قوات روسية تدخل حي الوعر بحمص و"دي ميستورا" يعقد آخر اجتماعاته مع المعارضة والنظام بجنيف

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 مايو، 2017 8:03:32 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت الكتيبة الروسية، وكتيبة من حفظ النظام التابعة لقوات النظام، اليوم الجمعة، إلى الجزيرتين السابعة والثامنة في حي الوعر بحمص، بالتزامن مع تجهيز الدفعة الثانية عشر والأخيرة للخروج من الحي، يعد أن وصلت  الدفعة الحادية عشر، وقبل الأخيرة، من مهجري الحي ليل أمس، إلى ريف حمص الشمالي.

وقال مراسل سمارت إن مقاتلي الفصائل انسحبوا من الجزيرتين السابعة والثامنة، بحسب الاتفاق المبرم مع قوات النظام وروسيا، مضيفا أن قرابة ستة آلاف شخص يستعدون للخروج ضمن الدفعة الأخيرة باتجاه محافظتي حلب و إدلب يوم غدٍ السبت.

وسبق أن خرجت ثلاث دفعات من مهجري حي الوعر إلى إدلب، وسبع دفعات إلى مخيمات قرب مدينة جرابلس (125 كم شرق مدينة حلب)، شمالي البلاد، حيث يعاني المهجرون ظروفاً صعبة، في ظل نقص الدعم الإنساني.

وفي الأثناء، خرج نحو 1500 شخص بمظاهرة في مدن سقبا وكفربطنا وجسرين بريف دمشق، منددين بسياسية التهجير التي يتبعها النظام، كما نظم نحو مئة شهص وقفة احتجاجية في مدينة دوما للسبب ذاته، كما ندد المتظاهرون بالاقتتال بين فصائل الغوطة الشرقية.

كذلك خرج نحو مئة شخص بمظاهرة في مدينة إدلب أكدت على استمرارية الثورة السورية، وعبرت عن رفضها لـ "مخططات التقسيم"، بينما خرجت مظاهرة أخرى في مدينة معرة النعمان (45 كم جنوب إدلب)، طالبت بإسقاط النظام وأكدت أيضا على استمرارية الثورة.

وفي درعا جنوبا، قال ناشطون إن أربعة أطفال قتلوا جراء قصف صاروخي مجهول المصدر الليلة الماضية، على حي الكاشف الخاضع للنظام في درعا المحطة، حيث استنكرت "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، هذا القصف، مؤكدة رفضها له، ومعتبرة أنه محاولة من النظام لخلط الأوراق على حساب دماء الأطفال، وفق تعبيرها.

إلى ذلك، أعلنت محكمة "دار العدل في حوران"، القبض على أربعة أشخاص في مدينة الحارة (73 كم شمال مدينة درعا)، للاشتباه بانتمائهم إلى "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وفق ما قال  رئيس المحكمة، عصمت العبسي، لمراسل "سمارت".

وأوضح "العبسي" أن المعتقلين ليسوا جميعهم من أبناء المدينة، وأنه تم اعتقالهم بعد الرصد والمتابعة، وهناك أدلة على انتمائهم للتنظيم قدمت للمحكمة، ولكنه لا بد من سماع شهاداتهم، مضيفا أن حملة الاعتقالات مستمرة، وليس لها توقيت معين.

في سياق آخر، قال ناشطون إن تنظيم "الدولة" أقر بإعدام طفل ذبحا بالسكين، في الخامس من الشهر الجاري، نتيجة خطأ في المعلومات الواردة لمكتبه الأمني، في بلدة سفيرة تحتاني بريف دير الزور الغربي، بتهمة محاولة الهرب إلى مناطق سيطرة "قسد"، مضيفين أن التنظيم عرض مبلغ مليوني ليرة سورية على أهالي الطفل.

من ناحية أخرى، أعلن "جيش العزة"، في بيان له اليوم، عدم اعترافه بمجلس محافظة حماة "الحرة" المنتخب حديثاً، قائلا إن أعضاء المجلس انتُخبوا "بطريقة غير شرعية"، مشيرا أن بعضهم مشهود لهم "بقلة النزاهة والأمانة"، مضيفا أنه لن يسمح للمجلس الجديد بالقيام بأية أعمال في المناطق التي تسيطر عليها "الفصائل العسكرية" بريف حماة الشمالي.

من جانبه، دعا رئيس المجلس الجديد، نافع البرازي، خلال تصريح إلى "سمارت"، "جيش العزة" إلى التقدم بإثباتات على عدم نزاهة هؤلاء الأعضاء، لتتخذ "الإجراءات المناسبة" بحقهم، لافتا أنهم سيسعون للالتقاء مع"جيش العزة" بهذا الخصوص، حيث تحاول "سمارت" التواصل مع الأخير لمزيد من التوضيح.

