"الحر" يطلق حملة ضد "تحرير الشام" شمال حلب وعشرات القتلى والجرحى بتفجير في بريطانيا

اعداد سعيد غزّول | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 مايو، 2017 12:27:14 م تقرير دوليعسكريسياسيفن وثقافة الجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال قيادي عسكري، اليوم الثلاثاء، إن فصائل من الجيش السوري الحر، بدأت حملة عسكرية في قرى شمال حلب، بهدف "تطهيرها" من خلايا "هيئة تحرير الشام".

وأوضح القيادي في "الحر"، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، في تصريح لـ "سمارت"، إن "فرقة السلطان مراد، والجبهة الشامية" شنوا حملة اعتقالات للقضاء على خلايا "تحرير الشام"، وذلك بعد شن مجموعة تعمل تحت قيادة "فيلق الشام" لكنها محسوبة على "حركة نور الدين الزنكي" (إحدى مكونات تحرير الشام) هجوماً على حاجز قرية حميرة التابعة لمدينة جرابلس (125 كم شمال شرق مدينة حلب)، أسفر عن مقتل مقاتلين اثنين وأسر ثلاثة آخرين من فرقة "السلطان مراد".

نبقى في حلب، حيث نفى "جيش الثوار" العامل ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"، وقوع اشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية في قرية شمال مدينة حلب، مبيناً أنه كان هناك "عملية أمنية".

وأوضح نائب قائد "جيش الثوار"، أحمد السلطان، في تصريح إلى "سمارت" أن "العملية الأمنية" كانت قبل يومين، في قرية مريمين (45 كم شمال مدينة حلب)، ضد خلايا نائمة تابعة للنظام و"جهات خارجية"، مؤكداً عدم حدوث اشتباكات أو خلافات بينهم وبين "الوحدات الكردية".

في إدلب القريبة، قال "جيش النصر" التابع للجيش الحر في بيان، إن مجهولين اغتالوا ضابطا يتبع لها، والذي يعتبر أحد أفضل رماة الـ "تاو" في صفوفه، في قرية كفربطيخ (30 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا.

وأوضح الناطق الرسمي لـ "جيش النصر"، محمد رشيد، في تصريح لمراسل "سمارت"، أن ملثمين أطلقوا النار على الملازم علاء رحمون، أمام منزله في القرية، حيث أصيب بأربع رصاصات، وأسعف إلى مشفى "سراقب" وتوفي هناك.

 

جنوبي البلاد، قال ناشطون، إن طفلاً قتل وجرح مدنيون آخرون، فجر اليوم الثلاثاء، بقصف جوي للنظام على بلدة تسيطر عليها فصائل من الجيش السوري الحر، في ريف درعا الشمالي.

وأوضح الناشطون على صفحاتهم في "فيسبوك"، أن الطائرات المروحية التابعة للنظام، ألقت أربعة براميل متفجرة على بلدة إبطع (20 كم شمال مدينة درعا)، ما أسفر عن مقتل الطفل وإصابة سبعة مدنيين بجروح متفاوتة، نقلوا إلى مشفً قريب.

في دمشق المجاورة، قال ناشطون، إن شخصين قتلا، وجرح أخرون، جراء حادث مروري في حي المالكي وسط العاصمة دمشق.

وأوضح الناشطون أن صهريجا محملا بالوقود، انزلق في شارع مشفى الشامي (يصل ساحة الأمويين بحي المهاجرين)، ما أدى لمقتل نائب وزير النفط سابقاً وابنه، وجرح أخرين، أسعفواً لمشفى المواساة، بعد رفض مشفى الشامي استقبالهم.

 

في الحسكة، اشتكى مزارعون في محافظة الحسكة، من تحديد "الإدارة الذاتية" الكردية أسعار منخفضة لمحصولي الكمون والعدس المتضررين من العاصفة الغبارية التي ضربت المحافظة مؤخرا.

وقال مزارعون في قرية الحاتمية بريف مدينة القامشلي (99 كم شمال مدينة الحسكة) لمراسلة "سمارت"، إن "الإدارة الذاتية" حددت سعر كيلو الكمون بألف ليرة سورية، وكيلو العدس بـ 180 ليرة، رغم أن 70 بالمئة من المحصول تضرر إثر العاصفة الغبارية.

 

إلى ذلك، قال معاون وزير التربية في الحكومة السورية المؤقتة لـ "سمارت"، إن 36 ألف طالب وطالبة سيتقدمون لامتحانات الشهادتين التعليم الأساسي والثانوية، التي ستبدأ في الـ 24 من الشهر الجاري، في مراكز تتبع للوزارة داخل سوريا وفي دول الجوار.

وأوضح معاون الوزير، محمد جمال شحود، حلال تصريح إلى مراسل "سمارت"، أن الوزارة افتتحت 336 مركزا امتحانيا في محافظات حلب، إدلب، اللاذقية، حماة، حمص، دمشق، ريف دمشق، درعا والقنيطرة، ومراكز في لبنان والأردن، ليبلغ عدد المتقدمين لامتحانات التعليم الأساسي 22,600 طالبا وطالبة، و13,400 طالبا وطالبة لامتحانات الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قتل وجرح العشرات من الأشخاص، إثر انفجار داخل صالة في مدينة مانشستر شمالي بريطانيا، حسب ما أعلنت شرطة المدينة، التي تعاملت معه على أنه "عمل "إرهابي".

وقالت الشرطة المحلية، إن 22 شخصاً قتلوا وجرح أكثر من خمسين آخرين، جراء التفجير، الذي وقع مساء أمس الاثنين، كما قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إن حكومتها تعمل على كشف تفاصيل الحادث الذي تتعامل معه الشرطة على أنه "اعتداء إرهابي".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 مايو، 2017 12:27:14 م تقرير دوليعسكريسياسيفن وثقافة الجيش السوري الحر
التقرير السابق
عشرات القتلى في قصف جوي على دير الزور و"الحر" يطلق معركة ضد النظام في البادية السورية
التقرير التالي
تنظيم "الدولة" يتبنى تفجيري حمص ودمشق و"قسد" تتقدم إلى نقاط استراتيجية في الرقة