عشرات القتلى في قصف جوي على دير الزور و"الحر" يطلق معركة ضد النظام في البادية السورية

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 مايو، 2017 8:02:31 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل ثلاثون مدنيا وأصيب عشرات آخرون بينهم نساء وأطفال، اليوم الإثنين، بمجزرة ارتكبتها طائرات حربية يرجح أنها روسية في حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" بمدينة دير الزور، حيث نقل الجرحى عبر قوارب صغيرة إلى الضفة الشمالية لنهر الفرات، لإسعافهم إلى نقاط طبية في الريف الشرقي، نتيجة النقص الحاد في الكوادر والمواد الطبية.

كذلك قتل طفلان وجرح 13 مدنيا بينهم امرأتان، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على منازل المدنيين في شارع مشفى الحماد وشارع الأربعين بمدينة الميادين (45 كم شرق ديرالزور)، بينما قصف تنظيم "الدولة" بقذائف هاون  شارع الوادي في حي الجورة الخاضع لسيطرة النظام بديرالزور، ما أسفر عن مقتل مدني وجرح آخرين، وفق ما أفاد ناشطون.

وفي الحسكة، قال ناشطون إن أربعة مدنيين من عائلة واحدة بينهم امرأتان قتلوا، وجرحت ثلاث نساء أخريات مساء أمس الأحد، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي، طال قرية الرويح في ريف مدينة الشدادي (60 كم جنوب مدينة الحسكة)، والخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة"، دون أن تتمكن "سمارت" من الحصول على معلومات عن حالة الجرحى.

أما في الرقة، فأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية"، سيطرتها على قرية السلحبية الغربية (20 كم شمال غرب مدينة الرقة)، عقب مواجهات مع التنظيم، في إطار المرحلة الرابعة، من عملية غضب الفرات الهادفة للسيطرة على مدينة الرقة، حيث باتت قسد بسيطرتها على القرية، على بعد 2 كم من سد البعث، جنوب غرب مدينة الرقة.

في الأثناء، قال ناشطون إن "الوحدات الكردية" اعتقلت القائد العسكري في "لواء ثوار الرقة"، "أبو دهش"، حيث تحاول "سمارت" التواصل مع المكتب السياسي لـ "اللواء"، لمعرفة أسباب الاعتقال دون تلقي إجابة حتى الآن.

من جهة أخرى، قال مسؤول الإعلام في "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر، "محمد أبو البراء"، بتصريح إلى "سمارت"، إن قيادياً نجا من محاولة اغتيال تعرض لها من قبل مجهولين ليل أمس، في قرية الدارر الكبيرة (10 كم شمال مدينة حمص)، مضيفا أن البحث مستمر عن الفاعلين دون توجيه اتهام لأحد، لافتا إلىى عدم تعرض أي قيادي من الفصيل  لعملية اغتيال في وقت سابق.

في الأثناء، سيطرت فصائل من الجيش السوري الحر، على منطقة الهلبة، التي تبعد نحو  70 كم عن منطقة التنف في ريف حمص الجنوبي الشرقي، قرب الحدود العراقية، حيث أفاد مدير المكتب الإعلامي لـ "مغاوير الثورة"، البراء الفارس، بتصريح إلى "سمارت"، أن التنظيم انسحب متنكراً بزي البدو إلى البادية.

ولفت الفارس أن وجهتهم القادمة هي منطقة حميمة شرق حمص،وأنهم يجهزون لمعركة مدينة البوكمال (125 كم شرق مدينة ديرالزور)، شرقي سوريا، على حد قوله.

وفي حماة القريبة، قتل ثمانية مدنيين بينهم نساء وأطفال، وجرح ثلاثة آخرون إصاباتهم خطيرة، بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية النشمي الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة"، والتابعة لناحية عقيربات (777 كم شرق حماة)، من مواقعها في قرية أبو العلايا التابعة لناحية جب الجراح (73 كم شرق حمص)، وسط حركة نزوح لأهالي القرية إلى المغارات القريبة بسبب القصف، وفق مصدر محلي.

