة درعا)، جنوبي سوريا، بخرق جديد لاتفاق "تخفيف التصعيد"، بحسب ما نقل مراسل "سمارت" عن ناشطين.

وقال الناشطون، إن قوات النظام قصفت المدينة بقذائف المدفعية من مقراتها في كتيبة البانوراما، ما أسفر عن مقتل المدني وجرح اثنين آخرين، نقلوا إلى نقاط طبية قريبة في المنطقة.

في ذات السياق جرح قيادي وعدد من المقاتلين في "لواء العزم" التابع لـ"الجبهة الجنوبية"، التابعة للجيش السوري الحر، اليوم الخميس، جراء تفجير "انتحاري" نفسه في مقرهم داخل مدينة نوى (40 كم شمال غرب مدينة درعا)، جنوبي سوريا، بحسب قيادي عسكري.

واتهم القيادي عسكري في "الجبهة الجنوبية"، قاسم أبو الزين، في تصريح إلى مراسل"سمارت"،  تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بالوقوف وراء التفجير "الانتحاري"، نظراً لتبنيه عدّة تفجيرات سابقة ولمشاركتهم في المعارك ضد في حوض اليرموك.

في سياقٍ آخر أكد المجلس المحلي الموحد لجبل الزاوية وقرى سهل الروج بريف إدلب الجنوبي، شمالي البلاد، اليوم الخميس، عودة التيار الكهربائي للمنطقة بعد إنقطاع لأكثر من ثلاث سنوات، عقب اتفاق "هيئة تحرير الشام" مع قوات النظام.

وقال رئيس المجلس، حسين عفيصة، في تصريح إلى "سمارت"، إن "تحرير الشام" أجرت مفاوضات مع قوات النظام بهدف تزويد المناطق الخارجة عن سيطرة الأخير بالكهرباء  بـ40 ميغا واط، من خلال تشغيل محطة "الزربة"، التي تغذي أيضاً مناطق سيطرة النظام.

في الغضون وصلت الدفعة الحادية عشر، وقبل الأخيرة، من مهجري حي الوعر في مدينة حمص، وسط سوريا، ليلة الخميس ــ الجمعة، إلى ريف حمص الشمالي، بحسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن نحو 10 حافلات وصلت في الساعة 11 بتوقيت غرينتش (2 ليلاً بتوقيت دمشق) إلى الريف الشمالي ودخلته عبر معبر الدار الكبيرة، حيث ضمت الحافلات مقاتلين من الجيش السوري الحر ومدنيين، بينهم نساء وأطفال، وبعض الجرحى.

المستجدات السياسية والدولية:

أعلنت فصائل عسكرية عدة، في بيان، صدر بوقت متأخر اليوم الخميس، تعليق مشاركتها في الوفد التفاوضي المشارك مفاوضات جنيف الجارية حاليا، لـ"عدم وجود استراتيجية تفاوضية".

وأضافت الفصائل في البيان، الذي وقعت عليه قوى بارزة باستثناء "جيش الإسلام"، أن من أسباب تعليق المشاركة أيضا هو "عدم وضوح المرجعية والتخبط باتخاذ القرار"، وكذلك "العلاقة بين الهيئة العليا للمفاوضات وبين الوفد المفاوض الرئيسي التي لا تصب في مصلحة الثورة".

في السياق قال رئيس وفد المعارضة إلى جنيف، نصر الحريري، إنهم ناقشوا في جلسات مباحثات، اليوم الخميس، مسألة تشكيل هيئة حكم انتقالي والحل السياسي في سوريا، داعياً المجمتع الدولي لدعم العملية السياسية.

وأشار  "الحريري"، في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بجنيف، أنهم سيقدمون غداً الجمعة، مذكرتين للمبعوث الدولي، ستافان دي ميستورا، حول دور إيران "الشيطاني" في سوريا، وملف المعتقلين.

إلى ذلك قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن وفدي النظام والمعارضة المشاركين بالجولة السادسة من المحادثات في مدينة جنيف السويسرية، وافقوا على تشكيل لجان خبراء لمناقشة "قضايا دستورية".

 وأعلن مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، عقد سلسلة من الاجتماعات المنفصلة مع وفدي النظام والمعارضة لمناقشة "القضايا القانونية والدستورية المتعلقة بالمحادثات السورية"، بحسب وكالة "الأنباء الفرنسية" (أ.ف.ب).

في سياقٍ منفصل قالت وزارة الدفاع الأمريكية، إن الولايات المتحدة لا توسع دورها في سوريا، رغم الضربات التي نفذتها مؤخرا، ولكنها ستدافع عن قواتها "عند الضرورة".

وأضاف وزير الدفاع، جيم ماتيس، "سندافع عن أنفسنا إذا اتخذ أحد خطوات عدائية ضدنا"، مردفا أمريكا لا توسع دورها ولكنها تدافع عن قواتها، وذلك جزء من التحالف الدولي الذي يضم قوات غير أمريكية، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".

في الأثناء أكد مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية، اليوم الخميس، أن طائرات التحالف الدولي قصفت قوات موالية للنظام السوري، كانت متجهة إلى معبر التنف قرب الحدود السورية الأردنية.

وأضاف المسؤول، أن القوات كانت على الطريق ولم تستجب لتحذيرات التحالف بعدم الاقتراب من قواته  في منطقة التنف، ما دفع طائرات التحالف، الذي تقوده أمريكا، إلى استهدافها، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب).

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 مايو، 2017 12:07:03 م تقرير دوليعسكريسياسي تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
التحالف يقصف رتلاً للنظام شرق حمص و"الإدارة الذاتية" تقول إنهم سيحصلون على مضادات طائرات
التقرير التالي
قوات روسية تدخل حي الوعر بحمص و"دي ميستورا" يعقد آخر اجتماعاته مع المعارضة والنظام بجنيف