أما في إدلب، فأكد رئيس مخفر "الشرطة الحرة" في تجمع مخيمات الكرامة بقرية أطمة (50 كم شمال إدلب)، مقتل طفلة جراء إصابتها برصاص طائش في مخيم "تبارك الرحمن" التابع لمخيم الكرامة، حيث أسعفت  إلى مشفى أطمة الخيري، وتم تحويلها إلى مشفى باب الهوى لخطورة اصابتها حيث توفيت هناك.

وأضاف رئيس المخفر، ويدعى" معمر"، أن التحقيقات ما تزال جارية لمعرفة الفاعل، لافتا إلى وقوع عدة حوادث مشابهة سابقا، أدت لإصابات وحالات وفاة، مشيراً أن المحكمة أصدرت في وقت سابق عقوبات تمنع إطلاق النار، تحت طائلة المحاسبة.

من جهة أخرى، قال مدير قسم  العلاقات العامة في  مؤسسة "إعادة الأمل" الإنسانية، أيمن الشيخ، لمراسل "سمارت"، إن المؤسسة انتهت من مشروع توزيع الحليب لـ 115 طفلاً، تتراوح أعمارهم بين يوم وسنتين، تحت مسمى "غذاء ودواء" في قرى وبلدات بريف إدلب الشمالي.

ولفت "الشيخ" أن الجهة المنسقة للمشروع هي "المفوضية السورية لشؤون المنظمات الإنسانية"بالتعاون مع المجالس المحلية للقرى والبلدات المستهدفة بالتوزيع، مشيراً أنهم سيقومون بتنفيذ عدة مشاريع فعالة وتساهم بتحقيق النمو وتلبي الاحتياجات المتنامية للمتضررين في ريف إدلب الشمالي وعموم المناطق، دون أن يوضح طبيعتها.

إلى ذلك، قال مدير مياه مدينة سراقب، يحيى الخضر، لـ "سمارت"، إن عدد الآبار في محافظة إدلب، وصل إلى 17 ألف بئر منها ثمانية آلاف دون ترخيص، ما يسبب انخفاض منسوب المياه السطحية والجوفية، كما أكد الدكتور في الهندسة الكيماوية، أحمد فراس، إن الحفر "العشوائي" للآبار، يؤثر على المخزون الاستراتيجي للمياه الجوفية، وعلى مياه الينابيع وغزارتها.

وبموازاة ذلك، قال المجلس المحلي لمدينة الباب (38 كم شرق حلب)، إنهم يحاولون التواصل مع النظام بوساطة الهلال الأحمر بهدف إعادة ضح المياه للمدينة، بعد أن قطعت قوات النظام المياه عنها عقب سيطرتها على محطة عين البيضا، لافتا أن الأهالي يعتمدون على الآبار لتأمين مياه الشرب.

بدوره، قال الطبيب في مشفى "الحكمة" بالمدينة، عبد المعطي الأسود، لـ "سمارت"، إن أربعين حالة مرضية وصلت المشفى خلال اليومين الفائتين، 11تنوعت بين الحمى المالطية، والحمى التيفية، وأعراض تسمم فموي، نتيجة قرب الآبار من مجاري الصرف الصحي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

يعقد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي مستورا اليوم، آخر اجتماعاته مع وفدي المعارضة والنظام خلال الجولة السادسة من المحادثات القائمة في مدينة جنيف السويسرية.

في الأثناء، طالب رئيس الائتلاف الوطني السوري، رياض سيف، خلال لقائه مع المبعوث الأمريكي إلى سوريا، مايكل راتني، الولايات المتحدة بالضغط على روسيا لدفع العملية السياسية، التي تجري مناقشتها في "جنيف"، وفق بيان نشر على الموقع الرسمي لـ"الائتلاف".

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك،  إنهم قلقون جراء الهجوم الذي شنه تنظيم "الدولة" على قرية عقارب الصافية (31 كم شرق مدينة حماة)، والذي أدى لمقتل وجرح عشرات الأشخاص، بينهم نساء وأطفال، إضافة لأنباء عن اختطاف آخرين.

وكان رئيس وفد النظام إلى جنيف، نصر الحريري، اتهم قوات النظام بـ "تسهيل" دخول تنظيم "الدولة" إلى قرية "عقارب"، لإبعاد الأنظار عن العملية السياسية، وفق قوله.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 مايو، 2017 8:03:32 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني تهجير
التقرير السابق
عشرات قتلى وجرحى بقصف صاروخي على دير الزور وفصائل عسكرية تعلق مشاركتها بجنيف
التقرير التالي
خروج دفعات جديدة من حيي برزة والوعر باتجاه إدلب وفصيل يتبع "الحر" يتسلم أسلحة من التحالف الدولي