إلى ذلك، أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر في بيان اليوم، إطلاق معركة جديدة  تحت مسمى "بركان البادية"، ضد قوات النظام وميليشياته، في مناطق تشمل بادية محافظة السويداء، إضافةً لبادية محافظة حمص، وفق ما قال لـ "سمارت"، مدير المكتب الإعلامي لـ "جيش أحرار العشائر"، محمد عدنان.

وأضاف "عدنان" أن جميع فصائل الجيش الحر العاملة في منطقة البادية ستشارك بالمعركة، بينما قال "أبوجراح"، الناطق باسم "جيش مغاوير الثورة" المتمركز في منطقة التنف، لـ"سمارت"، إنهم غير مشاركين بالمعركة بسبب "بعد المناطق المستهدفة عن نطاق تواجدهم في باديتي ديرالزور وحمص، وفق قوله.

أما في العاصمة دمشق، قتل مدني وجرح آخرون، بقصف مدفعي لقوات النظام على الأحياء السكنية في بلدة كفر بطنا (17 كم شرق العاصمة دمشق)، من مواقعها في ثكنة كمال مشارقة، كما قصفت قوات النظام بقذائف هاون، منازل المدنيين في مدينة دوما و بلدة حمورية، من مواقعها في الجبال المحيطة و ثكنة كمال مشارقة، دون ورود أنباء عن ضحايا، حسب ناشطين.

إلى ذلك، دخلت قافلة مساعدات إنسانية إلى مدينة جيرود (64 كم شمال شرق دمشق)، تتألف من 41 شاحنة، تتضمن سللا غذائية وطبية وألبسة، تكفي نحو 444 ألف شخص  في مدينة جيرود وبلدتي العطنةة والناصرية، تسلمتهتا جميعها شعبة الهلال الأحمر في المدينة، حسب ما أفادت منظمة الهلال الأحمر السوري على حسابها الرسمي في "فيسبوك".

وفي درعا جنوبا، أعلنت فصائل غرفة عمليات "البنيان المرصوص"، صدها هجوماً لقوات النظام على حي المنشية، إضافة لإصابة طائرة حربية للنظام، من طراز سوخوي "24"، وفق ما قال الناطق باسم غرفة العمليات "أبو شيماء"، لمراسل "سمارت" فيما قال ناشطون إن قوات النظام قصفت الحي ببالصواريخ  من كتيبة البانوراما وبلدة خربة غزالة، كما شنت طائراته الحربيةأكثر من 14 غارة على الحي، بالتزامن مع قصف بالبراميل المتفجرة.

 

المستجدات السياسية والدولية:

اتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، اليوم، الولايات المتحدة ببيع الأسلحة لمن وصفهم بـ "داعمي الإرهاب" ونشر سياسية "الخوف من إيران"، قائلا إنه على الولايات المتحدة التخلي عن هذه السياسة التي ستفضي  إلى دعم الجماعات الإرهابية في المنطقة"، وفق وكالة "إيرانا" الإيرانية الرسمية.

جاء ذلك بعد توقيع أمريكا عقودا بلغت أكثر من 380 مليار دولار أمريكي، بينها عقودا بقيمة 110 مليارات دولار، لتزويد السعودية بأسلحة تهدف لمواجهة التهديدات الإيرانية، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) عن مسؤولين أمريكيين.

* قال وزير التخطيط الأردني، عماد الفاخوري، للسفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إن بلاده وصلت إلى "الحد الأقصى" من قدرتها على تحمل أعباء اللاجئين السوريين، قائلا إن بلاده تتحمل تكلفة تقدر بأكثر من ستة مليارات دولار، إلا أنها تحتاج إلى ثمانية مليارات إضافية، حسب قوله.

وكانت "هايلي" زارت أمس، مخيم الزعتري للاجئين السوريين، شمال الأردن، والذي يضم نحو ثمانين ألف لاجئ، حيث تغلق الأردن حدودها أمام السوريين، وتمنعهم من دخول أراضيها، كما ترفض في بعض الأحيان استقبال الجرحى الذين يسقطون قرب حدودها.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 مايو، 2017 8:02:31 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
تنظيم "الدولة" يتبنى تفجير مقر "أحرار الشام" بإدلب والدفعة الأخيرة من مهجري الوعر تصل إلى الشمال
التقرير التالي
"الحر" يطلق حملة ضد "تحرير الشام" شمال حلب وعشرات القتلى والجرحى بتفجير في بريطانيا